العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إطلاق حملة «الإمارات العالمية المتحدة» للتعريف بمميزات الدولة وبيئة أعمالها الاستثنائية

    محمد بن راشد ومحمد بن زايد: ترسـيخ موقع الإمارات بين أقوى الاقتصادات وتحويلها إلى نقـطة جذب للمستثمرين

    أطلقت حكومة دولة الإمارات حملة «الإمارات العالمية المتحدة»، وهي حملة إعلامية عالمية للتعريف بالجانب الاقتصادي والاستثماري في دولة الإمارات، وإبراز الجانب العالمي للدولة وقدرتها على مواكبة التغيرات الاقتصادية والحفاظ على موقعها كأحد أنشط المراكز الاقتصادية والاستثمارية حول العالم.

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إن الدولة تطلق حملة اقتصادية إعلامية عالمية تحت مظلة واحدة لتعريف العالم بمميزات أنشط بيئة اقتصادية دولية، وترسيخ موقع الدولة واحدة من أقوى الاقتصادات في العالم خلال الأعوام الخمسين المقبلة، وتعزيز مكانتها كونها وجهة رئيسة للمواهب والخبرات والاستثمار الدولي، ووضعها في قلب العالم من بوابة الابتكار والتميز والتنافسية.

    وتهدف الحملة إلى تسليط الضوء على الإمكانات والامتيازات ذات المعايير العالمية، بالإضافة إلى الحوافز والتسهيلات الإجرائية والقانونية واللوجستية، التي تقدمها دولة الإمارات للمستثمرين وروّاد الأعمال والمواهب من مختلف الجنسيات، من أجل استقطابهم للعمل في العديد من القطاعات الاقتصادية النوعية، والاستثمار في مجالات ذات قيمة مضافة وتجربة أسلوب الحياة والعيش في دولة الإمارات، في إطار بيئة اقتصادية واجتماعية وإنسانية وثقافية جاذبة، تتمتع بكل مقومات الانفتاح والتمكين والنمو والاستقرار، وتنطوي على فرص لا نهائية لصنع حياة أفضل لملايين الناس.

    وتأتي حملة «الإمارات العالمية المتحدة»، ضمن رؤية تقوم على الانتقال بالمسيرة التنموية لدولة الإمارات العربية المتحدة إلى آفاق غير مسبوقة، مع بدء دخول الإمارات حقبة الخمسين عاماً المقبلة هذا العام، في إطار مئوية الإمارات «رؤية 2071» الساعية إلى أن تكون الإمارات أفضل دولة في العالم.

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إن «دولة الإمارات جذورها عربية.. وانتماؤها خليجي.. ولكنها دولة عالمية في طموحاتها وتطلعاتها.. عالمية في تنافسيتها.. عالمية في ريادتها.. عالمية في سياساتها وانفتاحها على كل التجارب».

    وأضاف سموه: «نسعى من خلال حملة الإمارات العالمية المتحدة إلى تحويل الإمارات إلى نقطة جذب رئيسية للمواهب والخبرات والمستثمرين من كل أنحاء العالم، ضمن منظومة اقتصادية تتمتع بأعلى معايير التنافسية العالمية».

    وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن «الحملة الاقتصادية العالمية التي أطلقتها دولة الإمارات، تضعها في قلب العالم من بوابة الابتكار والتميز والتنافسية، وترسخ سمعتها مركزاً اقتصادياً حيوياً الأسرع نمواً والأكثر استدامة».

    وأضاف سموه: «الحملة تواكب رحلة دولة الإمارات إلى الخمسين عاماً المقبلة من خلال خمسين مشروعاً ومبادرة تنموية واقتصادية، وتسهم في خلق معايير إبداعية وتنافسية جديدة محفزة.. وترسخ مقومات بناء منظومتنا الاقتصادية لتكون الأفضل والأكثر كفاءة في المنطقة والعالم».

    وتأتي حملة الإمارات العالمية المتحدة للتعريف بالمزايا والإمكانات التي توفرها دولة الإمارات كبيئة استثمارية عالمية المستوى لرواد الأعمال وأصحاب المشروعات الناشئة والاستثمارات لتوسيع أعمالهم والانطلاق من الإمارات للعالم.

    وتسعى الحملة إلى إلقاء الضوء على بيئة الأعمال والاستثمار في دولة الإمارات وترسيخ موقعها مركزاً اقتصادياً من بين الأنشط والأسرع نمواً عالمياً، والأكثر استقراراً وازدهاراً.

    وتحتوي حملة الإمارات العالمية المتحدة، التي تشارك فيها مجموعة كبيرة من الوزارات والدوائر والهيئات المحلية، على العديد من المقومات والعناصر التي تعزز الحملة وتلقي الضوء على القيم الإنسانية العالمية التي تجعل من الإمارات وجهة مفضلة للعيش والعمل لملايين الناس من أكثر من 190 جنسية من مختلف الأعراق والأديان والخلفيات الثقافية، لما توفره من قيم التسامح والعيش المشترك واحترام كرامة الإنسان.

    الإبداع والابتكار

    تسلط حملة الإمارات العالمية المتحدة، الضوء على الفرص الواعدة التي تقدمها الإمارات كدولة عالمية منفتحة على الإبداع والابتكار والتجارب الاقتصادية والاستثمارية الجديدة، وتحويل الأفكار الكبرى إلى واقع انطلاقاً من شعار هويتها الإعلامية الموحدة «لا شيء مستحيل»، وبالاستفادة من البنى التحتية المتطورة والتسهيلات التشريعية المتقدمة والكفاءات الماهرة والمواهب المبدعة التي تجتمع فيها من كل دول العالم.

    الدول الأكثر أمناً

    تستثمر حملة الإمارات العالمية المتحدة، في الإنجازات العالمية التي حصدتها منذ قيام الإمارات وحتى اليوم، من خلال تصدرها العديد من المؤشرات الاقتصادية في تقارير التنافسية العالمية، إلى جانب تبوئها صدارة التصنيفات العالمية بوصفها من الدول الأكثر أمناً واستقراراً، والأكثر مرونة وقدرة على التكيف مع الأزمات والأوبئة كما برهنت تجربتها في التعامل مع جائحة «كوفيد-19».


    نائب رئيس الدولة:

    «الإمارات جذورها عربية.. وانتماؤها خليجي.. لكنها دولة عالمية في طموحاتها وتطلعاتها وريادتها».

    • «نسعى من خلال الحملة لتحويل الإمارات إلى نقطة جذب رئيسية للمواهب والخبرات والمستثمرين من كل أنحاء العالم».


    ولي عهد أبوظبي:

    • «الحملة تواكب رحلة الإمارات إلى الخمسين عاماً المقبلة، من خلال خمسين مشروعاً ومبادرة تنموية».

    • «الحملة تضع الإمارات في قلب العالم من بوابة الابتكار والتميز والتنافسية، وترسخ سمعتها مركزاً اقتصادياً حيوياً الأسرع نمواً والأكثر استدامة».


    الحملة تهدف إلى استقطاب نوعية جديدة من المستثمرين العالميين والمواهب وروّاد الأعمال في الاقتصاد الجديد.

    الحملة تسلط الضوء على الإمكانات والامتيازات ذات المعايير العالمية الممنوحة للمستثمرين وروّاد الأعمال والمواهب.

    «الإمارات العالمية المتحدة» تسعى إلى الانتقال ببيئة الأعمال والاستثمار إلى مرحلة جديدة لترسيخ موقعها مركزاً اقتصادياً الأسرع نمواً عالمياً.

    وزارات وهيئات محلية تشارك في حملة الإمارات العالمية المتحدة.

    طباعة