دبي تشهد إنجازاً طبياً كبيراً باستئصال أكبر ورم عضلي

صورة


شهدت إمارة دبي تحقيق إنجاز طبي كبير يعد الأول والأهم من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط، حيث نجح الفريق الطبي لمستشفى التداوي التخصصي، في استئصال ورم عضلي ضخم تحت السطح الخارجي لرحم مريضة تبلغ من العمر 40 عاماً، بلغ وزنه 4.4 كيلوجرامات، بطول 29 سنتيمتراً، وهو من أكبر الأورام المسجلة التي تصيب منطقة الرحم، إضافة إلى ورم عضلي آخر داخل الرحم بطول 5 سنتيمترات،حيث تمكن الأطباء من الحفاظ على الرحم سليماً تماماً لتأكيد فرص المريضة التي لم يسبق لها الزواج في الحمل والإنجاب وتكوين أسرة.


وتضاف هذه العملية الناجحة إلى رصيد الإنجازات الطبية المشرّفة للقطاع الصحي في دبي، حيث تمكن الفريق الطبي من إنجاز الجراحة الدقيقة في وقت قياسي لم يتجاوز 3 ساعات، وهو ما يعد في حد ذاته نجاحاً طبياً كبيراً، نظرا لدقة الجراحة وحساسية المنطقة التي انتشر فيها الورم، كما تمكن الفريق من تجنب فقدان المريضة لكمية كبيرة من الدم أثناء الجراحة حيث لم تفقد سوى 250 مليلتراً، وتم تعويضها خلال الجراحة، وهو ما يعتبر إنجازاً آخر في مثل هذه النوعية من العمليات الدقيقة.


وفي هذه المناسبة، أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة تداوي مروان إبراهيم الحاج ناصر، ، اعتزاز المجموعة بهذا الإنجاز الطبي الفريد الذي يؤكد ريادة دبي وامتلاكها لمنظومة صحية هي من الأكثر تطوراً والأعلى كفاءة عالمياً وعلى مستوى القطاعين الحكومي والخاص، بما تملكه من منشآت تتمتع بأفضل مستويات التجهيز وامتلاك أحدث تقنيات وحلول التشخيص والعلاج، وكذلك أكفأ الكوادر الطبية في شتى التخصصات، ما يرسخ مكانة دبي كوجهة رئيسية للاستشفاء في المنطقة.


وقال: "يسعدنا أن تواصل مستشفى التداوي التخصصي، دورها في تحقيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي , بتحويل دبي إلى مركز طبي رئيسي للاستشفاء والعلاج في المنطقة، استكمالاً لمسيرة التطوير الشاملة التي واكبت من خلالها الإمارة أكبر المراكز الطبية العالمية سواء من ناحية البنية التحتية أو التجهيزات التقنية وكذلك الكوادر الطبية التي تتمتع بأعلى مستويات الكفاءة والمهنية، حيث تظل دبي دائماً قِبلَة المبدعين في كافة المجالات، بما في ذلك مجال الطب والرعاية الصحية".


ووجّه رئيس مجلس إدارة مجموعة تداوي الشكر والتحية للفريق الطبي المتميز الذي تحقق على أياديه هذا الإنجاز الطبي الكبير، والذي يشكّل إضافة نوعية إلى سجل دبي من الإنجازات الطبية المهمة، مؤكداً التزام المجموعة بمواصلة العمل على استقطاب أفضل الكفاءات، وتقديم أرقى أنواع الخدمات التشخيصية والعلاجية وفق أرقى المعايير العالمية وضمن مختلف التخصصات.


  وقد تمكن الفريق الجراحي، وبحمد الله وتوفيقه، من تفادى ربط الشريان الرحمي، إضافة إلى الحفاظ على قناتي فالوب والمبيضين، لتأكيد فرص الحمل والإنجاب للمريضة التي لم تعان من أي مضاعفات عقب الجراحة وهي ترقد حالياً في مستشفى التداوي التخصصي لاستكمال مرحلة النقاهة، تحت إشراف الفريق الطبي لضمان تمام شفائها وتزويدها بكل ما يلزمها من دعم طبي ومعنوي، ضمن تلك الفترة، فيما تم إرسال الورم المُستأصل إلى المختبر لتحليل الأنسجة للوقوف على التفاصيل التي يمكن من خلالها استكمال رحلة العلاج حتى تمام الشفاء.


وقد ضم الفريق الطبي المتميز الذي قام بإجراء الجراحة الناجحة كلاً من: أخصائية أمراض النساء والتوليد الدكتورة آنا كاكارسكا، وأخصائي الجراحة العامة الدكتور غوتام لاهيري،  واستشاري جراحة المسالك البولية الدكتور عادل خليل، وطبيب التخدير الدكتور جيمس دوناتو .


وكانت الحالة قد تم تشخصيها من قبل الدكتور محمد حمد محمد عندما تقدمت إليها المريضة في عيادته بشكوى من آلام في منطقة البطن، حيث جرى تشخيص الإصابة بالورم الذي يساوي في وزنه جنين عمره تسعة أشهر، بينما كان يضغط على الحالب الأيسر ويصل إلى منطقة الأمعاء، حيث تبع ذلك اتخاذ كافة الخطوات اللازمة لإجراء الجراحة واستئصال الورم بنجاح

طباعة