لدعم جهود بناء قطاع فضاء مستدام

مركز محمد بن راشد للفضاء يطلق الجمعية العالمية لاستدامة الفضاء

صورة

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء عن إطلاق الجمعية العالمية لاستدامة الفضاء ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات 2022، في مبادرة هادفة لتعزيز الجهود وتنسيق المبادرات في مجال استكشاف تحديات قطاع الفضاء، وابتكار أفضل الحلول الكفيلة بتطوير القطاع.

وتم إطلاق الجمعية العالمية، بالتعاون مع «إلسيكو» و«هيربرت سميث فريهيل»، ونخبة من كبرى الشركات. ويعتزم المركز وشركاؤه العمل على توسيع نطاق المبادرة من خلال استقطاب مزيد من الجهات الفاعلة في القطاع، بمن فيهم المشغلون ومطورو حلول الفضاء والأقمار الاصطناعية وكيانات الأعمال الفضائية، إلى جانب الجهات الرائدة من صناع السياسات والمنظمين والهيئات الدولية والمبدعين.

وستركز المبادرة على عدد من التحديات القائمة، مثل إدارة الحطام في الفضاء، والتنمية المستدامة للابتكار والتكنولوجيا الفضائية، بالتعاون مع العديد من المهتمين والجهات ذات الصلة.

وقال مدير عام المركز، سالم حميد المري، إن المهمة التي تنطلق منها المبادرة تضمن لها استكشاف جميع المجالات الممكنة، والتعاون مع الجهات المعنية، والوصول إلى الشراكات المبتكرة، ليعمل الجميع من أجل بناء قطاع فضاء مستدام.

وأكد المري أن مركز محمد بن راشد للفضاء يولي أولوية كبرى لدعم هذه المبادرة، بالتوازي مع المبادرات الأخرى التي أطلقها المركز أخيراً من أجل تسريع أبحاث الفضاء وتعزيز تطوره الدائم. كما أكد أن الإمارات تسعى لتوسيع الآفاق وتطوير الإمكانات في مختلف المجالات، مع التركيز على الاستكشاف والابتكار وتنمية التعاون الدولي بطرق مستدامة، مضيفاً أن إقامة القمة في هذا التجمع العالمي تضاعف الفرص المتاحة للمشاركين، وتعظّم إمكانات التعاون.

طباعة