3500 شاشة في دبي تعرض مواد توعية بالتوحّد

مؤسسات حكومية وخاصة تدعم حملة «تقبَّلني كما أنا»

صورة

في إطار الحملة السنوية الـ15 للتوعية بالتوحّد التي أطلقها مركز دبي للتوحد، تحت شعار «تقبَّلني كما أنا» برعاية سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، شاركت مجموعة من المؤسسات الحكومية والخاصة، من خلال عرض مواد التوعية الخاصة بها على أكثر من 5300 شاشة عرض في مناطق مختلفة من دبي، بما في ذلك محطات المترو، والحافلات التابعة لهيئة الطرق والمواصلات، ومحطات الوقود، والمراكز التجارية، وعلى الطرق الرئيسة، وفي الميادين الحيوية، وتسخير لوحاتها الرقمية، سواء كانت داخلية أو خارجية في توعية أفراد المجتمع بأهمية تقبل وتمكين الأفراد المصابين بالتوحّد ودمجهم في المجتمع.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة «إينوك»، سيف حميد الفلاسي: «نتوجه بخالص الشكر والتقدير لسموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، لرعايته الكريمة لمركز دبي للتوحّد في إطلاق حملة التوعية بمرض التوحّد. ونتشرف في (إينوك) بدعم المبادرة، من خلال إيصال رسائل التوعية عبر اللافتات الرقمية الموزعة على امتداد شبكة محطاتنا، لنسهم في تمكين الجمهور من فهم التوحّد بصورة أفضل».

وقالت مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في هيئة الطرق والمواصلات، روضة المحرزي: «تحرص الهيئة على دعم المبادرات الإنسانية، وتعزيز أواصر التراحم بين أفراد المجتمع، وذلك بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين. ويؤكد تضافر الجهود ضمن الحملة السنوية الـ15 للتوعية بالتوحّد تحت شعار (تقبلني كما أنا)، سير الجهات الحكومية والخاصة على نهج دولة الإمارات التي تتصدر المشهد الإنساني إقليمياً ودولياً».

وأشارت المحرزي إلى أن هيئة الطرق والمواصلات تعتز بدورها في إنجاح المبادرة، عبر نشر رسائل التوعية للحملة في الشاشات الذكية الموزعة في مختلف المرافق ووسائل النقل التابعة لها، وكذلك الشاشات الداخلية لمبنى الهيئة، إلى جانب إضاءة جسر التسامح وشلال قناة دبي المائية وجسري المشاة على شارع الوصل وحديقة الصفا باللون الأزرق، تضامناً مع حملة التوعية.

وقال الرئيس الإقليمي لشركة «زي للمشاريع الترفيهية» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباكستان وتركيا، مانوج ماثيو: «علينا الاحتفاء بإنجازات الأشخاص الذين يعانون التوحّد ويتغلبون على تحدياته، هدفنا من تسخير تأثير التلفزيون في المجتمع هو نشر مزيد من الوعي بالتعاون مع مركز دبي للتوحّد».

وتسهم شركة «هايبرميديا»، الرائدة في مجال الإعلانات الرقمية، بعرض إعلانات الحملة على شاشاتها المثبتة في كل من: مول الإمارات، وافي مول، برجمان، ريف مول، سيتي سنتر ديرة، سيتي سنتر مردف، سيتي سنتر الشندغة، سيتي سنتر الشارقة، سيتي سنتر عجمان، سيتي سنتر الفجيرة، الخالدية مول، المشرف مول، بوابة الشرق مول في أبوظبي، وكذلك الحمرا مول في رأس الخيمة.

وقال الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة هايبر ميديا للإعلانات الرقمية، حبيب وهبي: «نحن سعداء بالتعاون مع مركز دبي للتوحّد في نشر الوعي بين أفراد المجتمع جزءاً من التزامنا بالمسؤولية المجتمعية المشتركة، آملين أن تسهم جهودنا في الارتقاء بالخدمات المقدمة للأطفال المصابين بالتوحّد، لتمكينهم واحتوائهم ودمجهم في المجتمع جزءاً لا يتجزأ منه».

من جانبه، قال مدير عام مركز دبي للتوحّد عضو مجلس إدارته محمد العمادي: «نثمّن جهود شركائنا في التميز، ونشيد بتكاتف المجتمع وتفاعله مع الحملة، من خلال استخدام وسائل مبتكرة لزيادة وعي المجتمع باحتياجات المصابين بالتوحّد وأسرهم، بما ينسجم مع السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم، التي تهدف إلى إيجاد مجتمع دامج خالٍ من الحواجز يضمن التمكين والحياة الكريمة لجميع فئات أصحاب الهمم».

وأشاد العمادي بقرار مجلس الوزراء المتعلق باعتماد السياسة الوطنية لذوي اضطراب التوحّد، مؤكداً أن القرار تجسيد للاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لذوي اضطراب التوحّد، وتتويجاً لتضافر الجهود الداعمة للحملة السنوية الـ15 للتوعية بالتوحّد، مثمناً الجهود الحكومية في وضع الأسس الهادفة لإيجاد مجتمع دامج خالٍ من الحواجز، يضمن التمكين والحياة الكريمة لأصحاب الهمم.

بيئة ملائمة

تهدف حملة التوعية بالتوحّد هذا العام إلى تسليط الضوء على أهمية تقبل الأفراد المصابين بالتوحّد، وتوفير البيئة الملائمة لاحتياجاتهم، إذ لايزال هناك مزيد من الجهود التي يجب بذلها للوصول إلى مستويات توازي احتواء ودمج فئات أصحاب الهمم الأخرى.

• الحملة تهدف إلى التوعية بأهمية تقبل المصابين بالتوحّد وتمكينهم ودمجهم في المجتمع.

طباعة