تحدٍّ.. اعتقاد خاطئ

يسود اعتقاد خاطئ لدى كثيرين بأن الموهوبين لا يحتاجون إلى المساندة والدعم مثل أقرانهم، نظراً إلى تفوقهم وتميزهم وقدرتهم على تجاوز الصعاب الأكاديمية، فتجد الاهتمام داخل الأسرة أو المدرسة يتضاعف للطفل الأقل في الإمكانات، لكن وفق جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، فإن نسبة كبيرة من الموهوبين يعانون مصاعب أو مشكلات، لكنها تختلف عن تلك التي يعانيها أقرانهم العاديون.

وهذه المشكلات وفق الدراسات لا تعرض استعداداتهم الفائقة للتدهور فقط، وإنما تهدد أمنهم النفسى أيضاً، وتولّد داخلهم الصراع والتوتر، وربما تنحرف بموهبتهم عن الطريق المنشود لتأخذ مساراً عكسياً.

وترجع بعض المشكلات التي يعانيها الموهوبون والمتفوقون إلى خصائصهم وسماتهم، كالحساسية المفرطة وقوة المشاعر والعواطف، والنمو غير المتزامن أو غير المتوازن.كما يعود بعضها إلى عوامل بيئية وأسرية ومدرسية، منها الشعور بالاختلاف، والعزلة عن الآخرين، وصعوبة تكوين علاقات مشبعة وصداقات مع الأقران، وتصنع التوسط أو العادية.

طباعة