شرطة أبوظبي تشارك في «أكتوبر الوردي»

شرطة أبوظبي تنمي الوعي حول تأثيرات سرطان الثدي. من المصدر

تشارك شرطة أبوظبي في فعاليات شهر التوعية بسرطان الثدي، وذلك تزامناً مع الشهر العالمي للتوعية بالمرض الذي يصادف شهر أكتوبر من كل عام «أكتوبر الوردي» للارتقاء بمستوى وعي المجتمع حول تأثيرات هذا المرض.

وتأتي المشاركة ضمن التعاون والتنسيق مع الجهات المختصة لنشر التوعية والتثقيف الصحي للنساء من جميع الجنسيات حول أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي، وتقديم الإرشادات اللازمة، والتعريف بوسائل الوقاية، وعوامل الإصابة، وأهمية الاكتشاف والتشخيص والمعالجة وإعادة التأهيل. وتعاون مركز شرطة الروضة بمديرية شرطة العاصمة في قطاع الأمن الجنائي مع مستشفى ميدكلينك في تنفيذ فعالية «اليوم الوردي» بمناسبة شهر الوقاية من سرطان الثدي، وبمشاركة قسم دورية الفرسان بإدارة الدوريات الخاصة، وقسم الموروث الشرطي بإدارة المراسم والعلاقات العامة، وقدم قسم دورية الفرسان عرضاً للجمهور، وعرفهم بدورهم المتمثل في تقديم العون والمساعدة للجمهور عند الحاجة. واطلع الجمهور على أهداف قسم الموروث الشرطي في إدارة المراسم والعلاقات العامة بشرطة أبوظبي في التعريف بالإرث العريق لشرطة أبوظبي، وجهودها في الحفاظ على موروثها التاريخي الذي يعبر عن بدايات ومراحل التطور التي شهدتها المسيرة الشرطية والأمنية منذ التأسيس عام 1957 حتى يومنا هذا والتي جعلت من مدينة أبوظبي من أفضل المدن أماناً على المستوى العالمي. ودعا الجمهور لزيارة متحف المربعة في مدينة العين، والذي يمثل حقبة تاريخية جمعت بين القديم العتيق والجديد المطور والتعامل معه على شكل فولكلوري بهوية وطنية، ويعتبر مرجعاً أثرياً وحضارياً وتراثياً، ويضم معرضاً يحتوي على الدوريات الشرطية القديمة بزيها، حيث شارك عدد من المنتسبات بعرض الزي الشرطي القديم، والأدوات المستخدمة في مجال الشرطة بالماضي.

طباعة