«أبوظبي المجتمعية» تبدأ أعمالها

أعلنت «تعاونية أبوظبي المجتمعية» ــ التي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم، وتعمل على تمكين المجتمع من خلال ابتكار حلول ممكنة للارتقاء بشكل ومستوى حياة السكان على صعد عدة ــ محاور اجتماعية مهمة، كالاقتصاد والتعليم والصحة والخدمات وخيارات الاستهلاك، وبدء ممارسة أعمالها بالتزامن مع الذكرى الـ50 لتأسيس اتحاد دولة الإمارات.

وتتميز فرادة فكرة «أبوظبي المجتمعية» بأنها نتاج فكر شباب إماراتي طموح، منشغل بتحديات وهموم المجتمع، وباحث عما هو خير لأبناء الدولة وسكانها وأولادهم، وبأنها التعاونية الأولى التي تُعنى بالتطبيق الكامل والمبتكر لمفهوم الاقتصاد المجتمعي، حيث تتيح العضوية، للمرة الأولى على مستوى الدولة، لجميع المُستحقين من مختلف إمارات الدولة، وتفتح لهم باب المساهمة في مشروعاتها التي يعود ريعها لهم وللمجتمع في الوقت نفسه، كما سيحظى كل أعضاء التعاونية بخدمات مميزة، وبعائد أرباح من مشترياتهم الخاصة.

وكانت «أبوظبي المجتمعية» قد تأسست في عام 2019، بموجب قرار وزاري صادر عن وزارة الاقتصاد، برعاية وتمكين من «شركة الإمارات للتمكين المجتمعي»، التي تعمل على تعزيز مفهوم الابتكار الاجتماعي للارتقاء بجودة حياة السكان في الدولة عبر توفير أطر مجتمعية قادرة على التقرير في طبيعة خيارات السكان، واستحداث آليات حياتية تتناسب مع متطلبات الأمن الاقتصادي والرفاه المجتمعي.

وتهدف «تعاونية أبوظبي المجتمعية» إلى دعم وترجمة رسالة ورؤية قيادة الإمارات في التمكين المجتمعي، من خلال ترسيخ عمل وأثر التعاونيات في المجتمع، وتعزيز مفهوم المواطنة الإيجابية.

طباعة