«حماية» يعزز وعي سائقي الشحن بمخاطر المخدرات

مركز حماية يسعى إلى تطوير مهارات العاملين في المنافذ الحيوية. من المصدر

نظم قسم البرامج المجتمعية بمركز حماية الدولي التابع للإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، محاضرة توعية أمنية للإداريين وسائقي شاحنات الشركات الخاصة العاملة مع قرية الشحن في مطار آل مكتوم الدولي، تطرقوا خلالها لمخاطر المخدرات وأنواعها وأضرارها النفسية والجسدية، والنتائج السلبية المترتبة على تعاطيها، موجهين الحاضرين لضرورة الإبلاغ عن أي مادة يُشتبه بمحتواها ومضمونها.

وأكد مدير مركز حماية الدولي بالنيابة، العقيد الدكتور عبدالرحمن شرف المعمري، أن المركز يسعى إلى تطوير مهارات العاملين في المنافذ الحيوية ليكونوا قوة مُساعدة في ضبط المُهربين أو من تُسول لهم أنفسهم إدخال مواد ممنوعة لدبي بشكل خاص، وللإمارات بشكل عام، لافتاً إلى أنه تم تعريف الإداريين والسائقين بشركات الشحن بأنواع المخدرات وأشكالها وبعض طرق إخفائها والأضرار الاجتماعية والاقتصادية، وآلية التواصل مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات عبر الرقم المجاني لشرطة دبي (901)، حيث سيتم التعامل مع المُبلغ والمعلومة بسرية تامة. وعرف المحاضر الرقيب أول موسى جوليد، المشاركين بالمادة 43 من القانون الاتحادي للمخدرات، والتي تنص على أنه لا تقام الدعوى الجنائية على الأشخاص الذين يقومون بالإبلاغ عن أنفسهم، وأنه إذا تقدم المدمن من تلقاء نفسه للعلاج يعفى من العقوبة، وذلك بالنظر للحالة النفسية للمدمن واعتباره مريضاً يحتاج للعلاج، ويتم إعفاء المدمن من العقوبة في حال تقدم أي من أقاربه سواء كان الأب أو الأم أو الأخ وحتى الأصدقاء للإبلاغ عنه، لافتاً إلى أن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تتعامل مع جميع البلاغات الواردة من قبل الأهالي بالسرية التامة وتراعي مصلحة المُبلغ عنه، وتقدم له جميع وسائل الدعم اللازمة ويتم تحويله للعلاج.

طباعة