"القبة الزجاجية المائية" أبرز معالم جناح المجر في إكسبو 2020 دبي

يستكشف الزائر خلال جولته في جناح المجر في معرض إكسبو 2020 دبي أماكن جديدة من خلال زيارة منتجعات بودابست العلاجية وأحواض بانونيا وهيفيز وبحيرة بلاتون ، حيث تمتلك المجر أكبر عدد من ينابيع المياه الحارة في القارة الأوروبية بما يزيد على 1300 ينبوع طبيعي للمياه الساخنة موزعة في مختلف أنحائها.

والجولة داخل الجناح تبدأ بمسار أزرق مضيئ يأخذ الزائر في رحلة عبر ينابيع حرارية فريدة، ومن بينها ينابيع كهف ميشكولتستابولك، ثم يزور عددا من المنتجعات الصحية الكبيرة ويمكنه التوقف في منطقة "أكوا بار" لتناول رشفة من مياه هنغاريا المعدنية الشهيرة.

كما يمكن للزائر الاستمتاع بتجربة مياه غامرة داخل القبة الزجاجية المائية ؛ في دعوة إلى الاسترخاء والتأمل، والمشاركة في عرض سمعي بصري مذهل بنطاق 360 درجة ، من خلال الانسياب مع الموسيقي الهادئة والإمكانيات الهائلة والمؤثرات التي تنساب مع قطرات المياه.

وتقع جمهورية المجر في وسط حوض الكاربات وغالبا ما يطلقون عليها لقب "قلب أوروبا" ، ويتضمن الجناح معلومات عن أشهر المنتجعات الصحية في بودابست عاصمة المجر (هنغاريا)؛ التي تستخدم ينابيع المياه الحرارية كونها من الدول التي تشتهر بذلك وتنتج 90 مليون متر مكعب سنوياً، وتتدفق المياه إلى السطح من خلال أكثر من 1000 بئر مسجلة ومعتمدة منها 280 بئراً مصنفة مياهاً معدنية، و270 مياهاً علاجية.

ويعتمد تصميم جناح المجر في إكسبو دبي علي اللون الأزرق الذي يرمز إلى الماء ، وتوجد المياه الجوفية الحرارية والمعدنية في ما لا يقل عن 80% من أراضي هنغاريا ، حيث يستخدم الاحتياطي الكبير من هذه المياه بالدرجة الأولى في الشرب والعلاج.

ومنذ العصر الروماني ، تم استخدام المياه الحرارية في المجر لتحقيق فوائدها الطبية عبر مر العصور ، وتم بناء مجمعات الحمامات حول تلك البحيرات الطبيعية ، و تشتهر بودابست وحدها بـ 118 ينبوعاً وبئراً محفورة تنتج 30 ألف متر مكعب يومياً من المياه المعدنية والساخنة بدرجات تتراوح بين 21 و76 درجة مئوية، تغذي 24 حماماً معدنياً ساخناً وحماماً للعلاج الطبيعي.

ويعطي الجناح معلومات عن فوائد الماء ، حيث ثبت علمياً أن لها أثرا استشفائيا على مرض واحد على الأقل بفضل احتوائها على العديد من العناصر المعدنية ، كما يستفاد بها في مجالات الزراعة والطاقة والعناية بالجمال.

طباعة