لدعم جهود التخطيط الاستراتيجي والتعاقب الوظيفي للقوى العاملة

توظيف.. 100 مليون سجلّ لموظفي الحكومة في «استشراف»

أعلنت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية نجاحها في ابتكار نظام تقارير تنبؤية خاص بالموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، تحت اسم «استشراف»، موضحة أن النظام الجديد يعتمد على توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي في دراسة وتحليل مؤشرات الموارد البشرية الحكومية، مشيرة إلى أنه يضم أكثر من 100 مليون سجل تاريخي لموظفي الحكومة.

وأوضحت الهيئة أن النظام يُصدر تقارير تنبؤية مبنية على معادلات رياضية ونماذج رقمية، تسهم في الوصول إلى تقديرات استباقية، وتوقّعات مستقبلية بشأن بعض المؤشرات الحيوية الخاصة بالموارد البشرية في الحكومة الاتحادية، وديمغرافيتها خلال السنوات المقبلة، استناداً إلى السجلات التاريخية الخاصة بالموظفين، والمتوافرة في نظام «بياناتي» والأنظمة الأخرى المرتبطة به.وذكرت الهيئة، في تقريرها السنوى الافتراضي، أن نظام «استشراف» يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وعملت على تغذية النظام المبتكر بأكثر من 100 مليون سجل تاريخي لموظفي الحكومة الاتحادية، يتضمن التفاصيل والإجراءات الإدارية لكل موظفي الحكومة السابقين والحاليين منذ تعيينهم وحتى نهاية خدماتهم، بدءاً من الدورات التدريبية والمكافآت والترقيات والجزاءات والإجراءات التأديبية، وسجل إصابات العمل للموظفين، وغيرها من الإجراءات ذات الصلة.وقالت: «إن نظام استشراف يدعم جهود الحكومة الاتحادية في مجال التخطيط الاستراتيجي والتعاقب الوظيفي للقوى العاملة، ووضع الخطط والحلول الاستباقية لأي متغيرات ومستجدات قد تطرأ مستقبلاً على الموارد البشرية في الوزارات والجهات الاتحادية، كما يسهم في تمكين الجهات من إعداد قيادات الصفين الثاني والثالث، خصوصاً في الوظائف الحرجة أو التخصصية والمستقبلية».

وأفادت الهيئة بأنها تسعى من خلال «استشراف» إلى معرفة التحديات التي تواجه الجهات الاتحادية في ما يخص رأس المال البشري، ووضع السيناريوهات التي تتطلب قرارات استباقية المعالجتها، ومراقبة الأداء للمؤشرات الاستراتيجية الخاصة بالقوى العاملة.

طباعة