4 حزم تدريبية تنضم لتأهيل الكوادر الوطنية لسوق العمل

89 مؤسسة وطنية وعالمية تقدّم فرصاً وظيفية للمواطنين بـ «نافس»

آلاف الفرص الوظيفية والبرامج التدريبية للكوادر الوطنية الباحثة عن عمل. أرشيفية

أظهر رصد أجرته «الإمارات اليوم» لتفاعل مؤسسات وجهات العمل التابعة للقطاع الخاص مع مبادرة وبرنامج «نافس» التابع لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، انضمام 89 مؤسسة وشركة وطنية وعالمية إلى منصة «نافس» الرقمية لتقديم وطرح آلاف الفرص الوظيفية والبرامج التدريبية المتاحة لديها على الكوادر الوطنية الباحثة عن عمل.وتتنوع تخصصات الوظائف المعروضة ما بين «تكنولوجيا المعلومات، المحاسبة والصرافة والتمويل، المقاولات، التسويق الإلكتروني»، فيما ضم البرنامج التوظيفي الوطني، أخيراً، أربعة برامج وحزم تدريبية جديدة تستهدف تأهيل وصقل خبرات الكوادر الوطنية من الخريجين الجدد لشغل الوظائف المناسبة في سوق العمل بالدولة.

وتفصيلاً، أظهر رصد أجرته «الإمارات اليوم» لتفاعل مؤسسات وجهات العمل التابعة للقطاع الخاص مع مبادرة وبرامج «نافس»، أن المنصة الرقمية التابعة للبرنامج سجلت انضمام 89 مؤسسة وشركة وطنية وعالمية إلى «شركاء نافس»، لتبدأ في طرح ومشاركة الشواغر الوظيفية والبرامج التدريبية المتاحة لديها على المنصة الرقمية ليستفيد منها الكوادر الوطنية الباحثة عن فرص وظيفية وتدريبية. وتتمثل أبرز التخصصات الوظيفية والتدريبية المطروحة بالمنصة في (تكنولوجيا المعلومات، المحاسبة والصرافة والتمويل، المقاولات ومواد البناء، الاستثمار، الاستثمار العقاري وإدارة العقارات، الإعلام والعلاقات العامة، خدمات رجال الأعمال، الخدمات الأمنية، الخدمات الصحية، إسعاد المتعاملين، التسويق الإلكتروني). ويأتي هذا التفاعل، بالتزامن مع الاجتماع الأول لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، الذي عقد أخيراً، برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وأنتهى إلى إدخال أربع حزم أو برامج تدريبية جديدة ضمن خدمات برنامج «نافس»، بهدف تأهيل الكوادر الوطنية وصقل خبراتهم ومهاراتهم لدخول سوق العمل بالقطاع الخاص في الدولة، وذلك ضمن الحزمة الثانية من المبادرات والمتضمنة البرامج التدريبية التي دخلت حيّز التنفيذ اعتباراً من شهر ديسمبر الجاري.

ويندرج برنامج «نافس» تحت مظلة برامج ومبادرات «مشاريع الخمسين» التي أطلقتها حكومة دولة الإمارات، بهدف تحقيق نقلة نوعية في المسار التنموي في الدولة، وتطوير منظومة الاقتصاد الوطني، حيث يؤسس البرنامج للتعاون ما بين الجهات الحكومية والجهات الخاصة المختلفة، من خلال منصة «نافس الرقمية»، بما يسهم في رفع تنافسية الكوادر الوطنية في القطاع الخاص بمختلف مجالاته.

وتتضمن الحزم أو البرامج التدريبية الأربعة الجديدة، برنامجاً لصقل الكفاءات من شباب المواطنين، وآخر يستهدف تطوير الكوادر الوطنية العاملة في قطاع التمريض، وبرنامج ثالث مخصص لدعم ومساعدة الكوادر الوطنية من الخريجين الجدد على اكتساب الخبرات والمهارات اللازمة لتأهيلهم والارتقاء بهم وظيفياً، من خلال التدريب لدى شركات خاصة لدعم تطوير خبرات الخريجين الإماراتيين في قطاعات متنوعة، وأخيراً برنامج لـ«الإرشاد المهني» يستهدف توفير خدمات الإرشاد والتوجيه المهني التي تساعد على اكتشاف المهارات والفرص والمسارات الوظيفية المناسبة للكوادر الوطنية.

وتم إطلاق الحزمة الأولى من البرنامج في أكتوبر الماضي، لتضم خمسة برامج رئيسة تشمل برنامج دعم رواتب المواطنين، وبرنامج مزايا، وكذلك برنامج اشتراك وعلاوات أبناء العاملين في القطاع الخاص، وبرنامج الدعم المؤقت، وبرنامج فرص العمل، حيث يتمّ توفير منصة موحدة لنشر الوظائف وربط المواطنين الإماراتيين بفرص العمل في القطاع الخاص.

وحرص مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية، منذ إطلاق البرنامج على إشراك العديد من الجهات الاتحادية والمحلية لتفعيل مبادرات البرنامج والمساهمة فيها، حيث عقد مسؤولو المجلس أكثر من 330 اجتماعاً في إطار البرنامج مع ممثلين لجهات اتحادية ومحلية وممثلين للقطاع الخاص بهدف الوقوف على احتياجات القطاع الخاص من الموظفين ذوي المهارات العالية. وبحسب الأسئلة الأكثر شيوعاً على المنصة الرقمية، تتيح المنصة للشركات طرح أعداد لا محدودة من الوظائف والفرص التدريبية عليها كل عام، كما توفّر للشركاء خيارات تعديل أو إضافة، أو حذف أي إعلان لشاغر وظيفي موجود على منصة «نافس»، منوهة إلى وجود عدد من الضوابط التي تم وضعها لضمان جدية طرح الفرص الوظيفية والتدريبية من قبل جهات العمل، وكذلك ضمان جدية التعامل مع هذه الفرص من قبل الكوادر الوطنية، منها إمكانية قيام جهة العمل بإلغاء عملية التوظيف أو إنهاء التواصل مع المواطن المرشح لأي وظيفة، في حال عدم التزامه بالحضور لإجراء المقابلة الوظيفية، كما يمكن للشركاء من الشركات والمؤسسات وجهات العمل تقديم برامج التدريب المهني قصير الأمد في مختلف المجالات.

11 مبادرة مرحلية

أفاد مجلس تنافسية الكوادر الإماراتية بأن المبادرات والحزم التي يتضمنها برنامج «نافس» تعمل على خلق تكافؤ للفرص بين القطاعين العام والخاص لجذب المواطنين والمواهب الإماراتية، مؤكداً أن هذه التدابير تهدف إلى تعزيز جاذبية وظائف القطاع الخاص، لاسيما في ظل تقديم التوجيه والتدريب المهني وخدمات الإرشاد والمشورة للمسجلين في البرنامج.

ولفت المجلس إلى أن برنامج «نافس» الذي يمتد لخمس سنوات يتضمّن 11مبادرة «مرحلية» تغطي جميع جوانب رحلة التوظيف للباحث عن العمل، موضحاً أن البرنامج يتبنّى نهجاً شاملاً لتسهيل توظيف المواطنين الإماراتيين في القطاع الخاص.

وأشار إلى أن منصة «نافس» الإلكترونية تتيح التسجيل خلال دقائق، وذلك عبر استخدام الهوية الرقمية للتمكن من التقديم والاستفادة من مبادرات «نافس»، حيث تضم المنصة العديد من المبادرات والخدمات التي تقدّمها للمواطنين، وهي «برنامج دعم رواتب المواطنين» و«برنامج مزايا» و«برنامج علاوات أبناء العاملين في القطاع الخاص» و«برنامج الدعم المؤقّت» و«برنامج اشتراك الخاص بالتقاعد»، و«فرص عمل»، و«برنامج الإرشاد المهني» و«تطوير كوادر قطاع التمريض»، و«مستهدفات وظائف المواطنين في القطاع الخاص»، و«برنامج خبرة»، و«برنامج كفاءات».

• تخصصات الوظائف المعروضة ما بين «تكنولوجيا المعلومات، المحاسبة والصرافة والتمويل، المقاولات، التسويق الإلكتروني».

طباعة