إطلاق المنصات الرقمية بمراكز الشرطة الشاملة والنقاط الأمنية برأس الخيمة

أكد قائد عام شرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، أن تطبيق استراتيجية وزارة الداخلية الرامية إلى تقديم أفضل الخدمات الشرطية لإسعاد الجمهور، من خلال تكامل جميع الخدمات الشرطية في منصة موحدة موثوقة، يستطيع المتعامل من خلالها الحصول على جميع خدمات وزارة الداخلية عامة وشرطة رأس الخيمة باستخدام القنوات الرقمية المعتمدة وهي التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية للوصول لأكثر من خدمة سواء كانت جنائية أو مرورية أو غيرها من الخدمات الشرطية الرقمية الأخرى مجتمعة في مكان واحد، وبالتالي ضمان تحقيق توظيف ممكنات الشرطة الرقمية في تضمين السعادة وجودة الحياة لمجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وأمارة رأس الخيمة بشكل خاص.

وأوضح اللواء علي النعيمي خلال تدشينه للمنصات الرقمية التي تم تفعيلها اليوم في جميع مراكز شرطة رأس الخيمة الشاملة، ومنها مركز شرطة المدينة الشامل والدقداقة والمعمورة والجزيرة الحمراء، والنقاط الأمنية التابعة لها مثل كدرة ومسافي وأذن، حيث استمع النعيمي إلى شرح مقدم من العقيد الدكتور محمد عبد الرحمن الأحمد مدير إدارة الخدمات الإلكترونية والاتصالات بشرطة رأس الخيمة، مستعرضاً خلاله آليات بناء المنصات الرقمية بالمراكز والنقاط الأمنية المختلفة في جميع أنحاء الإمارة من أجل تحسين جودة الحياة والابتكار في تقديم الخدمات الرقمية لتحسين رحلة المتعاملين وإسعادهم، حيث تُعد تجربة ثرية تعزز تنافسية الدولة وتضعها ضمن طليعة الدول المتقدمة، لاسيما جهود الحكومة في مجال استمرارية الخدمات والأعمال، وتسخير التقنية الرقمية لخدمة الجمهور بتقليل الجهد والوقت في الحصول على الخدمات لتصبح الآن على مدار الساعة (24 ساعة) طوال السنة.

وأضاف أن مزايا نظام عمل المنصات الرقمية المبتكر بشرطة رأس الخيمة في تقديم أفضل الخدمات الشرطية من خلال قناة رقمية متطورة ورائدة في الأداء الأمني، وبواجهة مبسطة تساعد المتعاملين لمراكز الشرطة الشاملة، والنقاط الأمنية برأس الخيمة، على تقديم طلبات البلاغات أو الخدمات الجنائية أو المرورية وغيرها من الخدمات الشرطية، بسهولة ويسر دون تعقيد.

وأشار اللواء علي النعيمي إلى أن المنصات الرقمية ستسهم في تقديم خدمات رقمية تحاكي تطلعات الجمهور، لخدمة المجتمع وإسعاده بتيسير سُبل الحياة، مؤكداً أهمية تطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال التكنولوجيا وتعظيم الفائدة منها، لتطوير منظومة العمل الشرطي رقمياً، بصورة متكاملة تُسهم في تحقيق أهداف منظومة عمل وزارة الداخلية، وتحقق التحوّل الرقمي والذكّي في مجال الخدمات الشرطية المقدمة إلى جمهور المتعاملين من المواطنين والمقيمين والزوّار في الإمارة، بما يلبي كافة احتياجاتهم الشرطية، مضيفاً بأن توفير قنوات ومنصات مشاركة فعالة وسهلة وسلسة يعزز التواصل مع الجمهور ويضمن زيادة التفاعل القائم بيننا.

طباعة