لفتح المجال أمام الصيادين للاستفادة من موسم الصيد

تمديد الصيد في خور أم القيوين حتى 15 يناير المقبل

صورة

أعلنت الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك في أم القيوين، عن تمديد صيد الأسماك في خور أم القيوين لغاية 15 يناير المقبل بدلاً من نهاية ديسمبر الجاري بناء على توجيهات الشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة بلدية أم القيوين.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية، جاسم حميد الشر، لـ«الإمارات اليوم»، إن القرار جاء تلبية لطلبات الصيادين المواطنين ومساهمة في فتح المجال أمامهم لأخذ الفرصة الكافية لصيد الأسماك، خصوصاً سمك البياح الذي يعتبر من الأسماك الأكثر استهلاكاً في الإمارة خلال هذا الموسم والأكثر بيعاً في السوق.

وأوضح أن من شروط الصيد بالخور أن يكون الصياد مواطناً ومن سكان إمارة أم القيوين، وأن يتجاوز عمره 18 سنة، وأن يكون طول قارب الصيد 28 قدماً، وأن تكون قوة المحرك 150 حصاناً، مشيراً إلى أنه يسمح بالصيد في الخور من الساعة الثالثة عصراً حتى 6 صباحاً للصيادين بطريقة الشباك (الليخ) ومن الساعة 6 صباحاً حتى الساعة 10 مساءً للصيادين بطريقة القرقور.

وذكر أنه تم تطبيق اشتراطات ومعايير لمزاولة الصيد في خور أم القيوين، من بينها أن يتم ترقيم قطع الفلين الأبيض (البويات) الموجودة على شباك الصيادين لتحديد أصحابها في حال تركها في البحر حتى لا تؤثر على البيئة والثروة السمكية، كما تم تحديد عدد شباك الصيد لأسماك الصافي بـ15 ليخاً، ولصيد أسماك البياح بـ20 ليخاً.

وأوضح أنه يجب أن يكون جهاز اللاسلكي التابع لحرس الحدود فعالاً حتى يتم التواصل مع الصياد وتحديد مكانه في حال حدث أي مكروه له أثناء عملية الصيد، وتابع أنه يجب على الصيادين ترقيم قواربهم بالرقم نفسه الموجود في الترخيص، إضافة إلى ضرورة الحفاظ على البيئة وعدم إلقاء مخلفات الصيد في الخور، كما يجب الحفاظ على الثروة السمكية وإعادة الأسماك الصغيرة للخور للحد من استنزاف المخزون السمكي.

وأضاف أن نحو 200 صياد استفادوا من قرار الصيد في خور أم القيوين خلال العام الجاري، حيث أن اصطياد كميات من الأسماك أسهم في تخفيض الأسعار بسوق السمك بالإمارة، وأسهم في الإقبال على الشراء من قبل المستهلكين وارتفاع إيرادات الصيادين المواطنين، لافتاً إلى أن نسبة الالتزام بالشروط المحددة للصيد في خور الإمارة بين الصيادين المواطنين بلغت 90% منذ صدور قرار الصيد بالخور.

تقليص مدة الصيد

أشار رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية لصيادي الأسماك في أم القيوين، جاسم حميد الشر، إلى أنه تم تقليص مدة الصيد في مياه الخور من سبعة أشهر إلى خمسة أشهر، بسبب الحد من استنزاف الثروة السمكية في موسم التكاثر، حتى لا تعاني الثروة السمكية خللاً في المخزون، مضيفاً أنه لا يمكن السماح للصيادين بالصيد خلال موسم التكاثر. وأضاف أنه يسمح للصيادين من مواطني أم القيوين، بصيد جميع أنواع الأسماك في خور الإمارة، منها البياح والصافي والشعري والعيفة والبدح والهامور والقين والعنفوز وأم ظيرس والقابض.

طباعة