ناقش موضوع «علم الوراثة السكانية»

600 مشارك في ندوة «العربي للدراسات الجينية» الافتراضية

عقد المركز العربي للدراسات الجينية (أحد مراكز جائزة حمدان الطبية)، أمس، ندوته الافتراضية الثانية ضمن سلسلة ندواته، حيث ناقش موضوع «علم الوراثة السكانية»، بحضور أكثر من 600 مشارك من جميع أنحاء العالم.

وكانت أسرة جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية والمركز العربي للدراسات الجينية قد فجعت بخبر وفاة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يوم 24 مارس الماضي، وبدأت الندوة بكلمة المديرة المساعدة للمركز العربي للدراسات الجينية الدكتورة ستيفاني الحايك رحبت فيها بالحضور في الندوة الافتراضية الثانية.

وأكدت أن المغفور له الشيخ حمدان كان صاحب رؤية حقيقية، حيث كرّس جزءاً كبيراً من وقته وجهوده لتحسين حالة الرعاية الصحية هنا في الإمارات العربية المتحدة و أيضا في جميع أنحاء العالم.

وأضافت: أن «وفاة المغفور له تمثل خسارة كبيرة للمركز والجائزة والقطاع الصحي والإنساني أجمع، لقد كانت رؤية المغفور له للحد من عبء الاضطرابات الوراثية في العالم العربي السبب الرئيسي لانشاء المركز العربي للدراسات الجينية ونحن نأمل ان نواصل العمل في اطار رؤية المغفور له.»

وقد أشاد المدير التنفيذي للجائزة عبدالله بن سوقات بالمادة العلمية للندوة وثراء الموضوع الذي تمت مناقشته وبجهود فريق العمل بالمركز العربي وبالجائزة، كما أكد على أن تنظيم المركز لهذه الندوة يهدف تعزيز التواصل بين المتخصصين حتى في ظل جائحة كوفيد-19.

وتحدث خلال الندوة خلال الندوة كل من: أستاذ علم الوراثة في جامعة البلمند بلبنان الدكتور بيار زلوعة، ورئيس مجموعة التنوع الجينوم البشري في جامعة بومبيو فابرا في برشلونة الدكتور ديفيد كوماس، وأدار الندوة من جامعة محمد بن راشد الإمارات العربية المتحدة الدكتور رياض بيومي.

وكان المركز قد بدأ سلسلة الندوات الافتراضية شهر فبراير الماضي بندوة ناقشت موضوع «العوامل الجينية في الأمراض المعدية» بحضور أكثر من 400 مشارك من جميع انحاء العالم.

يذكر أن المركز سيعقد ندوته الثالثة ضمن سلسلة الندوات يوم 26 مايو 2021 وستناقش موضوع «العلاج الجيني»

طباعة