«ستوديو دار» يفوز في مسابقة «مشروع عمراني مستدام»

أعلنت بلدية دبي وشبكة المدن الأربعين القيادية للتغير المناخي C40 بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي عن نتائج مسابقة تطوير «مشروع عمراني مستدام» في منطقة الكرامة، والتي تم إطلاقها ضمن مبادرة «إعادة تأهيل المدن» لطلبة الجامعات من مختلف مدن العالم في شهر يناير الماضي، لتأهيل المشاريع الحضرية وإعادة تأهيل وتحويل عدد من المواقع القائمة في المدن إلى مناطق ومشاريع مستدامة.
 
وتضمنت مشاركة فريق (ستوديو دار- Studio Dar) الفائز بالمسابقة تقديم مجموعة من الأفكار الإبداعية والتصاميم لمشروع عمراني مستدام في منطقة الكرامة، حيث تميزت المشاركة بتسليط الضوء على أهمية دراسة طبيعة المنطقة، وتقديم تصاميم عصرية مقترحة تلبي الاحتياجات والمتطلبات، وتتسم باتباع كافة معايير ومفاهيم الاستدامة والابتكار، والتطرق إلى أهمية إثراء المنطقة بممرات للدراجات الهوائية ومناطق مخصصة للجلوس والمشي، بالإضافة إلى الأنشطة والاستعمالات الحيوية التي تسهم في رفع مستوى جودة الحياة وزيادة الرقعة الخضراء والمساحات المظللة.
 
وتهدف المسابقة إلى إتاحة الفرصة للشباب من طلبة الجامعات العالمية للمشاركة بابتكار تصاميم مستدامة من خلال طرح الأفكار المبدعة في التصاميم العمرانية التي تدعم الجهود الدولية للتصدي لظواهر التغير المناخي، حيث شهدت المسابقة مشاركة عدد من الفرق من جامعات مرموقة في إنجلترا ودبي شاركت جميعها في تطوير منطقة الكرامة بدبي وفاز في المسابقة فريق «ستوديو دار» من جامعة دبي الأمريكية.
 
وقال الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي ونائب رئيس اللجنة التوجيهية لشبكة المدن الأربعين القيادية C40 لدول جنوب وغرب آسيا عبدالله محمد البسطي: «نسعى إلى تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي تنطلق منه الحلول المبتكرة، لا سيما في مجال الاستدامة البيئية، وذلك استجابة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في ترسيخ قيم الاستدامة كمكوّن رئيسي في المسيرة التنموية».
 
من جانبه، قال مدير عام بلدية دبي داوود الهاجري: «تسعى بلدية دبي إلى تعزيز مكانة الإمارة بتطبيق أعلى معايير التنافسية في مختلف المجالات وخاصةً مجال الاستدامة، بناء على رؤية الحكومة الرشيدة من حيث استشراف المستقبل لعقد قادم من التنافسية المبتكرة».
 
وأفاد المدير الإقليمي لشبكة المدن الأربعين القيادية في التغير لدول جنوب وغرب آسيا شروتي نارايان بأن «المشروع الفائز في دبي على وجه التحديد كان ملهماً بشكل خاص؛ لكونه يقدّم تصوّراً متكاملاً يمنح الأولوية لاحتياجات السكان، ويسهم بتسريع الانتقال نحو مستقبل مستدام مع تخفيض ملحوظ بمستويات الكربون». مؤكداً على ثقته بالدور الحيوي الذي يؤديه الطلاب والمؤسسات الأكاديمية بانضمامهم إلى المدن في مكافحة التغير المناخي، وتفخر شبكة المدن الأربعين القيادية في التغير المناخي بدعمها لبلدية دبي في هذه المبادرة الرائدة.
طباعة