مزودتان بتقنيات الشحن السريع

«طرق دبي» تدشن التشغيل التجريبي لحافلتين كهربائيتين

صورة

دشنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي التشغيل التجريبي لحافلتين كهربائيتين من نوع «فولفو 7900»، تعملان بالطاقة الكهربائية، على مسار محدد، يبدأ من لامير – جنوب، مروراً بشارع الملك سلمان بن عبدالعزيز وصولاً إلى محطة ترام دبي في منطقة الصفوح، ذهاباً وإياباً، بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي، وشركة فولفو للحافلات، وشركة مراس العقارية، وشركة «إيه بي بي» المتخصصة في مجال شحن المركبات الكهربائية.

وتأتي هذه الخطوة في إطار جهود الهيئة لتوفير وسائل نقل جماعي مستدامة وصديقة للبيئة، إذ زودت الحافلتان بتقنيات الشحن السريع على الطريق (Opportunity Charging)، التي تطبق وتُجرب لأول مرة في دبي، حيث يجري شحن الحافلتين بواسطة شاحن كهربائي قائم من شركة «إيه بي بي»، في موقع لامير – جنوب، كما تم إنشاء شاحن كهربائي ليلي في محطة القوز لإيواء الحافلات، لدعم عمليات الشحن الليلية خلال فترة وقوف الحافلتين في المحطة، حيث يمكن شحن الحافلتين بطريقتين: الأولى تُعرف باسم «البانتوغراف»، وهي عبارة عن ذراع قائمة في لامير، تصطف الحافلة أسفلها، والثانية عن طريق مداخل مختلفة بكبل التوصيل للتيار المتردد والمتصل (AC وDC).

كما زودت الحافلتان ببطاريات بتقنيات حديثة تمكنها من قطع مسافة 200 كيلومتر عند الشحن الكامل، ويتوقف طول المسافة على عوامل عدة، منها تضاريس الطريق، ودرجات الحرارة وتشغيل أجهزة التكييف، وتتألف الحافلة الواحدة من 38 مقعداً إضافة إلى ثلاثة مقاعد قابلة للطي، ومكان مخصص لأصحاب الهمم، وشاشة عرض تفاعلية.

وسيتم خلال فترة التشغيل التجريبي التي تستمر حتى شهر مارس 2022، قياس كفاءة تشغيل الحافلتين الكهربائيتين على الطريق، وتجربة شحن الحافلتين الكهربائيتين بواسطة الشاحن الكهربائي في لامير، والشاحن الليلي في محطة القوز لإيواء الحافلات، وتدريب سائقي الحافلات على قيادة الحافلة الكهربائية ونظام الحافلة، وتدريب المراقبين على نظام مراقبة الحافلة الكهربائية ووحدة الشحن الكهربائي، والعمل مع الشركاء في المشروع للتأكد من جاهزية الحافلتين ووحدات الشحن الكهربائية والموقف المخصص للحافلات الكهربائية.

وقال المدير العام ورئيس مجلس المديرين في الهيئة مطر محمد الطاير، إن المشروع الفريد من نوعه في تطبيق منظومة كاملة لشحن الحافلات الكهربائية عن طريق الشحن السريع على مسار التشغيل، يأتي تنفيذاً لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، (الاقتصاد الأخضر للتنمية المستدامة)، ويُعد إحدى مبادرات الهيئة لدعم وتحفيز استخدام المركبات الصديقة للبيئة ووسائل النقل المستدام، بالتوافق مع استراتيجية الطاقة والحد من الكربون التي تتبناها حكومة دبي الهادفة إلى جعل دبي مثالاً يحتذى به في كفاءة استهلاك الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية.

وأضاف: «نجاح إدخال وتشغيل الحافلات والمركبات الكهربائية ضمن أسطول النقل الجماعي التابع للهيئة، يرتكز إلى حد كبير على تقنية الشحن وتوفراها واعتماديتها، حيث تتيح تشغيلاً متواصلاً للحافلات على مدار الساعة دون الحاجة للتوقف أو الرجوع لمحطات الإيواء للتزود بالطاقة». من جانبه، أشاد نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، بجهود هيئة الطرق والمواصلات في تعزيز استخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة، وأثنى على مشروع الهيئة لتشغيل الحافلتين الكهربائيتين باستخدام تقنيات مبتكرة للشحن السريع على مسار التشغيل.

وقال: «تتعاون الدوائر والجهات الحكومية في دبي لتحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في تحويل دبي إلى المدينة الأذكى والأكثر سعادة في العالم، وترسيخ مكانتها كعاصمة عالمية للاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة. وتهدف مبادرة دبي للتنقل الأخضر 2030 إلى تحفيز استخدام وسائل النقل المستدامة بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للإمارة من ناحية الاستدامة وجودة الهواء والحد من انبعاثات الغازات الدفيئة. وقد أسهمت حزمة المحفزات التي أطلقها المجلس الأعلى للطاقة في دبي وتشارك فيها هيئة كهرباء ومياه دبي في تشجيع التنقل الأخضر في دبي وزيادة عدد السيارات الكهربائية في دبي».

وأعرب عن أمله أن تسهم هذه المبادرة الجديدة من هيئة الطرق والمواصلات في زيادة عدد الحافلات الكهربائية الصديقة للبيئة وتشجيع المزيد من أفراد المجتمع على استخدام وسائل النقل العام والسيارات الكهربائية، لاسيما مع انتشار محطات الشاحن الأخضر التي توفرها هيئة كهرباء ومياه دبي، والتي يزيد عددها على 300 محطة بطاقة استيعابية تزيد على 530 نقطة شحن في مختلف أنحاء دبي.

• «طرق دبي» تسعى إلى توفير وسائل نقل جماعي مستدامة وصديقة للبيئة.


مبادرات واعدة

تمكنت هيئة الطرق والمواصلات من تحويل 50% من مجمل أسطول مركبات قطاع الأجرة في دبي لمركبات هجينة صديقة للبيئة عام 2020، وتعتزم تحويل مجمل الأسطول إلى مركبات صديقة للبيئة (هجينة وكهربائية)، بحلول عام 2027، كما دشنت في ديسمبر 2019 التشغيل التجريبي لأول مركبة أجرة هيدروجينية في منطقة الشرق الأوسط، ضمن خدمة الليموزين في مطار دبي الدولي.

طباعة