محمد بن زايد ورئيس وزراء إثيوبيا يبحثان علاقات البلدين والتطورات الإقليمية

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة والدكتور آبي أحمد رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية الصديقة .. مسارات التعاون والعمل المشترك وفرص تعزيزها بين دولة الإمارات وإثيوبيا في مختلف المجالات بما يصب في جهود التنمية الشاملة في البلدين ويخدم مصالحهما المتبادلة .. إضافة إلى مجمل القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

ورحب سموه بزيارة رئيس الوزراء الإثيوبي إلى الدولة ــ خلال اللقاء الذي جرى في قصر الوطن في أبوظبي - معرباً عن اعتزازه بعلاقات الصداقة البنَّاءة التي عززتها دولة الإمارات وإثيوبيا على مدى السنوات الماضية من خلال العمل المخلص والصادق لمصلحة شعبيهما والأمن والاستقرار في المنطقة.

واستعرض سموه ورئيس وزراء إثيوبيا ما وصلت إليه علاقات التعاون المشترك بين دولة الإمارات وإثيوبيا من تقدم نوعي وفرص تنميته في مختلف القطاعات خاصة التنموية والاقتصادية والاستثمارية وغيرها من الجوانب الحيوية .. مشيرين في هذا السياق إلى أن علاقات البلدين شهدت تطوراً كبيراً ونوعياً خلال السنوات الماضية خاصة في مجالات الاستثمار والزراعة والتجارة وغيرها .

كما تبادل سموه والدكتور آبي أحمد وجهات النظر بشأن تطورات الأحداث والمستجدات الإقليمية والدولية إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك خاصة ما يتعلق بجهود السلام في القرن الإفريقي.

واطلع سموه من رئيس الوزراء على آخر المستجدات على الساحة الإثيوبية متمنياً لهذا البلد الصديق وشعبه السلام والوحدة والاستقرار .. مؤكداً سموه موقف دولة الإمارات ونهجها الثابت الداعم للسلام والاستقرار انطلاقاً من إيمانها الراسخ بأن تحقيق التنمية وبناء مستقبل أفضل للشعوب يتطلب بناء قاعدة متينة من الاستقرار والسلم والتعايش والتعاون المشترك.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن شكره وتقديره لموقف الحكومة الإثيوبية الذي عبرت خلاله عن إدانة الهجمات التي شنتها ميليشيات الحوثي الإرهابية على مواقع مدنية في دولة الإمارات وإعلانها التضامن مع الإمارات في مواجهتها.

وأشار سموه إلى أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين أمن شبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر واستقرارهما من ناحية، وأمن القرن الإفريقي من ناحية أخرى..ما يستدعي موقفاً إقليمياً موحداً وفاعلاً ضد الخطر الذي تمثله هذه الميلشيا على المنطقة.

وأعرب سموه عن تمنياته بالنجاح والتوفيق للقمة الأفريقية التي تستضيفها إثيوبيا خلال شهر فبراير المقبل نحو دعم الاستقرار والسلام والأمن والتنمية في القارة الأفريقية خاصة أن إثيوبيا تعد ركناً أساسياً في العمل الأفريقي المشترك.. مؤكداً أن دولة الإمارات تولي أهمية كبيرة للعلاقة مع أفريقيا على المستويات السياسية والاقتصادية والتجارية والتنموية وغيرها.

من جانبه أعرب آبي أحمد عن شكره وتقديره لمواقف دولة الإمارات ومبادراتها التاريخية الداعمة للسلام والاستقرار في بلاده متمنيا للدولة دوام التقدم والتطور والنماء.

وأشاد بنهج دولة الإمارات في علاقاتها مع الدول والتي تقوم على دبلوماسية حكيمة ومتوازنة تسعى من خلالها إلى تأصيل الاستقرار والسلام في شتى دول العالم .. إضافة إلى تعاونها وتضامنها مع الدول لمواجهة التحديات المشتركة خاصة أوقات الأزمات .. بجانب شراكتها ودعمها المبادرات الهادفة إلى تحقيق الازدهار والتنمية للمجتمعات.

وجدد موقف إثيوبيا المتضامن مع دولة الإمارات في كل ما تتخذه من خطوات للحفاظ على أمنها وسلامة أراضيها .. مؤكداً أن الهجوم الإرهابي يشكل تهديدا خطيراً للأمن والسلم الإقليميين ويقوض جهود السلام في المنطقة ومنتهكا كل الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية .

وقد أقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة غداء تكريما لرئيس وزراء إثيوبيا والوفد المرافق.

حضر اللقاء والمأدبة .. الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان ومعالي الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان مستشار الشؤون الخاصة في وزارة شؤون الرئاسة ومعالي الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان وزير دولة والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ومحمد بن أحمد البواردي وزير الدولة لشؤون الدفاع ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة والدكتور أنور بن محمد قرقاش المستشار الدبلوماسي لصاحب السمو رئيس الدولة وعلي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني.
كما حضرهما من الجانب الإثيوبي الوفد المرافق لرئيس الوزراء.

وكان الدكتور آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا قد وصل البلاد في وقت سابق حيث كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مقدمة مستقبلي معاليه في مطار الرئاسة في أبوظبي.

طباعة