بلدية دبي: 31 مايو نهاية الموسم الحالي لـ"دبي سفاري بارك"

دبي سفاري بارك«تعمل على تقديم مجموعة واسعة من استراتيجيات رعاية الحيوانات والحفاظ عليها. أرشيفية

أعلنت بلدية دبي أن الموسم الحالي لحديقة "دبي سفاري بارك"، إحدى أبرز الوجهات الترفيهية الموسمية في إمارة دبي، سيُختتم يوم الاثنين الموافق 31 مايو 2021، حيث ستغلق الحديقة أبوابها خلال أشهر الصيف على أن تستأنف نشاطها واستقبال الزوار اعتباراً من شهر سبتمبر المقبل، وذلك حفاظاً على سلامة الحيوانات من ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف.

وأوضحت بلدية دبي أن قرار التعليق المؤقت لأنشطة الحديقة في الفترة من الأول من يونيو وحتى نهاية شهر أغسطس يأتي وفق بروتوكول العمل المُعتمد للحديقة، والذي يراعي الحفاظ على سلامة الحيوانات ، خاصة تلك التي لا تتسم البيئة المناخية لموائلها الطبيعية بالحرارة العالية، وبما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية ويكفل حماية مختلف أشكال الحياة البرية المتنوعة التي تضمها الحديقة والتي تم جلبها من مناطق متفرقة حول العالم، لاسيما وأن الحديقة تمتاز بأجوائها المفتوحة التي تحاكي في صفاتها البيئة الطبيعية للحيوانات التي تضمها "دبي سفاري بارك".

وأكدت البلدية أن الزوار في ختام الموسم الحالي لحديقة "دبي سفاري بارك" سيكون بإمكانهم الاستمتاع بالعديد من الأنشطة الترفيهية بما في ذلك العروض الموسيقية الحية، وغيرها من الأنشطة التي تضفي مزيداً من البهجة على الزوار من مختلف الفئات العمرية، منوهة أن فترة الإغلاق المؤقت تمنح إدارة الحديقة الفرصة لإدخال المزيد من أوجه التطوير التي تثري تجربة الزوار من مختلف الأعمار، علاوة على تنفيذ أعمال الصيانة وتعزيز البيئة الطبيعية المماثلة لمواطن الحيوانات الأصلية.  

وقال أحمد إبراهيم الزرعوني، مدير إدارة الحدائق والمرافق الترفيهية في بلدية دبي إن الموسم الحالي شهد إقبالاً لافتاً من الجمهور على زيارة الحديقة، نظراً لحرص دبي سفاري بارك على منح زوارها تجربة لا تُنسى من خلال العروض الحية والتفاعلية، مثل "عرض الطيور الجارحة" وعرض "مخلوقات العالم المذهلة"، بالإضافة إلى التنوّع الكبير في الحيوانات التي تشملها الحديقة، إذ تضم دبي سفاري بارك ما يقارب 3000 حيوان، موزعة بين 78 نوعاً من الثدييات و 50 نوعاً من الزواحف و111 نوعاً من الطيور، بالإضافة إلى مجموعات البرمائيات واللافقاريات.

وأوضح الزرعوني أن "دبي سفاري بارك" تولي عناية كبيرة بإكثار الحيوانات المتواجدة فيها خاصة المصنفة بين الفصائل النادرة والمعرضة لخطر الانقراض، وذلك بالاستعانة بخبرات متميزة في هذا المجال، مشيراً إلى التعاون مع عدد من حدائق الحيوان والمؤسسات والشركات المحلية والعالمية ذوي الكفاءة  بهدف تبادل التجارب والخبرات الناجحة في مجال الحفاظ على الحياة البرية وإكثار الحيوانات والطيور من مختلف الفصائل.

وتتنوع أشكال الحياة البرية التي تضمها الحديقة لتشمل فصائل عدة بما في ذلك السنوريات والمفترسات اللاحمة مثل: الأسود، والنمور، والضباع والزواحف من الثعابين والحيات والتماسيح، كذلك الحيوانات العشبية ومنها الزراف والظباء، والجاموس البري وأفراس النهر، ووحيد القرن، والحمار الوحشي. وتضم الحديقة كذلك مجموعة من الحيوانات والطيور النادرة ومنها تنين كومودو، والأوركس أو المها العربية وكذلك مها أبوعدس وهي من الأنواع المهددة بالانقراض،  والكلاب الأفريقية الملونة، والليمور وأنواع نادرة من القردة: مثل قرد الجيبون.

وتمتد "دبي سفاري بارك" على مساحة تبلغ 119 هكتارًا، وتضم ثلاث قرى رئيسية، هي: القرية الإفريقية، وقرية المستكشف، والقرية اللآسيوية، بالإضافة إلى "سفاري الصحراء العربية"، ورحلة سفاري ومنطقة الوادي، وتضم كل من تلك المناطق أشكال الحياة البرية المتميزة بها.

 

ويكفل تصميم الحديقة الحركة والتنقل بكل السهولة واليسر بين جنبات الحديقة رغم مساحتها الشاسعة، وذلك سواءً سيراً على الأقدام أو باستخدام وسائل النقل الصديقة للبيئة المتوافرة داخلها، مثل القطارات والباصات، بالإضافة إلى السيارات الكهربائية لضمان تجربة متميزة وفريدة من نوعها للزوار، في حين تتوافر داخل الحديقة باقة متنوعة من المرافق والخدمات التي تضمن راحة الزائر بما في ذلك المطاعم والكافيتريات.  

وتتميز "دبي سفاري بارك" بتنوع البيئات التي تضمها لتتناسب مع مختلف أنواع الحيوانات وتماثل المواطن الطبيعية لها، وذلك باستخدام التقنيات التفاعلية الحديثة لرعاية ومراقبة الحيوانات وصحتهم من قبل فريق من المتخصصين المؤهلين داخل الحديقة.

وتنقل الحديقة بتصميمها المتميز الزوار إلى الأجواء الطبيعية لمواطن الحيوانات المتواجدة فيها، وذلك من خلال الطرز المعمارية التي يعكس كل منها المنطقة الجغرافية التي يمثلها، ما يمنح الزائر الشعور بأنه متواجد بالفعل في تلك المناطق وكأنه يشاهد الحيوانات والطيور والزواحف في بيئتها الأصلية، حيث روعي كذلك الغطاء النباتي الذي يتناسب مع كل بيئة على حدة فيما تتميز الحديقة كذلك بتنوعها من ناحية التكوينات الخضرية بأكثر من 200 نوع مختلف من الأشجار.

طباعة