انخفاض وفيات حوادث الطرق في المنطقة الشرقية

العقيد علي الحمودي: «الإدارة تعتزم زيادة عدد الكاميرات المخصصة لمراقبة الشوارع العامة والمناطق الحيوية».

أكد مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، العقيد الدكتور علي الكي الحمودي، أن الإدارة تمكنت من خفض وفيات الحوادث المرورية في مدن الساحل الشرقي (خورفكان وكلباء ودبا الحصن) العام الماضي، إذ بلغت وفيات حوادث الطرق ثلاث وفيات مقابل خمس في عام 2020.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن الإدارة نجحت في تحقيق نتائج إيجابية في الحوادث المرورية على الطرق وفي جميع المؤشرات الخاصة خلال العام الماضي، مقارنة بالأعوام السابقة، موضحاً أن مؤشر الحوادث البليغة انخفض إلى 47 حادثاً، مقابل 56 في 2020، و75 في 2019.

ولفت الحمودي إلى ارتفاع مؤشرات الحوادث البسيطة وبلغ عددها 4299 حادثاً خلال العام الماضي، بعد أن كان 2906 في عام 2020، لافتاً إلى أن 585 مركبة استفادت من الحجز المنزلي الذكي الذي لقي إقبالاً من السائقين الذين ترتبت عليهم مخالفات تستوجب الحجز بناء على قانون السير والمرور، وفضلوا حجز مركباتهم في المنزل بدلاً من دفع غرامة عوضاً عن الحجز، بحيث تبقى مركباتهم في عهدتهم من دون استخدامها.

وحدّد أهم خمسة أسباب للحوادث المرورية التي ينتج عنها وفيات على الطريق، وهي الانشغال عن الطريق، والسرعة دون مراعاة ظروف الطريق، والانحراف المفاجئ، وعدم ترك مسافة أمان، وعدم تقدير مستعملي الطريق، فضلاً عن أسباب أخرى.

وأشار الحمودي إلى انخفاض مؤشر زمن انتظار الخدمة خلال العام الماضي في جميع مراكز الشرطة بالمنطقة الشرقية، إذ بلغ 36 ثانية بعد أن كان ثلاث دقائق و12 ثانية في  2020 وست دقائق و12 ثانية في عام 2019، عازياً السبب إلى التطور الإلكتروني الذي أسهم في إنجاز نقلة نوعية في زمن إنجاز الخدمة، لافتاً إلى أن مؤشر سعادة المتعاملين ارتفع إلى 98% خلال العام الماضي بعد أن كان 97% خلال العام الذي سبقه و95% في عام 2019. وأفاد بأن الإدارة تعتزم زيادة عدد الكاميرات المخصصة لمراقبة الشوارع العامة والمناطق الحيوية من أجل تعزيز الأمن.

طباعة