افتتح حرم جامعة روتشستر للتكنولوجيا - دبي الجديد.. وتفقد مستشفى فقيه الجامعي الذكي

حمدان بن محمد: الجامعات مختبرات لتصميم مستقبل اقتصاد المعرفة والابتكار والتكنولوجيا

صورة

أكّد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن «المستقبل سيكون للشباب الذين يمتلكون، إلى جانب المعرفة وثقافة الابتكار، مهارات التكنولوجيا ومعارفها، التي تمكنهم من قيادة قطاعات الاقتصاد المعرفي والرقمي والإبداعي»، لافتاً سموّه إلى أن «الكفاءات المتخصصة في البرمجة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة لها دور أساسي في إعداد الأجيال الجديدة، وفقاً لرؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الرامية إلى جعل بناء الإنسان أكبر وأنبل الأهداف على الإطلاق». وقال سموّه: «تواصل الجامعات دورها كمناطق اقتصادية وإبداعية متكاملة، تماشياً مع المبدأ السادس من (وثيقة الخمسين)، التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتكون مركزاً لتخريج كفاءات متمكنة قادرة على صناعة اقتصاد مرن مستدام قائم على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا».

جاء ذلك، خلال افتتاح سموّ ولي عهد دبي الحرم الجديد لجامعة روتشستر للتكنولوجيا - دبي في واحة دبي للسيليكون المقام على مساحة 30 ألف متر مربع، ويوفر تخصصات متقدمة تدعم تحويل الجامعات إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة.

كما زار سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، مستشفى فقيه الجامعي الذكي في واحة دبي للسيليكون، حيث اطّلع على كيفية توظيف الخبرات والأبحاث الطبية في تطوير مجال الرعاية الصحية المستقبلية الشاملة، بما يرسّخ مكانة دبي مركزاً للمعرفة والابتكار، لاسيما في القطاع الصحي.

رافق سموّ ولي عهد دبي، خلال الجولة، سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، ووزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن بن محمد العويس، ونائب الرئيس والرئيس التنفيذي لسلطة واحة دبي للسيليكون، الدكتور محمد الزرعوني.

ويعزّز الحرم الجديد لجامعة روتشستر للتكنولوجيا - دبي في واحة دبي للسيليكون، تخريج كفاءات مؤهلة في تخصصات التكنولوجيا المتقدمة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة، عبر حزمة التخصصات التكنولوجية المتاحة للطلبة الجامعيين في دبي ودولة الإمارات، ويرسّخ مكانتها وجهةً أكاديمية للتعليم العالي النوعي عالمي المستوى بالنسبة لطلاب المنطقة.

وأكّد سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس سلطة واحة دبي للسيليكون، أن «دبي تواصل تطوير البنية التحتية الرقمية والتكنولوجيا التي تقدمها لروّاد الأعمال والمشروعات الناشئة والشركات الدولية على حد سواء، وتعمل بموازاة ذلك أيضاً على استقطاب جامعات عالمية ومراكز ابتكار دولية»، مبيناً أن «هذا ما تسهم فيه بشكل حيوي سلطة واحة دبي للسيليكون الحريصة على تعزيز دورها مركزاً للمعرفة والابتكار، ضمن خطة دبي الحضرية 2040، التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتكون دبي المدينة الأفضل للحياة بكل مقوماتها».

وقال سموّه: «إن تطوير مواهب وكفاءات مؤهلة أكاديمياً في تخصصات التكنولوجيا وتطبيقات الاقتصاد الرقمي، يمكننا من الاستفادة من الفرص الواعدة التي يحملها المستقبل، خصوصاً في أنماط العمل والتعلم الجديدة القائمة على الحلول الرقمية وتقنيات الواقع المعزّز والافتراضي والغامر».

بدوره، أكّد الدكتور محمد الزرعوني أن «سلطة واحة دبي للسيليكون حريصة على تحقيق بنود (وثيقة الخمسين)، التي أصدرها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لجعل دبي مدينة المستقبل، وذلك بالإسهام الفاعل في تحويل الجامعات إلى مناطق اقتصادية وإبداعية حرة، وتعزيز دور التعاون بين الجامعات والشركات في رسم خارطة اقتصادية جغرافية متكاملة لدبي».

وقال رئيس جامعة روتشستر للتكنولوجيا في دبي، الدكتور يوسف العساف: «إن افتتاح سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، لحرم الجامعة الجديد يعطي كادرها الأكاديمي وطلابها دفعة معنوية لإنجاز دورهم في تعزيز مشهد البحث العلمي والتكنولوجي في دبي ودولة الإمارات عموماً، وابتكار حلول نوعية قابلة للتطبيق في قطاعات الأعمال».

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة فقيه للرعاية الصحية، الدكتور مازن فقيه: «تشرفنا بالزيارة التي قام بها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى مستشفى فقيه الجامعي، الذي يمثل جزءاً من إرث مجموعة فقيه للرعاية الصحية الممتد على مدار 43 عاماً، وهو مشروعنا الرائد الذي تم تجهيزه بأحدث التقنيات والأنظمة الذكية، والمبني على التزامنا بالتميز، من خلال الرعاية السريرية والتعليم والبحث العلمي، وذلك لدعم جهود دبي ودولة الإمارات الرامية إلى ضمان تمتع مواطنيها والمقيمين فيها بأفضل أشكال جودة الحياة».

ويوفر المستشفى تقنيات التشخيص المبتكرة وأنظمة صرف الأدوية المؤتمتة، بما في ذلك أحدث صيدلية آلية بالكامل وتطبيق FUH Care الذكي للهاتف المحمول، الذي تم تطويره لإتاحة متابعة الحالة الصحية للمرضى بسهولة. ويعد قسم الطوارئ بالمستشفى أحد أكبر أقسام الطوارئ ضمن مستشفيات القطاع الخاص في دبي، بمساحة 35 ألف قدم مربعة، وهو مجهز بشكل كامل بغرف العمليات المتقدمة والأشعة والتشخيص.

مختبر التحول الرقمي والابتكار

يتميز الحرم الجديد لجامعة روتشستر للتكنولوجيا - دبي في واحة دبي للسيليكون بمختبر خاص بالتحول الرقمي والابتكار، بتمويلات بلغت 3.7 ملايين درهم، لتمكين الطلبة والشباب المبتكرين في كل المجالات، من تطوير حلول نوعية لمدن المستقبل الذكية. ويقدم الحرم الجديد سلسلة تخصصات نوعية في مجالات التكنولوجيا المتقدمة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والأمن السيبراني، التي تشكل معاً مستقبل البنى التحتية المتكاملة المطلوبة في مجتمعات المستقبل الذكية، خصوصاً مع تغير أنماط العمل والتعلم والحياة اليومية بتسارع كبير خلال العامين الأخيرين. ويمكن للجامعة استقبال 4000 طالب وطالبة ضمن منشآت أكاديمية ومختبرات متطورة تقع بالقرب من مراكز الابتكار والصناعات التكنولوجية المتقدمة في واحة دبي للسيليكون.

350 سريراً

يوفر مستشفى فقيه الجامعي الذكي في واحة دبي للسيليكون، الذي يضم 350 سريراً، خدمات الرعاية الأولية والثانوية والتخصصية، من خلال أبرز الخبراء الطبيين ضمن 55 تخصصاً، كما جُهز المستشفى بأحدث التقنيات، لتقديم خدماته العلاجية لنحو 700 ألف مريض سنوياً في دولة الإمارات والمنطقة بشكل عام.


ولي عهد دبي:

• «المستقبل للشباب الذين يمتلكون إلى جانب المعرفة وثقافة الابتكار مهارات التكنولوجيا ومعارفها».

• «الكفاءات المتخصصة في البرمجة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي لها دور أساسي في إعداد الأجيال الجديدة».


• الحرم الجديد لجامعة روتشستر للتكنولوجيا يمتد على مساحة 30 ألف قدم مربعة.

• قسم الطوارئ في مستشفى فقيه الجامعي من الأكبر ضمن مستشفيات القطاع الخاص في دبي.

طباعة