طوّرت معايير فحص المركبات بالتقنيات الذكية

«طرق دبي» تخفض الحوادث المرورية بـ 3 استراتيجيات

جودة البنية التحتية لـ«طرق دبي» تسهم في رفع سلامة التنقل. تصوير: أحمد عرديتي

استعرض المدير التنفيذي لمؤسسة الترخيص في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، عبدالله يوسف آل علي، ثلاث استراتيجيات تنفذها الهيئة بالتعاون مع شركائها من المؤسسات والجهات وعلى رأسها شرطة دبي، بهدف الحد من الحوادث المرورية وخفض مؤشر الوفيات الناتج عنها.

وأوضح أن الاستراتيجيات ترتكز على مواجهة العوامل المرتبطة بأسباب وقوع الحوادث، وتنفيذ إجراءات وخطط استباقية، والاستفادة من التقنيات الذكية المتطورة في إدارة العمليات التشغيلية.

وقال آل علي لـ«الإمارات اليوم» في رد على سؤال عن كيفية الاستفادة من توظيف التقنيات الذكية في تحسين مستوى سلامة النقل والحد من الحوادث والوفيات خلال الأعوام الثلاثة الماضية، إن الهيئة عملت على توظيف التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي في تطبيق استراتيجيات تتعلق بثلاثة مجالات لرفع مستوى السلامة، والحد من الحوادث، ورفع كفاءة الرقابة في أداء مراكز الفحص الفني بما يكفل ضمان ترخيص مركبات صالحة للسير في الطرق، والمحافظة على جودة البنية التحية للطرق، وتطوير أساليب تدريب السائقين ومناهج تعليمهم، ما انعكس على مستوى قيادة آمن.

وأوضح أنه تم اعتماد معايير فنية صارمة لفحص المركبات وتطويرها لضمان سلامة السائق ومستخدمي المركبة، كما تم رفع مستوى فعالية الرقابة على مراكز تقديم خدمات فحص المركبات، حيث تم الاستفادة من الأنظمة الذكية في مراقبة عمليات الترخيص مثل التصوير ثلاثي الأبعاد وتقنيات الاتصالات المعلوماتية والتقنيات الذكية في التعرف إلى الوجه، ونظام إنترنت الأشياء، وأجهزة الاستشعار الذكية.

وتابع أن الرقابة المباشرة لما يجري في مواقع تقديم الخدمات من خلال الكاميرات التابعة لمركز عمليات الترخيص الذكي، أسهمت في الحد من التجاوزات والأخطاء، ما انعكس على رفع مستوى كفاءة المركبات المرخصة للسير على الطريق.

وأشار آل علي إلى جودة البنية التحتية للطرق التي تسهم في رفع سلامة التنقل، حيث تتولى الهيئة من خلال مؤسساتها المختصة تطوير البنية التحتية وفق أحدث المعايير العالمية، بما يضمن سلامة مستخدمي الطرق ويقلل من الحوادث المرورية، فضلاً عن التوعية المرورية للسائقين.

وأكد دور التفتيش على المدربين وأداء معاهد تعليم قيادة المركبات وتطوير أنظمة ومناهج التدريب، واستخدام التقنيات الذكية في عمليات الفحص والرقابة على أداء المعاهد في تحسين مستوى قيادة السائقين الجدد، مؤكداً أن الرقابة المباشرة على مراكز فحص السائقين، أسهمت في رفع درجة الالتزام بالمعايير المعتمدة من قبل الهيئة في تدريب وفحص السائقين.

انخفاض وفيات الحوادث

أظهر أحدث الإحصاءات الصادرة في نهاية شهر فبراير الماضي، انخفاض وفيات الحوادث المرورية في دبي 62% في الربع الرابع من العام الماضي، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وكانت الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، أعلنت في أكتوبر الماضي عن بعض الإحصاءات المرورية في دبي خلال الفترة من أول يناير إلى نهاية سبتمبر الماضيين، مشيرة إلى انخفاض أعداد الحوادث المرورية 46% خلال تلك الفترة، وانخفاض الإصابات البسيطة 47.4%، والإصابات المتوسطة 43.1%، والإصابات البليغة 10.2%، إضافة إلى انخفاض عدد الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية من 132 وفاة إلى 76 حالة، بنسبة انخفاض بلغت 42%، وذلك مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

طباعة