«الفلك الدولي»: عيد الفطر 13 مايو في الإمارات ومعظم الدول الإسلامية

معظم الدول الإسلامية ستتحرى هلال العيد يوم 11 مايو. أرشيفية

توقع مركز الفلك الدولي أن يوم 13 مايو سيكون عيد الفطر المبارك فلكياً، مشيراً إلى أن معظم الدول الإسلامية ستتحرى هلال العيد يوم الثلاثاء 11 مايو، في حين أن هناك دولاً أخرى بدأت شهر رمضان يوم الأربعاء 14 أبريل، وعليه ستتحرى هلال العيد يوم 12 مايو، منها بروناي والهند وبنغلادش وباكستان وإيران وسلطنة عُمان والمملكة المغربية والعديد من الدول الإفريقية الإسلامية غير العربية، ليكون عيد الفطر في هذه الدول إما يوم الخميس أو الجمعة.

وأفاد مدير المركز، المهندس محمد شوكت عودة، بأن رؤية الهلال يوم 11 مايو مستحيلة في جميع دول العالم الإسلامي بسبب غروب القمر قبل الشمس وبسبب حدوث الاقتران (تولد الهلال) بعد غروب الشمس، وعليه ستكمل هذه الدول عدة رمضان 30 يوماً، ويكون العيد يوم الخميس 13 مايو.

وأضاف: «بالنسبة للدول التي ستتحرى الهلال يوم 12 مايو، فإن رؤية الهلال يومها ممكنة باستخدام التلسكوب من شرق العالم الإسلامي والدول العربية في آسيا وأوروبا، في حين أن رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من معظم قارة إفريقيا وكندا وأميركا الجنوبية، ورؤية الهلال يومها ممكنة بالعين المجردة بسهولة من معظم الولايات المتحدة وأميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية».

وتابع عودة: «من المتوقع أن يكون العيد في معظم الدول يوم 13 مايو، في حين أنه قد يكون يوم 14 مايو في بعضها مثل باكستان وبروناي، نظراً لعدم إمكانية رؤية الهلال يوم الأربعاء من هذه المناطق بالعين المجردة، وبالنسبة لوضع الهلال يوم الأربعاء في بعض المدن العربية والإسلامية».

ويرى فقهاء وفلكيون أنه لا داعي لتحري الهلال بعد غروب شمس يوم الثلاثاء من المناطق التي يغيب فيها القمر قبل الشمس، لأن القمر غير موجود في السماء وقتئذ، وعليه فإن رؤية الهلال مستحيلة في ذلك اليوم استحالة قاطعة من تلك المناطق، وهذا معروف مسبقاً من خلال الحسابات العلمية القطعية.

يذكر أن مؤتمر الإمارات الفلكي الثاني، الذي حضره فقهاء ومتخذو قرار من العديد من الدول الإسلامية، أوصى بأنه إذا قرر علم الفلك أن الاقتران لا يحدث قبل غروب الشمس أو أن القمر يغرب قبل الشمس في يوم 29 من الشهر فلا داعي لتحري الهلال.

وأقرّ الفقهاء بألا تعارض بين هذه التوصية وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم بتحري الهلال، إذ إن هذه التوصية متعلقة بالحالات التي يعلم فيها مسبقاً أن القمر غير موجود في السماء بناء على معطيات قطعية، وبالتالي فإن تحرّيه مع التأكد من أنه غير موجود قد يبدو وكأنه تهميش للعقل والعلم.

ومن بين الفقهاء الذين دعوا لمثل هذه التوصية حتى قبل انعقاد المؤتمر عضو هيئة كبار العلماء في السعودية ومستشار الديوان الملكي، الشيخ عبدالله بن منيع، إضافة إلى أن هذه التوصية معتمدة بطبيعة الحال في بعض الدول الإسلامية التي تعتمد رؤية الهلال أساساً لبدء الشهر الهجري.


- رؤية الهلال يوم 11 مايو مستحيلة في جميع الدول الإسلامية لغروب القمر قبل الشمس.

طباعة