إطلاق حملة «افسح الطريق في المسار السريع» بدبي

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومؤسسة دبي للإعلام، حملة «افسح الطريق في المسار السريع»، تستمر حتى 15 من شهر مايو المقبل، لتوعية أفراد المجتمع والسائقين بأهمية إخلاء مسار أقصى اليسار واستخدامه للتجاوز ثم الرجوع إلى المسار الأيمن، والالتزام بوجود مسافة أمان كافية تفصل المركبة عن المركبات الأخرى مع مراعاة استخدام الإشارات الضوئية.

وأكد القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، أن الحملة تهدف إلى المساهمة في بلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية، وضبط أمن الطرق، والحد من الحوادث المرورية، والسلوكيات المرورية العدوانية التي تتسبب أحياناً في وقوع حوادث جسيمة.

وأضاف أن الحملة تستهدف ضبط أمن الطريق، وفتح مسار أقصى اليسار أمام السيارات الراغبة في التجاوز، ودوريات الشرطة والأطباء ومركبات الإسعاف لتمكينهم من الوصول للحالات الطارئة وإنقاذ حياة المصابين والمرضى، وغيرهم في أسرع وقت.

وأفاد المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، مطر محمد الطاير، بأن الهيئة حريصة على دعم السلامة المرورية في الإمارة، والتي تمتاز ببنية تحتية متينة ذات جودة عالية في مجال الطرق والمواصلات وفق أرقى المواصفات والمقاييس العالمية، مشيراً إلى أن جهود التطوير والتعاون المشتركة أسهمت في خفض معدل وفيات حوادث الطرق إلى أفضل المستويات التي شهدتها إمارة دبي.

وذكر أن الهيئة أجرت دراسات ومقارنات مع أفضل التجارب العالمية في ألمانيا والولايات المتحدة الأميركية وأستراليا حول أفضل الممارسات لتحديد استخدامات المسار السريع وحدود السرعة على طرق الإمارة كافة، متابعاً أن المواصفات الفنية لتحديد السرعة على طرق دبي هي الأفضل على مستوى العالم.

وأشار إلى أن المناهج في معاهد تدريب السائقين تحتوي على دروس واضحة ومفصلة تشدد على إبقاء المسار الأيسر للطريق سالكاً وعدم استخدامه إلا في حالة التجاوز.


الفريق عبدالله المري:

«الحملة تهدف إلى المساهمة في بلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية».

مطر محمد الطاير:

«المواصفات الفنية لتحديد السرعة على طرق دبي الأفضل عالمياً».

طباعة