مجلس الخوانيج يجدّد ثقافة مجالس الأحياء في دبي

مجلس الخوانيج ملتقى للأهالي والفعاليات المجتمعية. تصوير: مصطفى قاسمي

افتتحت هيئة تنمية المجتمع في دبي، مجلس الخوانيج، ليكون ملتقى للمواطنين ومكاناً لتنظيم فعالياتهم المجتمعية، ويجدد ثقافة مجالس الأحياء في دبي.

وأفادت الهيئة بأن افتتاح المجلس يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتحسين جودة الحياة في المناطق السكنية والمرافق المجتمعية في أحياء مواطني دبي، عبر مجالس الأحياء التي تمثل ملتقى للأهالي ومكاناً لتنظيم فعالياتهم المجتمعية في المناطق السكنية، يتبادلون فيه الأفكار والاقتراحات، ويقيمون فيه الأنشطة الثقافية والاجتماعية.

وقال مدير عام الهيئة، أحمد جلفار، إن «مجلس الخوانيج يشكل مركزاً جديداً للتواصل، ويتيح تبادل المقترحات والأفكار لتطوير الخدمات والارتقاء بجودة الحياة في المنطقة، بما يلبي تطلعات الأهالي»، مضيفاً أن «افتتاح مجلس الخوانيج يترجم توجهات القيادة، التي تحرص على ترسيخ العادات والتقاليد بين الشباب، والارتقاء وتعزيز التكافل والتواصل الاجتماعي بين أهالي دبي عموماً وأهالي المناطق خصوصاً».

وينضم مجلس الخوانيج إلى قائمة مجالس الأحياء التي تديرها هيئة تنمية المجتمع في دبي، حيث تم بناؤه وفقاً لأحدث المعايير العصرية، وبنمط حديث يتناسب مع دوره كنقطة انطلاق لترسيخ الثقافة المحلية والعادات والتقاليد، وسيشكل مركزاً لاستقطاب أهالي المنطقة من مختلف الأعمار، بما يتيح التعرف إلى مقترحات الأهالي لتطوير الخدمات، والإسهام في الارتقاء بجودة الحياة في منطقتهم.

واستضاف المجلس ندوة حوارية ناقشت دور المجالس في حياة أهل دبي، ودور الشباب والتحديات التي تواجههم، والتحديات التي تواجه الحكومة والمؤسسات في الحفاظ على الأجيال، من خلال الحماية والأمن الاجتماعي، وتماسك الأسرة.

أحمد جلفار:

• «مجلس الخوانيج يشكل مركزاً للتواصل، ويتيح تبادل المقترحات والأفكار».

طباعة