ضمن مجمع «بطين السمر» في رأس الخيمة

«زايد للإسكان» يسلّم 193 مسكناً للمستفيدين من قرار «فرق القيمة»

المزروعي شهد تسليم المساكن الجديدة للمستفيدين. من المصدر

أكد وزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، أنه يتم العمل وفق مستهدفات حكومة المستقبل وتوجيهات القيادة، التي تضع الإسكان في مقدمة الخدمات الأساسية والأولويات الرئيسة التي تمثل حقاً من حقوق أبناء وبنات الإمارات، وأن الإسكان الحكومي على رأس الأجندة الحكومية، وأن توفير الحياة الكريمة للمواطنين، وتوفير مستقبل مشرق لهم، سيبقى بوصلة العمل للـ50 عاماً المقبلة.

جاء ذلك خلال حضور تسليم 193 مسكناً جديداً للمستفيدين بمجمع «بطين السمر» في رأس الخيمة، من فئة المنح، ممن ينطبق عليهم قرار مجلس الوزراء، الذي يقضي بإعفاء المستفيدين من المجمعات السكنية من سداد فرق القيمة بين المنحة الصادرة من برنامج الشيخ زايد للإسكان، وقيمة المسكن، ضمن المجمعات السكنية للقرارات الصادرة خلال الأعوام السابقة، وسيتبع ذلك تسليم 96 ضمن مجمع السيوح في الشارقة، خلال العام الجاري، وسبق أن سلمت الوزارة 64 مسكناً من الفئة ذاتها بمجمع الخوانيج في دبي، و53 بمجمع محمد بن زايد في عجمان، ليصل المجموع 406 مساكن، بتكلفة 400 مليون درهم، وتمت عملية التسليم بحضور مديرة برنامج الشيخ زايد للإسكان، المهندسة جميلة الفندي.

وأفاد المزروعي، بأن القرار هدفه التخفيف عن المواطنين، وتسليمهم مساكنهم في أسرع وقت، للاستفادة منها عبر حياة كريمة، ومسكن ملائم يلبي احتياجات الأسر المواطنة، والارتقاء بجودة حياتهم، وتعزيز استقرارهم الاجتماعي، وإدخال السعادة إلى قلوبهم، موضحاً أن وثيقة (مبادئ الخمسين)، ومشروعات الخمسين، حددت نهج الإمارات وخُطا الدولة للمستقبل، والتي بدورها أفردت الكثير للتنمية الشاملة، حيث وضعت تطوير مناطق الدولة كافة، عمرانياً وتنموياً واقتصادياً كأولوية قصوى، باعتبارها الطريق الأكثر فعالية في ترسيخ وتقوية الاتحاد، والوزارة ممثلة في برنامج الشيخ زايد للإسكان، تدرك حجم المسؤولية، وتعمل بجد وإخلاص لمواصلة مسيرة الإنجازات الطموحة.

وتابع أن الجهود التي تبذلها الوزارة، ممثلة في برنامج الشيخ زايد للإسكان، من خلال إنشاء المجمعات السكنية المتكاملة ذات الخدمات المتميزة التي تلبي التطلعات والاحتياجات المستقبلية للمواطنين، تترجم الرؤية المتكاملة للنموذج التنموي الشامل والمستدام الذي يضع سعادة الإنسان على رأس الأولويات الحكومية، وإن توفير بنية تحتية متطورة، وإسكان حكومي مستدام، يتلاءم مع احتياجات مواطني الدولة المستقبلية، وتمليكهم وحدات عصرية تناسب بيئتهم المحلية، بما يحقق السعادة للمواطنين وجودة حياتهم، يُشكّل أولويّة في سياسة دولة الإمارات، وجدول أعمال الوزارة، وقد انعكس ذلك من خلال مشروعات ومبادرات تحسين المرافق العامة، وإنشاء المجمعات السكنية المتكاملة ذات الخدمات المتميزة.

وثمَّن مستفيدون شملهم قرار مجلس الوزراء، الذي يقضي بإعفاء المستفيدين من المجمعات السكنية من سداد فرق القيمة بين المنحة الصادرة من برنامج الشيخ زايد للإسكان، وقيمة المسكن ضمن المجمعات السكنية، حرص القيادة على توفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن، وإسعادهم، وتحقيق الاستقرار الأسري لهم.

6 نماذج سكنية مختلفة

أكدت مديرة برنامج الشيخ زايد للإسكان، المهندسة جميلة الفندي، أن مشروع بطين السمر يضم 960 مسكناً، وتم تنفيذه على ثلاث مراحل، ويضم ستة نماذج سكنية مختلفة، بواجهات متنوعة، وتتكون الفلل السكنية من غرف نوم تراوح بين حجرتين وأربع حجرات، مشيرة إلى الحي السكني يتميز بتنوع النماذج السكنية، موضحة أن المساكن تمتاز بقابليتها للتوسعة الرأسية والأفقية، والحي يوفر مساحات اجتماعية متنوعة، ويضم جميع الخدمات والبنية التحتية التي تلبي احتياجات الحاضر والمستقبل.

وقالت إن المجمع يلبي جميع اشتراطات الاستدامة، واعتمدت وزارة الطاقة والبنية التحتية، ممثلة في برنامج الشيخ زايد للإسكان مفهوم الأبنية الذكية خلال مراحل التنفيذ، والهادفة إلى تقليل استهلاك الطاقة، والحفاظ على البيئة ضمن مفهوم الاقتصاد الأخضر الذي تتبناه الدولة، مؤكدة أنها تراعي أثناء عملية توزيع وتخصيص المساكن للمستفيدين التلاحم المجتمعي والقرابة الأسرية، وأن الوزارة حريصة على أخذ رأي المواطنين المستفيدين عند حاجتها لاتخاذ أي من القرارات التنفيذية والتشغيلية للمساكن الحكومية، من حيث التصاميم والمخططات والاحتياجات وغيرها، ما يسهم في توفير مساكن عصرية تلبي احتياجات وتطلعات كل أسرة مواطنة مستفيدة.

طباعة