العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    ركزت على تعزيز مفاهيم التنافسية والقدرات القيادية

    حكومة الإمارات تعقد برامج وورشا تدريبية لمسؤولين وموظفين حكوميين في الأردن وأوزبكستان

    عقدت حكومة دولة الإمارات برامج وورشا تدريبية "افتراضية" لمئات المسؤولين والموظفين الحكوميين في المملكة الأردنية الهاشمية، وجمهورية أوزبكستان، ركزت على تعزيز مفاهيم التنافسية والقدرات القيادية، وتمكين المشاركين من تطوير مهاراتهم وخبراتهم لتولي أدوار تسهم في تعزيز تنافسية البلدين وبناء مستقبل أفضل.

    جاء ذلك، في إطار اتفاقيات الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين حكومة دولة الإمارات وحكومتي الأردن وأوزبكستان،الهادفة لتحديث وتطوير العمل الحكومي وتأهيل الكوادر والقيادات الحكومية، وتعزيز تبادل الخبرات والتجارب الناجحة وابتكار نماذج عمل جديدة لتعزيز تنافسية هذه الدول بالاستفادة من تجربة الإمارات الناجحة في العمل الحكومي.

    وأكد الدكتور ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، أن حكومة دولة الإمارات تحرص على تعزيز تبادل المعرفة مع حكومات العالم ومشاركة خبراتها وتجاربها المتميزة في العمل الحكومي ما يسهم في رفع الجاهزية وتعزيز القدرات لاستباق ومواجهة التحديات المستقبلية.

    وقال النقبي إن التركيز على مفاهيم التنافسية والقدرات القيادية يعكس الرؤية الشاملة للشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي التي تغطي كافة مجالات بناء حكومة المستقبل، وتركز على تعزيز التميز والابتكار والارتقاء بالأداء وتبني التكنولوجيا المتقدمة والتحول الرقمي ما يدعم جهود الحكومات لضمان مستقبل أفضل لمجتمعاتها.

    تبني تجربة الإمارات في تحسين تنافسية الأردن 

    وضمن اتفاقية الشراكة في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات والمملكة الأردنية الهاشمية تم عقد ورشة عمل افتراضية بعنوان "تجربة دولة الإمارات في التنافسية العالمية"،استضافها مركز القيادات الحكومية في معهد الإدارة العامة الأردني وشارك فيها عدد من الأمناء والمدراء العامين والموظفين في الحكومة الأردنية، بهدف الاستفادة من التجربة الإماراتية في التنافسية لتحسين ترتيب الأردن في مؤشرات التنافسية العالمية.

    وركزت ورشة العمل على تجربة دولة الإمارات في التنافسية العالمية، ومفاهيم التنافسية ودورها في دعم مسيرة التنمية والتطوير وتعزيز مكانة الدول وأفضل ممارسات التنافسية العالمية والإجراءات والمبادرات التي يمكن أن تساهم في تحسين تنافسية الأردن.

    كما تعرف المشاركون في الجلسة على تجربة الإمارات الرائدة في تتبع المؤشرات الدولية لتحقيق نتائج إيجابية فيها، ودور المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء في رسم نطاق عمل التنافسية في إطار تحكمه مجموعة من السياسات الحكيمة، وأفضل الممارسات العالمية التي عززت جهود دولة الإمارات بناء اقتصاد مستدام بالاستفادة من مزايا التنافسية.

    أدار الجلسة سعادة حنان أهلي مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاءبالإنابة، بمشاركة مالك المدني المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع التنافسية والرئيس التنفيذي للابتكار في المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء ونخبة من المتحدثين في دولة الإمارات.

    تعزيز دور المرأة الأوزبكية القيادي بالاستفادة من تجربة الإمارات

    كما عقدت فرق العمل المشتركة بين حكومتي دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان، ورشات تدريبية تفاعلية افتراضيةبعنوان "الحضور القيادي للمرأة"، شاركت فيها نخبة من القيادات النسائية من الجهات الحكومية والخاصة والمجتمعية في أوزبكستانبهدف تبادل الخبرات وقصص النجاح الملهمة في تمكين المرأة في البلدين، وذلك في ضوء تجربة الإمارات الناجحة في تمكين المرأة وترسيخ دورها القيادي في العمل الحكومي لبناء قدرات الموظفات في الجهات الحكومية الأوزبكية وتعزيز قدراتهم وتمكينهم من فرص التطور الوظيفي وتولي أدوار قيادية في تنفيذ خطط التنمية المستدامة.

    وأدار البرنامج التدريبي الذي استمر على مدى يومين عدد من الكفاءات الإماراتية ضم كلا من الدكتورة طريفة الزعابي المدير العام بالإنابة نائب المدير العام في المركز الدولي للزراعة الملحية، والدكتورة العنود سلمان رئيس مكتب تطوير الجودة في مستشفى دبي التابعة لهيئة الصحة بدبي، والاستاذة مريم عيسى المدير التنفيذي لعملاء البنك الخاصبمنطقة الشرق الأوسط في بنك ستاندرد تشارترد.

    وركزت أعمال الورش التدريبية على تعزيز دور المرأة القيادي وحضورها في مختلف المجالات وميادين العمل بالاستفادة من تجربة الإمارات الرائدة التي تعد نموذجاً ملهماً في تمكين المرأة وتحقيق المساواة بين الجنسين، وأهمية تمكينها وبناء قدراتها وضرورة الاستفادة من الفرص المتاحة لمتابعة التطور الوظيفي وتولي أدوار قيادية للمشاركة بفاعلية في دعم مسيرة التنمية والتطوير وتنفيذ خطط التنمية المستدامة بما يعود بالمصلحة عليهم وعلى مجتمعاتهن، كما تم استعراض قصص نجاح قيادات وكفاءات نسائية من الإمارات وأوزبكستان شكلن مصدر إلهام لكثير من النساء.

    الجدير بالذكر، أن الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات وكل من الأردن وأوزبكستان، تشمل عدداً من مجالات التعاون أبرزها تطوير الخدمات الحكومية، والخدمات الذكية، والأداء المؤسسي والابتكار والتميز، وبناء القيادات والقدرات وتعزيز الكفاءات، إلى جانب بناء المسرعات الحكومية وأنظمة التميز والأداء وتأسيس مراكز خدمات حكومية نموذجية.

    طباعة