بلدية رأس الخيمة تطلق نظام العنونة والإرشاد المكاني الموحد لإمارة رأس الخيمة

أطلقت دائرة البلدية رأس الخيمة، أمس نظام العنونة والإرشاد المكاني الموحد لإمارة رأس الخيمة، الذي يعزز من معايير جودة الحياة في الإمارة، ويرتقي بفرص التنمية المستدامة التي تحقق رؤية إمارة رأس الخيمة الاقتصادية والتنموية والتطويرية، إذ سيحدث نظام العنوان تطوراً ملموساً على مستوى الحياة والعمل في الإمارة.

وقال مدير عام بلدية رأس الخيمة، منذر محمد بن شكر الزعابي، إن مشروع العنوان سيقدم حزمة واسعة من المنافع الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والتي تضم تحسين أوقات الاستجابة للطوارئ والارتقاء بمستوى توصيل الخدمات، والاستدلال على العناوين بطرق أسهل تختصر المسافات والوقت وتقلص الانبعاثات القادمة من عوادم السيارات وتخفض البصمة الكربونية بفضل اقتصاد الوقت وتوفير الوقود.

وأوضح أن جميعها عوامل تجعل الإمارة وجهة جذابة تستقطب المزيد من السياح وتحول اقتصادها إلى اقتصاد ذكي يتمتع بتوصيل أسرع للخدمات والبضائع، وتتيح لها الاستفادة من الفرص الاقتصادية العالمية الناشئة كالاقتصاد الإلكتروني.

وأضاف أن نظام العنوان يستند إلى أفضل المعايير والممارسات العالمية المعتمدة في تحديث وتوحيد آلية تسمية الشوارع، وتحديد المواقع والمناطق والطرق والمباني على امتداد الإمارة، وإعادة تخطيط وتنظيم عنونتها بالكامل، الأمر الذي يعزز كفاءة ودقة الأعمال والخدمات الحكومية وينقل الإمارة إلى مصاف الدول المتطورة في بُناها التحتية وخدماتها الذكية التي تقدمها لجمهورها.

وشرح أن المرحلة الأولى تضمنت إطلاق المشروع رقمياً عبر منصة إلكترونية تستخدم من قبل أفراد المجتمع والزوار، كما تم تزويد شركات الخرائط كافة نسخة رقمية من البيانات لتحديث البيانات في خرائطها وجاري التنسيق حول أعمال تركيبات اللوحات على المباني والشوارع في الإمارة في المرحلة الثانية.

وأشار إلى أن المشروع يصب في عمق العملية التنمويّة التي تشهدها الإمارة في ظل قيادة حكومتنا الرشيدة، ويجمع بين الأصالة والهوية والثقافة وبين التطوير والتميز والمعرفة والاستدامة، حيث أن الأماكن التي نعيش فيها هي عناوين ربط بين بعضها البعض وسجل بيئي وجغرافي يوثق علاقة الماضي مع الحاضر وعلاقة الحاضر مع المستقبل، وأن تصميم وإرساء نظام العنونة الجديد بلمسات تراثية وتطبيقات ذكية يعزز انتمائنا الحضاري وعلاقاتنا مع المستقبل في آن واحد، ويرسخ مكانة الإمارة كوجهة مثالية للإقامة والعمل والزيارة.

ولفت إلى أن نظام العنونة والإرشاد المكاني الجديد يعكس التراث الوطني والثقافة المحلية، حيث تمت الاستعانة باستشارات تخصصية من خبراء محليين حرصاً على التمثيل الصحيح للثقافة واللهجة المحلية في النظام الجديد.

وذكر أن نظام العنوان يعتمد على أحدث التطبيقات التكنولوجية التي توفر المعلومات الدقيقة والسريعة، وتتيح للسكان والشركات والزوار تسيير أعمالهم اليومية بوسيلة أكثر ذكاءً وفعالية للاستفادة من كل الفرص التي تقدمها إمارة رأس الخيمة.

طباعة