83.03 % من سكان الإمارات حصلوا على جرعتي تطعيم "كورونا"

عقدت حكومة الإمارات، الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أعلنت خلالها وصول نسبة الحاصلين على الجرعة الأولى من إجمالي السكان إلى 93.71% في حين أن نسبة متلقي جرعتي لقاح كانت 83.03% من إجمالي السكان، وشددت على أهمية تحري دقة الأخبار التي يتم نشرها وتداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي، واستقاء المعلومات من المصادر الرسمية والمعتمدة في الدولة حتى لا يقع الشخص تحت طائلة المسائلات القانونية.


وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور طاهر البريك العامري، أن دولة الإمارات تخطو بثقة وثبات نحو التعافي المستدام من خلال المنجزات والمستهدفات المحققة في كافة القطاعات وخاصة القطاع الصحي، مشدداً على أن الاستراتيجية الاستباقية التي تتبعها الدولة خلال الفترة الماضية، كفيلة بأن تصنع هذا النجاح الذي تشهده الدولة، لنمضي قدماً إلى مستقبل أكثر إشراقاً ومرونة في التعامل مع التحديات.


وقال العامري: "يواصل القطاع الصحي جهوده بهدف الوصول إلى المناعة المجتمعية من خلال توفير اللقاحات للفئات المؤهلة لأخذ التطعيم حيث وصلت نسبة الحاصلين على الجرعة الأولى من إجمالي السكان إلى 93.71% في حين أن نسبة متلقي جرعتي لقاح كانت 83.03% من إجمالي السكان، ولا تزال دولة الإمارات في صدارة الدول الأكثر تطعيماً لجرعة واحدة على الأقل من لقاحات كوفيد-19، وفقاً لموقع Our World in Data"، مشيداً بدور القطاع الصحي خلال الفترة الماضية الذي عزز من جهوده لتوفير كافة الإمكانيات والموارد لضمان صحة وسلامة المجتمع حتى بتنا نقترب من 20 مليون جرعة بمعدل توزيع الجرعات 201.85 لكل مئة شخص


وأضاف: "نحن اليوم أمام مرحلة تاريخية جديدة، وأصبحنا على مسافة يومين لافتتاح أضخم حدث على المستوى العالمي، اكسبو 2020، بجانب الفعاليات والمعارض الإقليمية والدولية التي ستقام على أرض الدولة، نهنئ دولة الإمارات قيادة وشعباً على هذا الإنجاز العظيم، الأمر الذي يدل على مدى جاهزية الدولة لاستضافة مختلف الفعاليات والأحداث الاقتصادية والاجتماعية، مع تبنيها أفضل الممارسات التي تعزز الصحة العامة"، مشيراً إلى أن متابعة القيادة الرشيدة الحثيثة تؤكد على جاهزية منظومة الدولة في إدارة الفعاليات العالمية الكبرى التي من شأنها أن تضمن أعلى مستويات الحماية والسلامة لجميع الزوار والسياح.
وتابع العامري: "حفاظنا على مكتسبات الدولة واجب وطني يقع على عاتقنا جميعاً، ونؤكد على أن التكامل المجتمعي في هذه المرحلة سيسهم بصورة كبيرة لنعود إلى حياتنا الطبيعية الجديدة، وحرصاُ منا عليكم، نوصيكم باتباعكم كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية مع إجراء الفحوصات الدورية، كما أننا نوصيكم بالحصول على اللقاح لتحصين مناعتكم أثناء زيارتكم للأماكن العامة"، مشيراً إلى أن وعي مجتمع دولة الإمارات والتزامه بتطبيق كافة البروتوكولات الوطنية والمحلية المعلن عنها، انعكس على منجزات الدولة خلال الفترة الراهنة.
وشدد العامري، على حرص القطاع الصحي على توفير مختلف أنواع اللقاحات المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، والتي تتسم بأمانها وسلامتها على جميع الفئات المستهدفة من المجتمع، حيث قامت الدولة بحملة وطنية تعزز من أهمية الحصول على اللقاح بهدف رفع المناعة المجتمعية للعودة إلى الحياة الطبيعية الجديدة، من خلال توفير مراكز اللقاح بمختلف مناطق الدولة مجانا لجميع فئات المجتمع المستهدفة


وأشار إلى أنه لتعزيز مفهوم اللقاح ومأمونيته، تم تشكيل فريق وطني متخصص للإشراف على كافة الدراسات والأبحاث المرتبطة بلقاحات كوفيد-19، سواء كانت من المنظمات الصحية الدولية أو المقامة في الدولة، لافتاً إلى أنه ووفقاً للنتائج التي يصل إليها الفريق، يتم الإعلان عن كافة المعلومات المتعلقة بالتطعيم واللقاحات، وكيفية الحصول عليها، بجانب المعلومات الخاصة بالجرعة الداعمة بكل شفافية ووضوح لضمان وصول كافة المعلومات لجميع فئات المجتمع.


وأكد على أن دولة الإمارات بنهج الشفافية والنزاهة لتوفير كافة المعلومات عبر المنصات الرسمية من أبرزها الإحاطة الإعلامية لحكومة دولة الإمارات، والوسائل الإعلامية الرسمية، مشيراً إلى أنه من خلال هذه المنصات، يتم إيصال كافة المعلومات المتعلقة بالجائحة، والبروتوكولات بالإضافة إلى التطعيمات وغيرها من الموضوعات التي تهم مجتمع دولة الإمارات.


وحذر العامري، من أن نشر الشائعات والمعلومات المضللة سلوك غير مقبول، الأمر الذي قد يؤثر على جهود الدولة في مرحلة التعافي بمختلف القطاعات، وأهاب بالجهور أهمية تحري دقة الأخبار التي يتم نشرها وتداولها عبر منصات التواصل الاجتماعي، واستقاء المعلومات من المصادر الرسمية والمعتمدة في الدولة حتى لا يقع الشخص تحت طائلة المسائلات القانونية وتجنبها.

طباعة