5 ظواهر مناخية «متطرّفة» شهدتها الإمارات خلاله

2021 العام الأكثر جفافاً على الدولة

الإعصار «شاهين» أثّر في طقس الدولة بعد وصوله إليها من سواحل عُمان. تصوير: باتريك كاستيلو

كشف تقرير رسمي للمركز الوطني للأرصاد، أن عام 2021 سجّل أدنى مستوى لسقوط الأمطار خـلال الـ19 عاماً الأخيرة، فكان العام الأكثر جفافاً عـلى الإطلاق، لافتاً إلى أن الدولة شهدت خلاله خمس ظواهر جوية وصفها بـ«المتطرفة»، أبرزها أن «أبرد ليلة على الدولة» سجلت 2 درجة مئوية تحت الصفر، وكان شهر مارس «الشهر الأكثر جفافاً» بمعدل سقوط أمطار (0.0 ملم)، كما سجل «أحر يوم» 51.8 درجة مئوية.

وتفصيلاً، أصدر المركز تقريـر «حالة المناخ لعام 2021» في دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يعد مهماً للعديد من القطاعات التطبيقية كتوليد الطاقة، الزراعة، الموارد المائية، التنوع البيولوجي، السياحة، والأمن الغذائي، موضحاً أن التقرير يعتمد على أحدث الأبحاث المناخية، بما في ذلك الملاحظات والتحليلات لوصف التقلّبات السنوية والتغيرات طويلة المدى في مناخ دولة الإمـارات.

وأفاد المركز بأن التقرير، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه،

يلعب دوراً أساسياً في مراقبة وتحليل التغيرات المرصودة في مناخ دولة الإمارات، لأن توافر معلومات مناخية محدثة لمنطقة ما يعزّز فاعلية أي تقييمات لدراسات تأثير المناخ، لاسيما في ما يتعلق بالاحترار العالمي والتغيرات في المناخ.

وكشف التقرير أن العام الماضي شهد خمس ظواهر جوية، وصفها بـ«المتطرفة»، أولاها تسجيل «أبرد ليلة على الدولة» يوم 9 يناير، في منطقة «ركنة» بمدينة العين، إذ تم تسجيل درجتين مئويتين تحت الصفر، ثم جاء شهر مارس من العام الماضي ليعتبر «الشهر الأكثر جفافاً» بمعدل سقوط أمطار 0.0 ملم، بينما شهد السادس من يونيو «أحر يوم»، إذ بلغت درجة الحرارة في منطقة «الحفار» بصحراء أبوظبي 51.8 درجة مئوية.

ووفقاً للتقرير، شهد يوم 17 يوليو ظاهرتين جويتين، أولاهما تسجيل «‎أقصى هبّة رياح» في ‎جبل مبرح بإمارة رأس الخيمة، إذ بلغت سرعتها 87.8 كم/ساعة، كما اعتُبر اليوم ذاته «أكثر الأيام مطراً»، إذ شهدت منطقة «حتا» في دبي سقوط أمطار بمعدل 46.8 ملم.

ولخّص التقرير حالة المناخ التي شهدتها الدولة العام الماضي في تسع نقاط رئيسة، تبدأ بحدوث ارتفاع في متوسط درجة الحرارة على الدولة بمقدار 0.7 درجة مئوية مقارنة بالفترة السابقة، ما جعل عام 2021 مـن أحر الأعوام، بمتوسط درجات حرارة شهرية أعلى من المتوسط طويل المدى للفترة (2003-2020)، وكذلك تم تسجيل أعلى متوسط شهري لدرجة الحرارة في يوليو من العام نفسه، وبلغ 36.2 درجة مئوية، وهـو أعلى بمقدار 0.3 درجة مئوية من المتوسط طويل المدى. كما تم تسجيل أدنى متوسط شهري لدرجة الحرارة، وبلغ 18.6 درجة مئوية فـي يناير من العام نفسه، وهو أعلى بمقدار 0.4 درجة مئوية من المتوسط طويل المدى.

وذكر التقرير أنه من الناحية المناخية شهدت أشهر الشتاء، العام الماضي، مزيداً من كميات الأمطار على الدولة، إذ تلقت 39.4 ملم كمعدل للمجموع السنوي، وكان هناك انخفاض في كمية الأمطار السنوية على الدولة، فيما تم تسجيل أبرد يوم في السنة في «ركنة» بمنطقة العين، حيث سادت رياح شمالية شرقية خفيفة السرعة (ظروف مناخية محلية)، وانخفضت درجة الحرارة الصغرى إلى درجتين مئويتين تحت الصفر في التاسع من يناير.

ومن النقاط التسع الملخصة لتقرير حالة المناخ في الدولة أيضاً، تشكّل السحب الركامية الممطرة فوق شرق دولة الإمارات يوم 17 يوليو، وامتدادها فوق المناطق الشمالية وبعض المناطق الداخلية، خصوصاً أبوظبي والمناطق المحيطة بها، حيث سقطت أمطار راوحت بيـن الخفيفة والمتوسطة، في حين شهدت حتا الواقعة في الجزء الشرقي من الدولة أعلى كمية أمطار، وبلغت 46.8 ملم.

ولفت التقرير إلى أن الإعصار «شاهين» وصل إلى أراضي الدولة في الثالث من أكتوبر، من سواحل شمال عمان، فسجلت «الخابورة» و«السويق» أعلى كميات أمطار تراكمية، وبلغت 369 ملم و300 ملم على التوالي في الفترة من 2 إلى 4 أكتوبر، مع هبّات رياح قصوى بلغت 167 كم/ساعة.

وشهدت الدولة أمطاراً خفيفة إلى معتدلة، خصوصاً المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية، حيث سجلت 4.4 ملـم علـى خطـم الشـكلة و3.2 ملـم علـى «أم غافـة» (بلغت أقصى هبّة للرياح 73 كم/ ساعة فـي جبل حفيت).

وبحسب التقرير، كانت درجات حرارة سطح البحر أقل من المتوسط في وسط وشرق المحيط الهادئ الاستوائي (منطقة اللينيو 3.4) متوافقة مع ظاهرة «النينيا» (مرحلة النضج) على مدار العام، لافتاً إلى أنه من المحتمل أن تستمر ظاهرة «النينيا» في ربيع نصف الكرة الشمالي (مارس - مايو 2022) وبعدها تتحول إلى النينيو المحايدة - التذبذب الجنوبي (أبريل - يونيو 2022).

وتعرف ظاهرة «النينيا» بأنها «تغير دوري غير منتظم في الرياح ودرجات الحرارة في المحيط الهادئ الاستوائي الشرقي، يؤثر في المناخ في كثير من المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية».

وشهدت شبه الجزيرة العربية هطول أمطار متتالية أقل من المتوسط، فيما تؤثر أحداث «النينيا» في أنماط درجات الحرارة وهطول الأمطار في دولة الإمارات العربية المتحدة.

أدنى معدّل أمطار

أكّد المركز الوطني للأرصاد أن نشاط هطول الأمطار على البلاد، خلال العام الماضي، كان أقلّ من المعدل، إذ استقبل شمال شرق الدولة أكثر من 70 ملم، في حين شهدت المناطق المتبقية أقل من 40 ملم.

كما تلقت الدولة 39.4 كمعدل المجموع السنوي، وهو أدنى مستوى تم تسجيله خلال الـ19 عاماً الأخيرة.

وكان عـام 2021 الأكثر جفافاً على الإطلاق، إذ شهد معدل المجموع السنوي تناقصاً مقارنة بالمعدل طويل المدى.

وأشار المركز إلى أن أشهر الصيف (يوليو وأغسطس وسبتمبر ) أسهمت فـي زيادة هطول الأمطار، خصوصاً في الأجزاء الشمالية الشرقية مقارنة بالأشهر المتبقية، لافتاً إلى أن أشـهر الشتاء تسهم مـن الناحية المناخية في سقوط مزيد من الأمطار على الإمارات، بينما فـي عـام 2021 عرفت هـذه الأشهر تناقصـاً فـي هطول الأمطار.

انخفاض في «الحرارة» اليوم

توقّع المركز الوطني للأرصاد أن يكون الطقس اليوم صحواً إلى غائم جزئياً على بعض المناطق، مع حدوث انخفاض في درجات الحرارة، خصوصاً على السواحل، فيما تكون الرياح شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة، تنشط أحياناً، وتكون مثيرة للغبار نهاراً، خصوصاً شرقاً وشمالاً، تراوح سرعتها من 15 إلى 25 كم/س، تصل إلى 40 كم/س على البحر الذي يكون خفيف إلى متوسط الموج في الخليج العربي وفي بحر عمان.

وأوضح المركز أن الطقس غداً سيكون رطباً صباحاً على السواحل وصحواً بوجه عام وغائماً جزئياً أحياناً، فيما تكون الرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً لتكون مثيرة للغبار نهاراً، تراوح سرعتها من 15 إلى 25 كم/س، تصل إلى 40 كم/س على البحر الذي يكون خفيف إلى متوسط الموج أحياناً في الخليج العربي وفي بحر عمان.

ولفت إلى أن طقس الأربعاء المقبل، سيصبح حاراً وغائماً جزئياً إلى غائم أحياناً على بعض المناطق، خصوصاً على المناطق الساحلية والجزر، حيث تميل درجات الحرارة للارتفاع، لافتاً إلى أن الرياح ستكون جنوبية شرقية تتحول إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً لتصبح مثيرة للغبار نهاراً، تراوح سرعتها من 15 إلى 25 كم/س، تصل إلى 35 كم/س على حالة البحر الذي يكون خفيفاً إلى متوسط الموج أحياناً في الخليج العربي وفي بحر عُمان.

طباعة