التقى رئيسة وزراء جمهورية ليتوانيا

محمد بن راشد يزور جناحَي ليتوانيا والسويد في «إكسبو 2020 دبي»

صورة

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أمس، رئيسة وزراء جمهورية ليتوانيا إنغريدا سيمونيتي، خلال زيارة سموه إلى جناح ليتوانيا في «إكسبو 2020 دبي».

وتبادل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الأحاديث الودية مع إنغريدا سيمونيتي، حول العلاقات الثنائية بين البلدين، والسبل الكفيلة بدفع العلاقات الاقتصادية نحو مرحلة جديدة تحقق مصالح البلدين وتطلعاتهما التنموية في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، في مقدمتها قطاعات التكنولوجيا المتقدمة والابتكار، والطاقة المتجددة، والأمن الغذائي، وعلوم الحياة، حيث يلعب البلدان دوراً ريادياً في هذه المجالات، ما يفسح المجال أمام تبادل الخبرات والكفاءات والمعرفة، لتحقيق مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وتفقّد سموه ورئيسة وزراء جمهورية ليتوانيا الجناح المقام في منطقة الاستدامة، والذي يقدم فكرة متكاملة عن أحدث التقنيات التكنولوجية التي تتفوق فيها ليتوانيا، لاسيما التكنولوجيا الليزرية وغيرها من الحلول العصرية التي تم ابتكارها في ليتوانيا، حيث تتمتع هذه الجمهورية التي تعد أكبر دول منطقة البلطيق شمال أوروبا، بمركز متميز على الصعيد الاقتصادي العالمي، وتسعى للتصدي للمزيد من التحديات في مجالات التكنولوجيا المالية والأمن السيبراني وعلوم الحياة، والقطاعات الأخرى التي ستشكل المستقبل، وذلك من خلال تقديم حلول متطورة للمشكلات المحلية والعالمية.

وشاهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ورئيسة الوزراء إنغريدا سيمونيتي، المعروضات التي يضمها الجناح، والتي تبرز مشروعات تسعى من خلالها ليتوانيا إلى إحداث نقلات نوعية في مجالات حيوية عدة، تشمل دعم المشروعات الصغيرة والناشئة في مجال التكنولوجيا المالية وتكنولوجيا المعلومات وعلوم الحياة، بما في ذلك بيئتها المشجعة للتجارة والاستثمار والأعمال، وذلك بفضل سرعة ومحدودية الإجراءات الإدارية التي تمتاز بها مقارنة بغيرها من دول العالم، ما يسرع من عمليات اتخاذ القرار ويسهل تحويل الأفكار الإبداعية إلى حقيقة واقعة.

وتشتهر ليتوانيا بكونها أكثر الدول خضرة في أوروبا، حيث تغطي المساحات الخضراء 46% من أراضيها، بينما تغطي الغابات ثلث مساحة البلاد مع 6000 بحيرة منتشرة في مختلف أنحائها، ويعد الساحل الممتد على طول 90 كم على بحر البلطيق كنزاً حقيقياً، علاوةً على موقعها المتميز بجوار الدول الإسكندنافية، ما يجعلها ثروة طبيعية واقتصادية حقيقية.

كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، جناح دولة السويد المشارك في معرض «إكسبو 2020 دبي». واطلع سموه على تجربة السويد في بناء المدن الذكية، وكيفية تطوير الجيل المقبل من تقنيات السفر المستحدثة، وأساليب ابتكار العلوم المتقدمة، إلى جانب تجربتها في تطوير اقتصاد الدورة الحيوية، وتشكيل الغابات والأشجار العملاقة والهضاب والمساحات الخضراء.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عن كامل تقديره لما شاهده خلال الزيارة من عناصر الابتكار والثقافة والمعرفة السويدية، وأمله بأن تكون هذه المشاركة المتميزة في «إكسبو 2020 دبي» مقدمة لمرحلة جديدة من التقارب الاقتصادي والثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة السويد الصديقة.

• محمد بن راشد تبادل الأحاديث الودية مع إنغريدا سيمونيتي، رئيسة وزراء ليتوانيا، حول العلاقات الثنائية بين البلدين.

• محمد بن راشد اطّلع على تجربة السويد في بناء المدن الذكية، وكيفية تطوير الجيل المقبل من تقنيات السفر المستحدثة.

طباعة