«الداخلية» أكدت أهمية تركيب كاشف الدخان

5 إجراءات وقائية تحمي كبار المواطنين من حرائق المنازل

الحكومة تتحمل كلفة تركيب أجهزة الحماية من الحريق في منازل أصحاب الدخل المحدود. أرشيفية

حددت وزارة الداخلية، ممثلة في القيادة العامة للدفاع المدني، خمسة إجراءات وقائية لحماية كبار المواطنين من خطر الحرائق، تشمل الحرص على تجنب استخدامهم الأجهزة الكهربائية والأدوات الحادة التي قد تشكل خطورة عليهم، وتعريفهم بالمخاطر التي تهدد سلامتهم في المنزل والطرق والأماكن العامة، وإرشادهم إلى سبل الوقاية والحماية من تلك الأخطار، وتدريبهم على فهم إرشادات الإنذار والتنبيه والاتجاهات الآمنة لمخارج الطوارئ، وتكليف أحد أفراد الأسرة ليتولى عملية إخلاء المكان من الأطفال وكبار المواطنين وأصحاب الهمم حال نشوب حريق.

وأكدت أهمية تركيب كاشف الدخان، وهو نظام ذكي مرتبط بمراكز الدفاع المدني، يستطيع الكشف عن أي حريق في منزل، ويطلق صفارات الإنذار لتنبيه الموجودين في المنزل، وفي اللحظة نفسها يرسل إشارات الإنذار إلى مركز الاستشعار والتحكم بغرف الدفاع المدني، لافتة إلى أهميته في سرعة مكافحة الحريق. وأكدت أن ارتفاع عدد المشتركين في نظام «حصنتك» للمنازل السكنية أسهم في انخفاض الحرائق، حيث تم ربط 26 ألفاً و636 منزلاً بالنظام منذ انطلاق المشروع في 2018، وهو مؤشر يعكس تضافر الجهود المبذولة من الجهات المعنية بتطبيق القرار وتنفيذه، والمسؤولية العالية التي يبديها ملّاك المنازل السكنية. وتتحمل الحكومة الاتحادية والمحلية بناءً على قرار إلزامية تركيب أجهزة كاشف الحرائق واشتراك البيوت والمنازل السكنية في نظام الربط والمراقبة الإلكتروني للدفاع المدني، تكاليف تركيب تلك الأجهزة في المنازل السكنية لأصحاب الدخل المحدود، وسبق للحكومة الاتحادية أن تكفلت بهذه التكاليف لملاك المنازل السكنية الذين يتلقون معونات اجتماعية من وزارة تنمية المجتمع. ودعت القيادة العامة للدفاع المدني إلى ضرورة الالتزام باشتراطات الوقاية والسلامة في كل المواقع، لتفادي وقوع حوادث الحريق التي تحدث غالباً نتيجة تشغيل أجهزة التكييف وغيرها من الأجهزة الكهربائية من دون إجراء صيانة دورية لها، ما يؤدي إلى تعرضها للاحتراق، فضلاً عن زيادة الحمل على التمديدات والخطوط الكهربائية، إلى جانب الإهمال وضعف الوعي الوقائي لدى بعض أفراد المجتمع ما يتسبب في نشوب الحريق. وأكدت أهمية تجنب استخدام الأدوات الكهربائية الرديئة التي تستخدم لتوصيل الكهرباء للثلاجات والسخانات وأجهزة التكييف ومراوح الشفط (الشفطات) وغيرها من الأجهزة.

وشددت القيادة العامة للدفاع المدني على أهمية اقتناء طفاية الحريق، باعتبارها إحدى أهم أدوات السلامة والأمان التي يجب توافرها في مختلف الأماكن، سواء في السيارة والمحال التجارية، والمؤسسات والشركات والمنازل، وفي المرافق العامة والخاصة، ولضمان فعاليتها يجب أن تكون من النوع المرخص والمعتمد من الدفاع المدني. وبينت أن أفضل طريقة لتجنب وقوع الحريق إبعاد مصادر الاشتعال عن الوقود أو أي مادة أخرى قابلة للاشتعال، بالإضافة إلى الصيانة المستمرة للأجهزة الكهربائية باختلاف أنواعها، أما في حال وقوع الحريق، فيجب التعامل مع الحريق في البداية بإخلاء الجميع من المنزل، والتوجه إلى نقطة التجمع، وعدم القيام بمحاولة إخماد الحريق إلا في حال كان صغيراً، مع التأكد من الاتصال بالدفاع المدني من أجل القيام بإطفاء الحريق، وإبعاد جميع المواد القابلة للاشتعال عن مصدر الحريق إن أمكن ذلك ومن دون المخاطرة بالنفس.

• 26 ألفاً و636 منزلاً تم ربطها بنظام «حصنتك».


10 إرشادات عند نشوب حريق في المنزل

ـ استعمال جرس الإنذار لتنبيه الآخرين.

ـ عدم محاولة القفز من الطوابق العليا حال الحصار بلهب أو دخان.

ـ فتح النوافذ للحصول على الهواء.

ـ طلب المساعدة من الآخرين.

ـ الزحف على الركبتين واليدين والرأس إلى الأمام بوضع أفقي في حال تسرب الدخان.

ـ وضع قطعة قماش مبللة بالماء على الأنف، إذا ما أمكن ذلك.

ـ مغادرة منطقة الحريق بأسرع ما يمكن والتوجه إلى مخارج الطوارئ.

ـ استعمال السلالم للنزول بدلاً من استعمال المصاعد.

ـ الساحات المكشوفة هي المكان الآمن بعد الخروج من مكان الحريق.

ـ الالتزام باتباع إرشادات الوقاية والسلامة.

طباعة