العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ناقش التحول في سلوك المجتمعات جرّاء «كورونا»

    المكتب الإعلامي لحكومة دبي يطلق «منتدى التبادل المعرفي»

    أطلق المكتب الإعلامي لحكومة دبي، أمس «منتدى التبادل المعرفي»، كمنصة شاملة لتبادل الخبرات والأفكار والتجارب ضمن جملة من الموضوعات المهمة ذات الصلة بمجال الاتصال الاستراتيجي، بمشاركة قيادات مؤسسات حكومية وشبه حكومية، وبالتعاون مع نخبة من المتحدثين المحليين والعالميين، من أجل التوصل إلى تصورات وأفكار جديدة وحلول مبتكرة للتحديات التي تفرضها المتغيرات العالمية المحيطة، ومن أبرزها الأزمة العالمية الناتجة عن جائحة «كوفيد-19».

    وناقشت الجلسة الأولى، أمس، التحول الذي طرأ على سلوك المجتمعات جرّاء «كورونا».

    وأكدت مديرة إدارة الشؤون الإعلامية الاستراتيجية في المكتب، نورة العبار، أن المنتدى يأتي كإحدى أهم المبادرات التي ينظمها المكتب الإعلامي بصورة منتظمة من أجل تعزيز قدرات الاتصال الاستراتيجي، ورفع مستوى مساهمته الإيجابية في تحقيق أولويات العمل في هذه المرحلة، بتيسير الفرصة للاطلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية في هذا المجال، وبالتعاون مع أبرز المتحدثين من دولة الإمارات ومن حول العالم، وإقامة حوار يجمع قيادات القطاعات الحيوية لإيجاد تصورات واضحة لكيفية الارتقاء بعمليات الاتصال إلى مستويات أعلى من الكفاءة والقدرة على التأثير.

    وقالت إن «إطلاق هذه المنصة المعرفية الجديدة يأتي في إطار رسالة المكتب الساعية إلى تأكيد وصول رسالة دبي إلى العالم بصورة صحيحة ومساندة الإنجازات العديدة المتحققة فيها، ونقل صورة واضحة حول رؤية دبي وتطلعاتها الطموحة للمستقبل، وما تقوم به من جهود تنموية على كل الأصعدة، وبما يكفل الإسهام في ترسيخ موقعها كمركز محوري للأعمال في المنطقة والمدينة الأفضل للحياة والعمل في العالم».

    ودارت مناقشات الجلسة الأولى من جلسات المنتدى حول سبل إنجاح الاتصال الاستراتيجي في أوقات الأزمات، وركزت بصورة خاصة على أزمة فيروس كورونا المُستجَد.

    وتناولت الجلسة التحول الذي طرأ على سلوك المجتمعات جرّاء الأزمة العالمية، والكيفية التي يمكن من خلالها للحكومات التعامل مع مثل تلك المواقف الحرجة من منظور علم السلوك، وما يضعه من أطر يمكن معها الوصول بتأثير الاتصال الجماهيري إلى أعلى مستويات الفاعلية وتحفيز المجتمع على التعاون لضمان مساندة جهود الحكومات في التصدي للأزمات التي تواجهها، ومن أبرزها جائحة «كوفيد-19».

    طباعة