سلطان القاسمي يفتتح عشرات المشاريع التنموية الجديدة خلال 2020

أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، عضو المجلس التنفيذي للشارقة، أن الشارقة أسدلت ستار التميز باقتدار على "2020"، العام الذي استهلته باعتماد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 12 يناير 2020، الموازنة التي كانت الأكبر في تاريخها آنذاك، بإجمالي نفقات بلغت نحو 29.1 مليار درهم، وبزيادة 2 % عن موازنة 2019، واختتمته كذلك باعتماد سموه، في 27 ديسمبر 2020، الموازنة العامة لحكومة الإمارة الباسمة للعام المالي 2021، بمصروفات قدرها 33 ملياراً و595 مليون درهم، وبزيادة نسبتها 12 % عن العام 2020.

وقال رئيس مجلس الشارقة للإعلام: بين الاعتمادين 11 شهراً و7 أيام، توالت خلالها الإنجازات التي لا تعرف المستحيل في الإمارة، فعلى الرغم من أن "2020" كان عاماً استثنائياً بمعنى الكلمة، وبكل ما جلبه للعالم من تحديات، بداية من الكوارث الطبيعية كالحرائق والانفجارات والفيضانات؛ وصولاً إلى جائحة "كوفيد-19"، إلا أن إمارة الشارقة كعادتها تخلق من رحم الأزمة "فرصاً تنموية بكل الأصعدة"، فجعلت من التحديات دوافع، حققت بها العديد من الإنجازات في جميع المجالات وعلى المستويين المحلي والدولي.

وسطّرت جهات ومؤسسات الإمارة بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، ملحمة في التعاضد والعمل المشترك كان عنوانها "الإنسان أولاً"، أفرزت العديد من المبادرات في القطاعات كافة خلال جائحة كورونا، الأمر الذي بدوره أثمر عن إنجازات غير مسبوقة في قطاع التكنولوجيا وأتمتة الأعمال، وتطوير العمل والتعليم عن بعد، وحماية المشاريع من التداعيات الاقتصادية للجائحة، والحفاظ على الاستقرار الأسري الذي تحرص عليه إمارة الشارقة وأكده سموّ الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي؛ بقرار منح إجازة استثنائية وتطبيق العمل عن بعد للموظفات، ممن لديهن أبناء في الصف التاسع فما دون.

وافتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، نحو 25 مشروعاً في الإمارة في 2020، إذ لم تشكل جائحة كورونا عائقاً أمام طموح إمارة الشارقة، وخططها التنموية المستدامة، منها مبنى المقهى الأدبي ومحطة التلسكوب الراديوي التداخلي، بأكاديمية الشارقة لعلوم وتكنولوجيا الفضاء والفلك، والحديقة الجيولوجية في منطقة بحيص، والمبنى الجديد للمقر الرئيسي لمعهد الإمارات للدراسات المصرفية والمالية، ومسجد الشهيد سلطان محمد بن هويدن الكتبي رحمه الله، في منطقة الطيبة بمدينة الذيد، ومركز الذيد للحياة الفطرية، الواقع مقره في البردي بمدينة الذيد، ومبنى قناة الوسطى من الذيد، المكون من 7 طوابق، وطريق كلباء الممتد من وادي الحلو إلى ميدان العلم في المدينة بطول 26 كم، وحديقة شيص بمدينة خورفكان، وقرية نجد المقصار، والمنطقة التراثية بمدينة خورفكان، ومبنى نادي خورفكان للمعاقين.

وأصدرت منشورات القاسمي، في 4 أغسطس، كتاب "محاكم التفتيش.. تحقيق لثلاثة وعشرين ملفاً لقضايا ضد المسلمين في الأندلس"، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وجاء الكتاب في نسختين عربية وإسبانية، جاءت العربية في مجلدين، الأول 712 صفحة، والثاني 678، والإسبانية في مجلدين، اشتمل الأول على 638 صفحة، والثاني على 610 صفحات.

وسطّر مؤلَف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، "مقاومة خورفكان للغزو البرتغالي"، الأحداث للملحمة السينمائية التاريخية "فيلم خورفكان"، الذي سرد بطولات أهالي مدينة خورفكان في التصدي للغزو البرتغالي الذي اجتاح المنطقة عام 1507، ضمن الحملة التي قادها الجنرال البحري البرتغالي أفونسو دي البوكيرك، كما يروي سيرة المدينة خلال 27 عاماً.

وعُرِض الفيلم السينمائي التاريخي "خورفكان"؛ الذي أنتجته هيئة الشارقة للإذاعة التلفزيون، في 14 ديسمبر، ضمن التحفة المعمارية "مدرج خورفكان"، وذلك بعد افتتاح المدرّج، ليروي وقائع بطولة أهل خورفكان، حيث سرد الفيلم تفاصيل الأحداث التي ترافقت مع صبيحة يوم الحادي والعشرين من سبتمبر عام 1507، بعد ظهور الأسطول البرتغالي الذي ضمّ آنذاك ست سفن يقودها الجنرال البحري البوكيرك، ترافقه مجموعة من النبلاء، يطاردون قارباً محلياً "سنبوك" يحاول الهرب شمالاً ناحية "هرمز"، لتتوالى الأحداث ويخبر الأهالي بوصول البرتغاليين، وتبدأ معارك الدفاع التي جسدها أبناء المدينة وسطروا خلالها مشهد إباء سُجل في تاريخ المنطقة.

ووجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 20 يناير، بزيادة رواتب المتقاعدين من شرطة الشارقة على الملاك الاتحادي، ومساواتهم بالمتقاعدين من حكومة الشارقة، بحيث لا يقل الراتب التقاعدي عن 17500 درهم، وذلك استكمالاً لدعم سموه المستمر لشرطة الشارقة، واهتمامه بشؤون أبنائه العاملين والمتقاعدين من منتسبي جهاز الشرطة، وحرص سموّه على توفير سبل الحياة الكريمة لهم.

وأعلن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 27 يناير، عن شمولية التأمين الصحي لكافة مواطني الإمارة، بعد أن كان يغطي الموظفين وكبار السن من 60 عاماً فما فوق، كما أعلن سموه عن إنشاء صندوق للضمان الاجتماعي، يستفيد منه كل مواطن لا يستطيع أن يعيش حياة كريمة بالراتب الذي يتقاضاه، سواء المتقاعد أو صاحب الراتب المتدني.

كما وجه صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 30 يناير، بإعفاء 2984 مسكناً من رسوم توصيل خدمات الصرف الصحي، وأن تتكفل الحكومة برسوم التوصيل داخل المنازل بقيمة 45.5 مليون درهم، وتوزعت المساكن المعفاة على 1464 مسكناً بمنطقتي "الرمثاء" و"القوز"، بتكلفة 19.5 مليون درهم، و1520 مسكناً في 11 منطقة بمدينة كلباء، بتكلفة حوالي 26 مليون درهم.

مسرح أم القيوين

وتكفل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 7 نوفمبر، بتشييد مبنى جديد لمسرح أم القيوين الذي أمر صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى، حاكم أم القيوين، بتخصيص قطعة أرض لبنائه بمنطقة القراين.

وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى توفير الحياة المستقرة والعيش الكريم لأبنائه المواطنين، اعتمدت لجنة معالجة ديون مواطني الشارقة، في 19 نوفمبر، 14 مليون درهم لسداد حالات 46 ملفاً.

واعتمدت لجنة تخصيص الأراضي بإمارة الشارقة، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في 19 نوفمبر، 707 طلبات منح لأراضٍ سكنية للمواطنين بالإمارة.

وفي نطاق تضافر جهود جميع جهات ومؤسسات إمارة الشارقة لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، والحفاظ على استمرار عجلة التنمية في جميع القطاعات، بمجرد أن نما إلى علمها تعسر العديد من الأسر في توفير أجهزة لوحية لأبنائها الطلبة للاستفادة من مبادرة التعليم عن بعد؛ أعلنت جمعية الشارقة الخيرية بالتعاون مع منطقة الشارقة التعليمية ومجلس الشارقة للتعليم وهيئة التعليم الخاص، في 23 مارس، عن استقبال طلبات الأسر المتعففة لذوي الطلبة المعسرين لتوفير جهاز لوحي ذكي، حيث وفّرت 3500 جهاز لوحي بتكلفة 3.5 مليون درهم.

ووجّه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في 24 مارس، بتخفيض 10 % من قيمة الفواتير المستحقة على المشتركين في إمارة الشارقة لمدة 3 شهور، بقيمة تزيد عن 230 مليون درهم، وذلك تيسيراً عليهم في الظروف التي تواجه العالم والتحديات التي فرضها انتشار فيروس "كوفيد-19" في مختلف دول العالم، والإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الحكومة.

وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أعلن سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد نائب حاكم الشارقة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، في 31 مارس، عن إطلاق حزمة محفزات من حكومة الشارقة لدعم الجهات الحكومية، والخاصة، وقطاعات الأعمال، والأفراد، حرصاً على تعزيز استمرارية التنمية في مختلف المجالات، والتخفيف من حدة التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها العالم جراء انتشار فيروس كورونا، بقيمة 481 مليون درهم، وفي 3 نوفمبر، أُطلقت الحزمة الثانية من محفزات حكومة الشارقة بقيمة 512 مليون درهم، ليبغ بذلك إجمالي المحفزات 993 مليون درهم.

وأنجزت فرق التعقيم الوطني في مدينة الشارقة أكثر من "نصف مليون" ساعة عمل نفذها أكثر من 1200 مهندس وعامل، عقمت خلالها جميع مناطق مدينة الشارقة السكنية والصناعية والشوارع والأنفاق والمناطق العامة والحيوية لتغطية المدينة بنسبة 100% وفق خطط ممنهجة ومدروسة يومية وأسبوعية وشهرية، باستخدام أكثر من 85 مليون لتر من المعقمات، وأفضل المعدات والآليات التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط والبالغ عددها 900 آلية.

واختتمت بلدية مدينة الشارقة حملة التعقيم، بمشاركة شرطة الشارقة، والإدارة العامة للدفاع المدني بالشارقة، وشركة الشارقة للبيئة "بيئة"، وجمعية الشارقة الخيرية، وبتعاون من جميع جهات ومؤسسات الإمارة، في 28 يونيو، بمسيرة تعطير شوارع مدينة الشارقة مستخدمة نصف مليون لتر من العطور، بـ 10 أنواع عطرية فاح عبيرها في جميع المناطق، بمشاركة أكثر من 200 آلية ومركبة، احتفاء بأبطال التعقيم وبانتهاء برنامج "التعقيم الوطني"، ولإيصال رسالة شكر وامتنان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، على دعم سموه المتواصل لأجهزة وجهات إمارة الشارقة كافة التي شاركت في عمليات تعقيم الإمارة، ولجهود سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة لمتابعة سموه المستمرة وتوجيهاته القيمة، ولجميع أفراد المجتمع على تعاونهم والتزامهم في منازلهم.

طباعة