حمدان بن زايد يدشن رصيف الرحلات البحرية الجديد في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية

 دشن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رصيف الرحلات البحرية الجديد في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية التابع لمجموعة موانئ أبوظبي.

ويعد الشاطئ الذي طورته مجموعة موانئ أبوظبي الأول والوحيد من نوعه في المنطقة والمخصص للرحلات البحرية السياحية ويقدم مجموعة واسعة من مرافق الترفيه والمغامرات إلى روّاده.

وسيسهم الرصيف الجديد في زيادة أعداد زوار جزيرة صير بني ياس وتقليل الوقت اللازم للصعود على متن السفن والنزول منها وتحسين تجربة مسافري الرحلات البحرية.

حضر حفل التدشين مدير مكتب سمو ممثل الحاكم في منطقة الظفرة أحمد مطر الظاهري ووكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي سعود عبد العزيز الحوسني ومستشار سمو رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي عيسى حمد بوشهاب ووكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة بالإنابة  ناصر محمد مطر المنصوري والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي الكابتن محمد جمعة الشامسي ومدير عام أعمال الرحلات البحرية في مجموعة موانئ أبوظبي نوره الظاهري وعدد من كبار المسؤولين.

واستمع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في بداية الاحتفال من الكابتن محمد جمعة الشامسي ونوره الظاهري الى شرح حول الخدمات التي يقدمها الرصيف الجديد الذي يضم ثمانية مرابط للرسو ومعدات إطفاء حرائق وأنظمة إنارة تعمل بالطاقة الشمسية إمكانية استقبال سفينتين في وقت واحد ما يمكّن أكثر من 5000 مسافر من إتمام إجراءات الصعود إلى السفن والنزول منها بسرعة وسلاسة بعد أن كانت السفن ترسو على بعد كيلومتر واحد من جزيرة صير بني ياس ليتم نقل الركاب بالعبّارات الصغيرة من وإلى الشاطئ.

قام بعدها سموه بقرع الجرس إيذانا بالتدشين الرسمي للرصيف .

كما تفقد سموه السفينة "أم سي أس فيرتووسا" الراسية في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية ضمن رحلاتها السياحية المنتظمة التي تقوم بها في الخليج العربي اطلع خلالها على الخدمات والمرافق المتاحة للمسافرين.

وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان " أن منطقة الظفرة تواصل العمل نحو تعزيز مكانتها في القطاع السياحي على مستوى الدولة وذلك بدعم من مشاريع البنية التحتية والسياحية التي تسعى إلى تلبية متطلبات التطور القائم في منظومة العمل السياحي في المنطقة ما يسهم بالتالي في تحفيز قطاعي السياحة والترفيه ".

ونوه سموه بأهمية هذه المشاريع وانعكاسها على مختلف القطاعات وخاصة القطاع الخاص الذي يحظى بأهمية كبيرة في دعم العمليات الإنشائية والتطويرية على مستوى منطقة الظفرة وبناء الفرص الجديدة في هذا الإطار.

وقال سموه " يشكل تدشين الرصيف الجديد في صير بني ياس إنجازا كبيرا على طريق الخطط الطموحة لتطوير منطقة الظفرة بما يتماشى مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي وخطة الظفرة 2030 كما يعزز جهود التنويع الاقتصادي الذي يعد من المكونات الأساسية لخارطة الطريق طويلة المدى لتطوير الإمارة".

وأثنى سموه على جهود مجموعة موانئ أبوظبي في تطوير بنى تحتية سياحية وترفيهية عالمية المستوى والتي تشكل رافداً مهماً للقطاع السياحي في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي كما ترسخ مكانة إمارة أبوظبي المتميزة وتضعها في مصاف الوجهات السياحية العالمية الرائدة".

من جانبه قال رئيس مجلس إدارة مجموعة موانئ أبوظبي فلاح محمد الأحبابي : "نحن فخورون بتشريف سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مراسم افتتاح رصيف السفن السياحية الجديد في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية ونود أن نعرب عن امتناننا الكبير لدعم سموه المتواصل وإسهاماته الكبيرة في عمليات تطوير منطقة الظفرة ".

وأضاف أن القطاع السياحي - والرحلات السياحية على وجه التحديد- يشكل ركناً أساسياً في عملية التنويع الاقتصادي ومسيرة التنمية المستدامة لما له من آثار كبيرة وملموسة على الاقتصادات المحلية والإقليمية "ولا شك أن تأسيس وتطوير مثل هذه المرافق المتطورة سيمكننا من استقبال المزيد من الزوار في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية وتقديم تجربة فريدة ومتميزة لضيوف إمارة أبوظبي تسهم في تعريف الزوار من دول العالم المختلفة بالإمارة وبمنطقة الظفرة وإننا نشهد اليوم خطوة كبيرة على طريق تحقيق استراتيجيتنا في ترسيخ مكانة الإمارة كمركز عالمي رائد للرحلات السياحية".

بدوره قال الكابتن محمد جمعة الشامسي العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي إن مجموعة موانئ أبوظبي تحرص على مواصلة دعم مشاريع التطوير البحرية واللوجستية والسياحية في دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى امتداد المنطقة وذلك انطلاقاً من إدراكنا لأهمية هذه الاستثمارات الاستراتيجية بالنسبة للاقتصاد والمجتمع وإن تطوير شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية كوجهة سياحية مستدامة يعزز جهودنا لدعم رؤية القيادة الرشيدة".

وأضاف "بلغ حجم قطاع الرحلات السياحية العالمي قبل تفشي جائحة (كوفيد-19) في عام 2019 نحو 150 مليار دولار أمريكي على هيئة عائدات مباشرة وغير مباشرة ونحن على يقين من أنه وبفضل المسار القوي للتعافي الاقتصادي سيكون قادراً على تجاوز تلك العتبة وإننا نعمل بدأب لضمان صدارة إمارة أبوظبي في هذا القطاع".

وبعد استئناف موسم الرحلات البحرية 2021/2022 فتحت إمارة أبوظبي أبوابها للزوار والمسافرين من مختلف أنحاء العالم وبدأت باستقبال العديد من السفن التابعة لكبرى شركات الرحلات السياحية البحرية العالمية في محطة أبوظبي للسفن السياحية مثل شركة "تييو آي كروز" الألمانية التي كانت سفينتها "ماين شيف 6" أول من دشن موسم الرحلات البحرية السياحية في الإمارة.

وفي تعليقه على افتتاح رصيف شاطئ صير بني ياس قال بيرفرانشيسكو فاجو رئيس مجلس الإدارة التنفيذي - أعمال الرحلات البحرية شركة أم. اس. سي. "نحن مسرورون بافتتاح الرصيف الجديد في شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية والذي يعتبر مشروعاً مهماً يساعد في رفع كفاءة العمليات في هذه الوجهة السياحية التي تحظى بشعبية كبيرة لرحلاتنا في منطقة الخليج ".

وأضاف " يسهم التزام مجموعة موانئ أبوظبي بإنشاء مرافق سياحية متطورة في دعم أنشطة الرحلات البحرية ودفع عجلة نمو قطاعنا على نحو بارز وتتطلع شركة "أم سي أس" إلى تعزيز حضورها الإقليمي في منطقة الخليج العربي وترسيخ مكانتها من خلال توفير أحدث السفن السياحية في هذا السوق الذي يتمتع بأهمية استراتيجية ضمن خطط التوسع والنمو الدولي للشركة ".

الجدير بالذكر أن شاطئ صير بني ياس للسفن السياحية الواقع في منطقة الظفرة بإمارة أبوظبي يعتبر بوابة إلى واحدة من أجمل المحميات الطبيعية المتاحة للجمهور وهي جزيرة صير بني ياس الغنية بالمواقع التراثية الإماراتية والعجائب الطبيعية الخلابة.

وتقدم الجزيرة تجربة فريدة إلى الزوار ولذلك فقد كانت على الدوام محط اهتمام مجموعة موانئ أبوظبي التي حرصت على تطويرها كجزء من جهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية في منطقة الظفرة بما في ذلك تطوير عدد من الموانئ التي تؤدي دوراً جوهرياً في خدمة ودعم مجتمعات الصيادين وتوفر فرص العمل للمجتمع المحلي إلى جانب دورها في تيسير مشاريع التطوير في الجزر المحيطة.

طباعة