العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    سلطان القاسمي يلتقي رئيس وأعضاء اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وجمعية الناشرين الإماراتيين

    أعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة عن مشروع مبنى يضم كلا من اتحاد كتاب و أدباء الإمارات و جمعية الناشرين الإماراتيين وذلك لتوفير بيئة مثالية ومحفزة تسهم في تأدية المؤسستين لأدوارهما الثقافية الهامة.

    جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها مساء اليوم خلال لقائه رئيس وأعضاء كل من اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وجمعية الناشرين الإماراتيين وذلك في مقر هيئة الشارقة للكتاب.

    وأوضح سموه أن المبنى الذي سيقام بالقرب من مركز إكسبو الشارقة سيوفر للمؤسستين بيئة مثالية ومحفزة لتأدية أدوارهما الثقافية بخصوصية واستقلالية تامة و دعم أعضائهما للارتقاء بالمحتوى الثقافي وتنمية مهارات الكتاب والناشرين الإماراتيين.

    وأشار صاحب السمو حاكم الشارقة إلى دور اتحاد كتاب و أدباء الإمارات طيلة مسيرته في دعم الكتاب والأدباء، واستمرار أعماله رغم كل التحديات شاكرا سموه أعضاء مجلس إدارة الاتحاد على تحملهم المسؤولية والعمل على تحقيق المزيد من الانجازات ودعم الكتاب الإماراتيين كافة.

    ودعا سموه الاتحاد إلى العمل بشكل أكبر على استقطاب من لديه رغبة في الكتابة و اتاحة الفرصة له و تصحيح ما يكتب بما ينمي من قدراته وتطوير أفكار كتاباته حتى يصل إلى المستوى المطلوب.

    وأكد سموه أن الكلمة أمانة و لابد أن تصان و يحافظ عليها كل من يكتبها بدون أن يتأثر بالتدخلات الأخرى التي قد توثر على المجتمع والثقافة، داعيا الكتاب إلى نقد أنفسهم قبل إصدار كتبهم بما يسهم في تصحيح الأخطاء و تطوير الكتابة و عدم ضياع الفكرة الرئيسية وعدم تشتيت القارئ.

    وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة أن جمعية الناشرين الإماراتيين ومنذ إنشائها عملت على دعم الناشرين وتوفير جميع احتياجاتهم ما أسهم في زيادة الناشرين وتطور مستوياتهم.

    ودعا سموه الناشرين إلى القيام بالتصحيح قبل النشر والاستفادة من المتخصصين بما يسهم في تطور المحتوى و النشر .. مشيرا إلى أنه و رغم تأثر الناشر بالجانب الاقتصادي وتكلفة النشر إلا أنه يجب أن تكون لديه رسالة و هم أكبر و هو ما سيعزز تأثيره الثقافي.

    وثمن أعضاء مجلس إدارة كل من اتحاد كتاب وأدباء الإمارات وجمعية الناشرين الإماراتيين دعم صاحب السمو حاكم الشارقة الدائم وتخصيصه مبنى مستقلا يضم المؤسستين ما سيسهم وبشكل كبير في الارتقاء بالكتاب والناشرين وتوفير البيئة المثالية لهم.

     

     

    طباعة