محمد بن راشد: دبي أصبحت عاصمة عالمية لليخوت ومقصد رئيسي للسياحة البحرية

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دبي تمتلك كافة المقومات التي مكنتها أن تكون عاصمة لليخوت ومقصد رئيسي للسياحة البحرية، بفضل ما تمتلكه من بنية تحتية حديثة ومنشآت متطورة، جعلتها مركزاً عالمياً لليخوت الزائرة ومحطة رئيسية لسفن السياحة البحرية من مختلف أنحاء العالم.

وأشاد سموه بمعرض دبي العالمي للقوارب لما يتمتع به من مكانة رائدة في القطاع البحري على مستوى المنطقة والعالم، وما يقدمه كمنصة عالمية لعرض اليخوت والقوارب وأحدث الابتكارات في المعدات والكماليات البحرية بمشاركة عارضين من أبرز المصنعين المحليين والدوليين.
 
جاء ذلك خلال زيارة سموه اليوم الجمعة لمعرض دبي العالمي للقوارب، يرافقه سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، وهلال سعيد المرّي، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، وسعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، وذلك ضمن دورته الثامنة والعشرين، بمشاركة 800 شركة وعلامة تجارية من 54 دولة.

واطّلع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الزيارة على أبرز ما يتضمنه المعرض من ابتكارات، وما تقدمه الشركات الإماراتية المصنعة للقوارب واليخوت، حيث توقف سموه أمام منصة شركة "جلف كرافت" الوطنية، والتي قامت من خلال هذه الدورة للمعرض العالمي بإطلاق منتجاتها الجديدة، واستمع سموه إلى شرح من مسؤولي الشركة حول التصاميم الداخلية لليخوت التي صممتها الشركة لعملائها.

 كما تعرف سموه على أحدث الابتكارات في مجال اليخوت والصناعات البحرية التي قدمها أبرز العارضين والمصنعين من مختلف أنحاء العالم، وما تتضمنه الدورة الحالية للمعرض العالمي والذي يعد الأبرز في القطاع البحري لمنطقة الشرق الأوسط، لما له من أثر إيجابي على القطاع البحري العالمي ودوره في استقطاب أبرز الجهات الفاعلة فيه.

ويحظى معرض دبي العالمي للقوارب بمكانة رائدة في القطاع البحري في منطقة الشرق الأوسط، ويمثل منصةً لعرض اليخوت والقوارب وأحدث الابتكارات في هذا المجال، وتستعرض الفعالية، الحائزة على العديد من الجوائز، أحدث القوارب الترفيهية والمعدات والخدمات الموجودة في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى آخر الابتكارات في التجهيزات والمستلزمات البحرية.

طباعة