3 مليارات شخص حول العالم تابعوا احتفالات دبي برأس السنة .. صور

صورة

احتفالات مبهرة شهدها  "وسط مدينة دبي" ليلة رأس السنة وأطلق عليها اسم "أمسية الروائع"، احتفاءً بحلول العام الجديد 2022. حيث شهد برج خليفة عروضاً مذهلة للألعاب النارية مصحوبة بلوحات إبداعية من الضوء والليزر والموسيقى، تناغمت مع عروض "نافورة دبي" الآسرة، لتشكلّ مجتمعة عرضاً متكاملاً ومشوّقاً أدهش الحضور والمشاهدين حول العالم.

الاحتفالات الرائعة التي شهدها "برج خليفة" وأنارت سماء دبي،  ونظّمتها شركة "إعمار"، الرائدة في تطوير العقارات المتكاملة في الإمارات، لقيت اهتماماً عالمياً واسعاً، حيث تابعها قرابة 3 مليارات شخص حول العالم بواسطة البثّ المباشر، ما جعلها واحدة من أكثر احتفالات ليلة رأس السنة مشاهَدة في العالم.

وفي السياق قال محمد العبّار، مؤسِّس شركة "إعمار": "تفخر "إعمار" باستعراض ما تمتاز به دبي من ابتكار وإبداع أمام الجمهور العالمي، ليس فقط من خلال احتفالات ليلة رأس السنة، بل ومن خلال تجارب عالمية المستوى أيضاً نعمل على ابتكارها على مدار العام. فدولة الإمارات العربية المتحدة هي تجسيد لرؤية وقيادة حكيمة حقّقت من خلالهما على مدى السنوات الخمسين الماضية إنجازات مشهودة في شتّى المجالات والميادين، وشركة "إعمار" إنما تتطلّع قُدُماً للاضطلاع بدور بارز في مسيرة التقدّم والازدهار باتجاه مزيدٍ من الإنجازات خلال السنوات الخمسين القادمة بإذنه تعالى."

ومن ناحية أخرى، احتلّت صحّة وسلامة جميع الحاضرين في احتفالات "إعمار" لليلة رأس السنة قمّة الأولويات بالنسبة إلى المنظّمين. حيث امتازت الاحتفالات بدقّة تنظيمها بفضل التعاون الوثيق بين مختلف الفرقاء المعنيين، ودعم ومساعدة الهيئات الحكومية في دبي، بما في ذلك "دائرة الاقتصاد والسياحة" في دبي، و"هيئة الطرق والمواصلات"، و"شرطة دبي"، و"الدفاع المدني"، و"هيئة الصحة بدبي" وجميع أعضاء "لجنة تأمين الفعاليات"، بالإضافة إلى كامل فريق عمل "إعمار"، والمورّدين، وعدد كبير من المتطوّعين.

وعلاوة على ذلك، أعلنت "إعمار" عن تمديد عروض الضوء والليزر الأروع على الإطلاق، حيث سيكون بإمكان الزوّار الاستمتاع بمشاهدة عروض احتفالات رأس السنة الجديدة يومياً على واجهة برج خليفة وذلك لغاية 31 مارس. وأما الأشخاص الذين لم يتمكّنوا من حضور الاحتفالات في "وسط مدينة دبي" أو متابعتها مباشرة ليلة رأس السنة، فباستطاعتهم الآن مشاهدتها عبر قنوات "إعمار" على منصّات التواصل الاجتماعي.

 

طباعة