العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    القرقاوي: الحملة تمثل فكر محمد بن راشد الإنساني في دعم المحتاجين

    100 «مليون وجبة» دعوة مفتوحة لإطعام الطعام في شهر الخير

    صورة

    أكد وزير شؤون مجلس الوزراء أمين عام مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية محمد بن عبدالله القرقاوي، أن حملة «100 مليون وجبة»، تمثل فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الإنساني في دعم المحتاجين وإغاثة الملهوفين.

    ودعا القرقاوي مختلف الفعاليات الاقتصادية والشركات والمؤسسات ومختلف فئات المجتمع إلى المساهمة بدعم حملة 100 مليون وجبة، أكبر حملة من نوعها لإطعام الطعام في شهر رمضان في 20 دولة، ترسيخاً لمفاهيم العطاء ومد يد العون في الشهر الفضيل.

    وقال: «إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الحملة الأكبر في المنطقة لإطعام الجوعى، يحدث حراكاً مجتمعياً، ويحفز فعل الخير، وينهض بالتضامن الإنساني، وينتج أثراً إيجاباً ملموساً وحقيقياً في حياة الناس والمجتمعات الأشد حاجة للدعم والمساندة، ويشعر المحتاجين بأن هناك من يرى معاناتهم ويدرك احتياجاتهم ويقف إلى جانبهم في الأزمات والمصاعب، ليزيل الكرب ويجدد الأمل بالمستقبل». وأشار إلى أن الحملة التي تنظمها مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي دعوة مفتوحة لكل رواد العمل الخيري والإنساني ومجتمع الأعمال، والفعاليات الاقتصادية، ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، وجميع المشهود لهم في مجال العمل المجتمعي وكل القادرين على تقديم العون للمساهمة الفاعلة في هذه المبادرة الأشمل إقليمياً لإطعام الطعام في شهر رمضان المبارك بما يحمله من قيم العطاء والبذل والتراحم والتكاتف.

    وقال القرقاوي: «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية مثل مبادرة (100 مليون وجبة) المتزامنة مع اليوبيل الذهبي لتأسيس اتحاد دولة الإمارات، تسهم في ترسيخ مكانة الدولة الريادية في العمل الإنساني، وتعزز التعاون الدولي لبناء شراكات إقليمية وعالمية توسع أثره إلى أبعد مدى، انطلاقاً من قيم العطاء التي أرسى دعائمها الراسخة الآباء المؤسسون قبل خمسة عقود».

    وأضاف: «هناك اليوم أكثر من 820 مليون إنسان يعانون سوء التغذية حول العالم، ومساهمتنا في إطعام الجوعى في المجتمعات الأشد حاجة بالتعاون مع الشبكة الإقليمية لبنوك الطعام وبرنامج الأغذية العالمي تدعم إيجاد حلول لهذا التحدي».

    وتنظم حملة 100 مليون وجبة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الخيرية والإنسانية، إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، وبرنامج الغذاء العالمي، والشبكة الإقليمية لبنوك الطعام والمؤسسات الإنسانية والخيرية المختصة في الدول التي تشملها الحملة، بالإضافة إلى عدد من الجهات والهيئات الاتحادية والمحلية والمؤسسات والجمعيات الإنسانية والخيرية المعنية في دولة الإمارات، بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك، وتغطي الحملة 20 دولة من بينها السودان ولبنان والأردن وباكستان وأنغولا وأوغندا ومصر.

    بدوره، قال مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الإنسانية والثقافية نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، إبراهيم بوملحة، إن حملة 100 مليون وجبة فرصة نوعية للمساهمة في العمل الخيري والإنساني في شهر رمضان، موسم العطاء والبذل والتراحم والتكافل.

    وأضاف: «المساهمات والتبرعات والصدقات التي يقدمها المشاركون في الحملة الأكبر على مستوى المنطقة لإطعام الطعام سيصل أثرها الفوري إلى مستحقي الدعم في المجتمعات الأقل دخلاً، ضمن الدول التي تشملها الحملة لتوفر لهم شبكة أمان تمتد من باكستان شرقاً وحتى غانا غرباً وتدعم من الإمارات ومجتمعها المعطاء».

    الحداد: جواز إخراج الزكاة للتبرّع لحملة «100 مليون وجبة»

    أصدر كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، الدكتور أحمد بن عبدالعزيز الحداد، فتوى بجواز إخراج الزكاة نقداً لشراء طرود غذائية وتخصيصها للأفراد المحتاجين والأسر المتعففة ضمن «حملة 100 مليون وجبة»، الأكبر من نوعها في المنطقة لإطعام الطعام في شهر رمضان المبارك في 20 دولة من باكستان شرقاً وحتى غانا غرباً وفي القلب منها العالم العربي. وبيّن فضيلته جواز إخراج الزكاة نقداً من خلال شراء وجبات طعام وتخصيصها للأفراد المحتاجين والأسر المتعففة عن طريق حملة 100 مليون وجبة الهادفة لإطعام الجوعى، وعليه يجوز للمتبرعين والخيرين والحريصين على العطاء وفعل الخير من داخل الدولة وخارجها من الأفراد والمؤسسات تقديم التبرعات والصدقات وأموال الزكاة في حملة «100 مليون وجبة»، الهادفة إلى توفير الطرود الغذائية والمواد التموينية لإعداد وجبات الطعام للمحتاجين في المجتمعات الأقل دخلاً في 20 دولة.

    طباعة