مواقف مجانية لمرتادي مراكز التطعيم في دبي

أعلنت هيئة الطرق والموصلات عن توفير مواقف مجانية لمرتادي مراكز التطعيم في إمارة دبي، وذلك عبر حجز عدد 50 موقف لكل مركز من مراكز التطعيم الحالية دون مقابل، بالإضافة إلى أي مراكز مستقبلية، وذلك في إطار حرص الهيئة على دعم جهود دولة الامارات العربية المتحدة وإمارة دبي على تشجيع الأفراد للحصول على اللقاح وتوعيتهم عن أهمية التطعيم، مما ينعكس ذلك إيجاباً في مكافحة الجائحة وتسريع وتيرة عودة الحياة إلى طبيعتها.

وتتوفر المواقف المجانية بالقرب من مركز هور العنز الصحي، ومركز البرشاء للرعاية الطبية، ومركز القصيص الصحي، وخيمة فندق جراند حياة، خلال ساعات العمل الرسمي لمراكز التطعيم، وتستمر المبادرة حتى ينتهي تطعيم جميع سكان دبي المؤهلين لأخذ اللقاحات، مؤكدة أن خلال العمل الجماعي بالتعاون مع جميع الجهات المعنية، يسهم في تحقيق رؤية دبي بأن تكون من أسعد المدن العالمية. وبادرت الهيئة في وضع اللوحات الارشادية بالقرب من المواقف المجانية عند مراكز التطعيم، لتسهيل وصول الزوار إلى مراكز التطعيم.  

إن المواصلات العامة ضرورية لتوفير وسيلة نقل لموظفي الخدمات الرئيسية بالمدينة، مثل خدمات الصحة، والطوارئ، والتموين والمواد الغذائية، والدعم اللوجستي والتوصيل، حيث قامت الهيئة ضمن جهودها لمواجهة أزمة كوفيد-19 بتوفير خدمة الحافلات مجانا أثناء ساعات التعقيم الوطني لعدد 13 خط حافلات يعمل عليها 74 حافلة، حيث خدمت هذه الخطوط 19 مستشفى حكومي وخاص، كما قامت بتوفير 1000 مركبة أجرة للرحلات الطارئة خلال ساعات التعقيم الوطني مع تخفيض 50% في التعرفة، بالإضافة إلى توفير عدد (120) سائق لدعم القطاع الطبي.

واستخدمت الهيئة الحافلات ومركبات الأجرة لنقل أكثر من 10 آلاف من الكوادر الطبية والمتطوعين والمخالطين والمتعافين وتقدم دعم لوجيستي لفرق خط الدفاع الأول من خلال إتاحة مركز التحكم الموحد كمبنى متكامل لإدارة الازمات مع توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة لدعم عمليات اتخاذ القرار.

ووقعت الهيئة اتفاقيات مع ما يزيد على 10 شركات تسوق الكتروني وتوصيل مثل ارامكس وبريد الامارات، وجمعيات ومراكز تسوق مثل تعاونية الاتحاد وكارفور واللولو، لاستخدام مركبات الأجرة في توصيل طلبات المتعاملين التي يتم شرائها الكترونياً لمنازلهم بطريقة آمنة وبدون لمس.

والجدير بالذكر أن إمارة دولة الامارات وإمارة دبي على وجه التحديد من ضمن أكثر المدن العالمية تطعيما بسبب مبادراتها التشجيعية من قبل الجهات المعنية، كما تعتبر من أسرع المدن في العالم من حيث عودتها إلى الحياة الطبيعية مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية. 


منع غير المطعمين من حضور الفعاليات والأنشطة والمناسبات

طباعة