مطالبة بأنظمة لإدارة أصحاب المواهب والكفاءات في المؤسسات الحكومية

دعت ورشة عمل نظمتها الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، الوزارات والمؤسسات وجهات العمل الحكومية، إلى ضرورة وضع استراتيجيات طويلة الأمد لتدريب الموظفين، وتعزيز إمكاناتهم، على أن تكون مرتبطة بالخطة الاستراتيجية للمؤسسة ومنبثقة عنها، مؤكدة أن المؤسسات الناجحة في معظم الأحيان هي التي يكون لديها أنظمة لإدارة الموظفين أصحاب المواهب والكفاءات.

وذكر المحاضرون في الورشة، التي حملت عنوان «التحوّل إلى المؤسسة المتعلمة»، أن هذه الأنظمة يجب أن تركّز على مجموعة من العناصر، منها «التدريب والتطوير، وتخطيط التعاقب الوظيفي، وإدارة الأداء، وتطوير قيادات الصفين الثاني والثالث في المؤسسة، بالإضافة إلى استقطاب المواهب، وأصحاب المهارات النوعية»، مشيرين إلى أنه ينبغي على قيادة المؤسسة وإدارة الموارد البشرية معرفة جوانب التطوير لكل موظف، وانتقاء الأسلوب الأفضل لتطوير هذه الجوانب.

وأوضحوا أن اهتمام أي مؤسسة بتمكين مواردها البشرية، وتأهيلها لتولي مناصب قيادية مستقبلية، له انعكاسات إيجابية مباشرة على الموظفين والمؤسسة على حد سواء.

طباعة