بعد تلقي أول إشارة من القمر «DMSAT1» ووصوله إلى مداره

القمر الاصطناعي البيئي الإماراتي الأول يدخل بنجاح مداره حول الأرض

صورة

وصل القمر الاصطناعي «دي إم سات-1»، القمر البيئي النانومتري الأول من نوعه الذي يطلقه مركز محمد بن راشد للفضاء بالتعاون مع بلدية دبي، إلى مداره حول الأرض، بعد عملية إطلاق ناجحة من قاعدة «بايكونور» في كازخستان على متن الصاروخ الفضائي «سويوز 2.1A»، حيث انفصل القمر عن الصاروخ على ارتفاع 550 كيلومتراً عن سطح الأرض بإشراف فريق من المسؤولين والمهندسين من مركز محمد بن راشد للفضاء وبلدية دبي.

وتم التأكد من دخول القمر إلى مداره وبدء مهمته العلمية بعد استلام أول إشارة من القمر في مركز تحكم المهمات الفضائية في مركز محمد بن راشد للفضاء في تمام الساعة الرابعة واثنتين وأربعين دقيقة بعد ظهر أمس بالتوقيت المحلي لدولة الإمارات، لينتقل القمر إلى مرحلة التشغيل التي ستكون تحت إشراف مركز محمد بن راشد للفضاء بالكامل، حيث سيبدأ القمر مهمته في الرصد وجمع البيانات حول جودة الهواء في إمارة دبي بعد التأكد من أداء جميع الأنظمة على متن القمر.

ويُعد القمر «دي إم سات-1» أول قمر اصطناعي نانومتري بيئي لبلدية دبي بالتعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، ويحمل مجموعة من أحدث أجهزة الرصد البيئي في العالم، إذ يرسم خارطة جودة الهواء، ويرصد التغييرات المناخية في دبي ودولة الإمارات، وقد أشرف فريق المركز على تطوير وإطلاق القمر، حيث تم تكليف جامعة تورنتو الكندية بعملية بناء القمر، الذي انتقل بعد ذلك إلى قاعدة «بايكونور» في كازخستان، بينما انضم فريق من المهندسين والخبراء من مركز محمد بن راشد للفضاء إلى فريق القاعدة لإتمام عمليات الاختبار والتجهيز.

وتم تثبيت القمر على متن صاروخ «سويوز 2.1A» في السابع من مارس الجاري، قبل إتمام اختبارات الجهوزية يوم 12 مارس الجاري، فيما دخل القمر يوم 17 مارس الجاري مرحلة مهمة مع نقل الصاروخ الذي يحمل القمر إلى قاعدة بايكونور استعداداً للإطلاق.

وبعد دخوله إلى المدار المستهدف حول الأرض، بدأت مرحلة الاختبارات للأجهزة والأنظمة الموجودة على متن القمر الاصطناعي «دي إم سات-1» للتأكد من جاهزيتها وأدائها قبل البدء في مباشرة مهامه العلمية، حيث ستنطلق مرحلة جمع وتحليل البيانات البيئية خلال الأيام المقبلة، بينما سيقوم فريق من المركز وبلدية دبي بتحليل البيانات المتعلقة بجودة الهواء وقياس نسبة التلوث والغازات الدفيئة، والتغيرات الموسمية في توزيعها وكثافتها، للاستفادة من تلك البيانات في وضع الخطط لمكافحة التلوث والاحتباس الحراري، والوصول إلى فهم علمي دقيق لكيفية تحسين جودة الهواء في إمارة دبي والدولة بشكل عام.

ويعكس «دي إم سات-1» التزام الإمارات ببنود اتفاقية باريس للمناخ، التي تنص على توفير معلومات وبيانات حول انبعاثات الغازات الدفيئة، فضلاً عن بناء القدرات الوطنية في مجال دراسة وتحليل ظاهرة الاحتباس الحراري. ويأتي إطلاق «دي إم سات-1» في سياق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050، وسيكون له دور محوري في دعم تنفيذ النظام الوطني لإدارة انبعاثات الغازات الدفيئة ضمن الخطة الوطنية للتغير المناخي لدولة الإمارات 2017-2050.

ويُعد إطلاق القمر «دي إم سات-1» فرصة استثنائية لبناء قدرات بحثية وفنية جديدة في مجالات البحث العلمي البيئي على المستوى المحلي، كما سيسهم في فتح آفاق جديدة لتسخير تكنولوجيا الفضاء في خدمة القطاعات البيئية وتحقيق الاستدامة. وقال مدير عام بلدية دبي داوود الهاجري، إن «دي إم سات-1» هو تجسيد لإرادة التفوق التي تميز دولة الإمارات التي استطاعت بحكمة قيادتنا أن تنخرط في المجالات النوعية، وتعزز من إسهاماتها في خدمة الحضارة الإنسانية.

وأوضح: «(دي إم سات-1) لديه القدرة على إرسال واستقبال الصور الدقيقة لتعزيز منظومة الرصد البيئي، إضافة إلى رصد تركيز الجسيمات العالقة في الغبار ورصد مستويات تركيز الغازات المسببة لظاهرة التغير المناخي، وهي ثاني أكسيد الكربون والميثان وبخار الماء، وما يزيد من أهمية هذا المشروع أن القائمين على إدارة القمر هم من أبناء الوطن».

وأكد الهاجري أن «دي إم سات-1» سيزيد من خبرة الإمارات التراكمية في مجال الأقمار الاصطناعية، ويعزز الإنجازات المتواصلة في مجال الفضاء والأقمار الاصطناعية. من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء حمد عبيد المنصوري: «نجحنا في إضافة فخر جديد يعكس نهج الإمارات وإصرارها على أن تكون دوماً في الصدارة في المجالات كافة بما في ذلك بحوث الفضاء وتسخير العلم والتكنولوجيا من أجل خدمة الإنسانية. وهذا النهج الريادي الذي وضعته لنا القيادة عزّز من إرادتنا في أن نحقق كل يوم المزيد من النجاحات». وأضاف: «يشكّل القمر الاصطناعي (دي إم سات-1) دفعة جديدة على مستوى الدولة لتحقيق استراتيجياتها التنموية المقبلة الخاصة بجعل الإمارات الدولة الأفضل عالمياً، وبناء دولة قادرة على استخدام أحدث التقنيات العالمية من أجل بناء مدن مستدامة، إذ سيسهم القمر في توفير معلومات علمية دقيقة تساعد صُنّاع القرار في تبنّي الخطوات اللازمة لتحسين المجالات البيئية». من جهته، قال مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء، يوسف حمد الشيباني: «هدفنا في مركز محمد بن راشد للفضاء أن نواصل السير بخطى واثقة نحو تحقيق طموح الدولة في إرساء قاعدة بحثية تكنولوجية مؤسساتية متينة، تسهم في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية الخاصة ببناء اقتصاد قائم على المعرفة وتطوير الكوادر الوطنية، وتعزيز قدرات المؤسسات المحلية حتى تكون قادرة على القيام بالأدوار المنوطة بها من أجل تحقيق الأهداف المستقبلية».

أحدث أجهزة رصد الغازات الدفيئة

يزن القمر النانومتري «دي إم سات-1» 15 كيلوغراماً، ويحمل على متنه أحدث أجهزة الرصد الفضائي للغازات الدفيئة وبخار الماء، ورصد الملوثات والجزيئات الدقيقة في الهواء. كما يحمل أنظمة اتصال للتواصل مع المحطة الأرضية في مركز محمد بن راشد للفضاء، وسيعمل خلال الفترة من 3 إلى 5 أيام على رصد الموقع نفسه أكثر من مرة، وبزوايا تصوير مختلفة وبدقة عالية. وسيقوم القمر بـ14 دورة حول الأرض يومياً مع إرسال البيانات إلى المحطة الأرضية ما بين 4 و5 مرات في اليوم الواحد.


- «دي إم سات-1» يرسم خارطة جودة الهواء، ويرصد التغييرات المناخية في دبي ودولة الإمارات.

طباعة