برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    22 منقذاً على طول شاطئ كلباء

    أعلنت بلدية كلباء عن تعيين 22 منقذاً من الكوادر الاحترافية المؤهلة، التي تعمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، وتتلخص مهمتهم في مراقبة مرتادي الشاطئ وتأمينهم وإرشادهم إلى معايير وقواعد السلامة، علاوة على القيام بمهام الإنقاذ السريع، التي ستسهم في تقليل حوادث الغرق التي يشهدها الشاطئ كل عام. واستعان المجلس البلدي في مدينة كلباء، في وقت سابق، بالخرائط التي توضح مناطق وجود التيارات البحرية والحفر المائي، لمنع الاقتراب منها والسباحة فيها، وذلك بالتعاون مع الجهات المسؤولة لتحديد المناطق التي تُمنع فيها ممارسة رياضة السباحة، ووضع اللوحات الإرشادية التي توضح المناطق المسموح بها والمناطق الممنوع السباحة فيها.

    من جهته، أفاد رئيس قسم العمليات والتفتيش البلدي ببلدية مدينة كلباء، يعقوب الساحر، بأن الإجراءات الجديدة تشمل تعيين 22 من المنقذين المدربين والمؤهلين على الإنقاذ على مدار الأسبوع، ويتم توزيعهم على ثلاث مناطق مخصصة للسباحة بطول شاطئ كلباء، ليقوموا بمهام المراقبة والإنقاذ، إلى جانب إرشاد الجمهور وتوجيهه، بالتعاقد مع إحدى الشركات المتخصصة، لتوفير خدمات الإنقاذ وتعزيز معايير الأمن والسلامة لمرتادي الشاطئ.

    ونوّه الساحر إلى أن مشروع تأمين الشواطئ سيتم على ثلاث مراحل، وستتضمن تحديد منطقة للسباحة على امتداد 1000 متر في منطقة البردي، بموجب الاتفاقية مع الشركة التي ستنتهي من المرحلة الأولى خلال الشهر الجاري، وستوفر، فور انتهاء المراحل الثلاث، 22 منقذاً، وكذلك الأدوات اللازمة للإنقاذ والإسعافات الأولية. وقال إن الاتفاق يشمل تحديد أماكن السباحة، وهي ثلاث مناطق، مع وضع حواجز ذات علامات بارزة من أجل أن يجد مرتادو البحر راحتهم، وليشعروا بالأمان، خصوصاً أن شاطئ مدينة كلباء يشهد إقبالاً كبيراً من الزوار من مختلف مناطق الدولة، وتتزايد تلك الأعداد خلال الإجازات والمناسبات، كالأعياد وعطلة نهاية الأسبوع.

    وأكد أن قسم التفتيش البلدي سيقوم بتقديم جميع التسهيلات للشركة المتعاقد معها، التي ستعمل على تسريع إنجاز المراحل الثلاث من أجل تعزيز الرقابة على الشاطئ، مضيفاً أن إجراءات السلامة ستشمل الموجودين على الشاطئ، الذين يستمتعون بأشجار النخيل والمساحات الخضراء والخدمات المتوافرة على شاطئ كلباء، من مقاعد للأسر ومحال بيع المرطبات والطعام، والخدمات الأخرى مثل دورات المياه ومواقف السيارات، وذلك لأجل التمتع بالمناظر الطبيعية، وفي بيئة متجددة وصحية، والاستمتاع بالبرامج الترفيهية، وتقديم أفضل الخدمات لمرتادي الشاطئ.

    طباعة