الروبوت «صوفيا» ضيف دبي للتحدث عن مستقبل الذكاء الإصطناعي.. العام المقبل

يحل الروبوت «صوفيا» الذي يتمتع بمواصفات بشرية ضيفا على إمارة دبي للمرة الأولى للتحدث عن مستقبل الذكاء الإصطناعي خلال أعمال الدورة العشرين للمؤتمر الإقليمي للتدقيق الذي ينعقد في مركز دبي التجاري العالمي في مارس من العام المقبل.
أعلن ذلك عبدالقادر عبيد علي رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين بالدولة في ختام مؤتمر رؤساء التدقيق الداخلي الذي امتدت أعماله لثلاثة أيام في فندق أتلانتس النخلة دبي.
وتحت عنوان «وراء كافة الحواجز» وذلك بحضور أكثر من 300 من رؤساء التدقيق الداخلي وكبار المدققين التنفيذيين من كافة أرجاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سعوا إلى توفير نظرة ثاقبة لما يمكن أن تكون عليه مهنة التدقيق الداخلي في غضون الـ 20 إلى 30 سنة القادمة.
وحث عبدالقادر المدققين الداخليين على الخروج من دورهم التقليدي واعتماد مقاربة استباقية تجعل منهم وكلاء للتغيير لتحسين مؤسساتهم، وقال إنه سيتم توسيع برنامج حصاد لتدريب المزيد من الإماراتيين وإلحاقهم بهذه المهنة وذلك عبر إدخال دبلوم في التدقيق الداخلي وربطه مع المؤسسات التعليمية والجامعات في دولة الإمارات.
وكانت قائمة الشركاء الاستراتيجيين الرئيسيين للمؤتمر قد اشتملت على شركات «بيئة» وكيه بي ام جي وبروتيفيتي وبرايس ووترهاوس كوبرز وضمت قائمة الرعاة الذهبيين كلا من ايه ان بي وبينكس وام بي جي في حين اضطلعت طيران الإمارات بمهام الناقلة الرسمية للمؤتمر.
وناقش خبراء وكبار المسؤولين التنفيذيين الاتجاهات الجديدة على صعيد ممارسات التدقيق الداخلي في كافة أرجاء العالم ما مكن المشاركين من الحصول على رؤى ثاقبة حول المعايير العالمية الجديدة.. وأكدوا أن المؤتمر شكل فرصة رائعة للتشبيك مع والتعلم من الخبراء حول أحدث الاتجاهات في هذه الصناعة وحول التحديات التي تفرضها مستجدات مثل التعطيل التقني والمعايير الجديدة والممارسات العالمية ما سيمكن المدققين من الارتقاء بمجموعات مهاراتهم.
وقال منير المغيري رئيس فرع عُمان للمعهد العالمي للمدققين الداخليين إن المؤتمر كان مفيداً للمشاركين لجهة توسيع طريقة تفكيرهم حول الذكاء الإصطناعي والاستدامة والتقانات الجديدة فيما أكدت ليلى عبدالله الحضرمي مديرة تطوير المدن الذكية في المركز الوطني للطاقة في عُمان أن المؤتمر كان فرصة لتحديث المعارف حول مواضيع مختلفة سيما منها التقنيات والمشاريع الجديدة في حين وصف سعود أحمد سليمان الغيثي رئيس التدقيق الداخلي في الشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال المؤتمر بأنه كان رائعا لجهة التواصل والتعلم من الخبراء حول أحدث المعايير والممارسات العالمية.
بدوره أشار تيجاس جوبانبوترا المدير المساعد في «ايه ان بي» إلى أن فريقه استمع للخبراء وتمكن من التواصل مع العديد من الأقران، وقال: سنمنح الأولوية الآن لأتمتة التدقيق الداخلي وسندخل في شراكة مع فرق تكنولوجيا المعلومات لتحديد نطاق الأتمتة، مشيرا إلى أن المؤتمر منح «ايه ان بي» توجهاً جديداً لتطوير منتجاتها.
وأضاف ذياب الرشيدي مدير التدقيق الداخلي في شركة المدفوعات السعودية أن المؤتمر مكنه من معرفة التوجه المستقبلي لممارسة التدقيق الداخلي وذلك في ضوء التحديات التي يمثلها التعطيل التقاني والأتمتة.
كما قدم بن ديفيد المدعي العام في نيو هانوفر ومقاطعات بيندر في ولاية نورث كارولينا الأمريكية عرضا تقديميا حمل عنوان «من مدقق إلى مدعي عام.. تعلم التحدث بلغة مشتركة لتحقيق أقصى قدر من العدالة لعملائك» حيث سلط الضوء على دور المدققين الداخليين في اكتشاف الاحتيال في المؤسسات.
من جانبه تحدث كل من رشيد خورشيد مسؤول تأكيد الإبلاغ عن الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في شركة برايس ووترهاوس كوبرز الشرق الأوسط وعزة فوزي الشريك في مؤسسة ضمان المخاطر في الشرق الأوسط ورئيس تقارير الطاقة والحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية عن «الدور المتزايد للتدقيق في إعداد تقارير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية».
وألقى محمد طارق رئيس إدارة الجودة والخدمات والأداء في بنك الإمارات دبي الوطني كلمة خاطب بها جلسة حول التحول الرقمي في القطاع المصرفي فيما تطرق الدكتور انوراغ جوغلاني الشريك والمسؤول عن الإستراتيجية وتكنولوجيا التحول والأمن السيبراني في «مؤسسة يو اتش واي جيمس تشارترد اكاونتنتس اند مانجمنت كونسالتنسي» إلى «التعطيل في وظيفة التدقيق الداخلي جراء الأتمتة الذكية والذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة».
وقدم راماكريشنان فيسواناثان العضو المنتدب وقائد تقنية القطاع المالي في شركة بروتيفيتي العضو في الشرق الأوسط عرضاً تقديمياً حول «الاتجاهات الناشئة في تمويل سلسلة التوريد».

 

طباعة