من خلال مكالمات فيديو بلغة الإشارة

«سند».. منصة ترجمة فورية تتيح التواصل بين أصحاب الهمم وموفري الخدمات

صورة

عرضت هيئة تنمية المجتمع في دبي، بالتعاون مع مردف سيتي سنتر، منصة سند للتواصل، التي تشكل حلقة وصل بين أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية وصعوبات النطق وموفري الخدمات، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للغة الإشارة، الذي يصاف 23 سبتمبر سنوياً.

وتوفر المنصة خدمة الترجمة الفورية للغة الإشارة عن طريق مكالمات الفيديو، من خلال تطبيق يعمل على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لتشغيل المكالمات المرئية بين أخصائيّ ومترجمي لغة الإشارة وأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية، بما يسهل عملية تواصلهم ودمجهم في المجتمع. وتوفر المنصة خدمة الاستشارات المتعلقة بجميع أنواع الإعاقات، وخدمة استقبال الشكاوى والبلاغات المتعلقة بحماية أصحاب الهمم.

وبحضور عدد من المستفيدين من الخدمة من أصحاب الهمم، تم عرض كيفية عمل التطبيق والخدمات التي يوفرها لمساعدة أصحاب هذه الفئة للحصول على حقوقهم، دون الحاجة إلى الاعتماد على أشخاص آخرين. كما توفر منصة «سند» خدمات التواصل الكلامي لأصحاب الإعاقة السمعية، لتوضيح أو قراءة أو متابعة طلب يحتاج إلى تدخل بصري، لعدم قدرة الشخص على قراءة الكلام المكتوب.

وتعمل المنصة على مدار أيام الأسبوع من الساعة الثامنة صباحاً إلى الـ12 ليلاً، ويقدر أصحاب الإعاقات الحسية (سمعية أو بصرية أو كلتاهما)، المسجلون لدى هيئة تنمية المجتمع حالياً، بنحو 647 شخصاً من المواطنين والمقيمين في إمارة دبي.

وقال المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع، حريز المر بن حريز: «منصة سند للتواصل توفر لأصحاب الإعاقة السمعية قدرة أفضل على التواصل، مع وجود مترجمي لغة الإشارة حاضرين لدعمهم على مدار اليوم، ونؤكد على أهمية دمج لغة الإشارة في مختلف المؤسسات التعليمية والصحية والخدمية، تماماً كما يتم توفير ناطقين باللغات المختلفة للتواصل مع المتحدثين بها».

وأضاف أن اتساع انتشار المتحدثين بلغة الإشارة يعزز دمج أصحاب الإعاقة السمعية وصعوبات النطق، وتمكينهم للحصول على حقوقهم، وعلى مختلف الخدمات، وممارسة حياتهم بشكل طبيعي، ومن دون عوائق. ونسعى في هيئة تنمية المجتمع إلى توسيع الوعي بأهمية ذلك، ونتعاون مع الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص ومختلف الجهات الخدمية لتدريب أعداد متزايدة على التحدث بلغة الإشارة، أو تعلم مبادئها الأساسية التي تتيح لهم فهم احتياجات أصحاب الإعاقة السمعية والتعامل معها. وعرضت هيئة تنمية المجتمع على منصتها في المركز بطاقة سند لأصحاب الهمم، التي توفر مجموعة من الخدمات والخصومات لأصحاب الهمم من مختلف الإعاقات في إمارة دبي من المواطنين والمقيمين. ويقدر عدد المسجلين في بطاقة سند حالياً بـ5047 شخصاً، وتضم في قائمة شركائها جهات حكومية وخاصة، وشركات من قطاع التجزئة، ومؤسسات صحية، ومراكز تأهيل، وغير ذلك الكثير.

طباعة