حمدان بن محمد: الرؤية الواضحة التي تقف وراء نجاح مسيرة الاتحاد تضمن مستقبلا واعدا للأجيال القادمة

قال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي إن دولة الإمارات برؤية قادة امتزج حب الوطن بدمائهم حوّلت مقولة " في الاتحاد قوة" المُتداولة منذ القِدَم من كلمات إلى واقع ننعم اليوم بثماره فقد ارتأى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه أن تجاوز التحديات التي كانت تموج بها المنطقة في ذلك الوقت هدف لا يمكن أن يتحقق إلا بتوحيد الإرادات وتضافر الجهود ليكون القرار الشجاع بوضع أسس دولة أراد لها أن تكون في مُقدمة الصفوف بطموح جاوز حدود الممكن إلى آفاق ما رآه البعض مستحيلاً.

وأضاف سموه - في كلمة وجهها عبر "مجلة درع الوطن" بمناسبة اليوم الوطني الـ 49 - : " وبمداد من صدق النوايا والرغبة في إيجاد مقومات الرِفعة لشعب لا يرضى سوى العزة لأبنائه، كانت الانطلاقة المباركة على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان يداً بيد مع أخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، ومع الآباء المؤسسين، عليهم رحمة الله ليضعوا على خارطة العالم اسم دولة أرادوا لها أن تكون شريكاً في صُنع مستقبله.. ولقد كان لهم ما أرادوا.. فاليوم، أصبح لهذه الدولة الفتية التي اختار لها مؤسسوها اسم "دولة الإمارات العربية المتحدة" مكانتها المرموقة بين أكثر دول العالم تقدماً وأسرعها نمواً، وأغزرها عطاءً وعملاً من أجل خير البشرية جمعاء".

وفيما يلى نص كلمة سموه ..

// " في الاتحاد قوة " مقولة مُتداولة منذ القِدَم.. ولكن دولة الإمارات برؤية قادة امتزج حب الوطن بدمائهم حوّلت تلك المقولة من كلمات إلى واقع ننعم اليوم بثماره .. فقد ارتأى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه أن تجاوز التحديات التي كانت تموج بها المنطقة في ذلك الوقت هدف لا يمكن أن يتحقق إلا بتوحيد الإرادات وتضافر الجهود، ليكون القرار الشجاع بوضع أسس دولة أراد لها أن تكون في مُقدمة الصفوف .. بطموح جاوز حدود الممكن إلى آفاق ما رآه البعض مستحيلاً.

وبمداد من صدق النوايا والرغبة في إيجاد مقومات الرِفعة لشعب لا يرضى سوى العزة لأبنائه، كانت الانطلاقة المباركة على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يداً بيد مع أخيه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيّب الله ثراهما، ومع الآباء المؤسسين، عليهم رحمة الله، ليضعوا على خارطة العالم اسم دولة أرادوا لها أن تكون شريكاً في صُنع مستقبله.. ولقد كان لهم ما أرادوا.. فاليوم، أصبح لهذه الدولة الفتية التي اختار لها مؤسسوها اسم "دولة الإمارات العربية المتحدة" مكانتها المرموقة بين أكثر دول العالم تقدماً وأسرعها نمواً، وأغزرها عطاءً وعملاً من أجل خير البشرية جمعاء.

ومع احتفالنا في هذه المناسبة الغالية بيوم ارتفع فيه علم الإمارات خفاقاً إيذاناً ببدء مرحلة جديدة ليس فقط في حياة من عاشوا على هذه الأرض الطيبة، ولكن من تاريخ المنطقة بشكل عام، نتوجه بخالص التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حُكّام الإمارات، بخالص التهنئة، مجددين العهد على المضي قدماً في ترسيخ ركائز رفعة وطننا وتدعيم أركان مجده وتأكيد أسباب تقدمه، مستلهمين في ذلك عطاء الآباء المؤسسين وما بذلوه من جهود في سبيل ضمان مستقبل أفضل لأبناء هذا الشعب الكريم.

وامتداداً للنهج الذي أرساه مؤسس الاتحاد في مد يد العون والمساعدة لكل من يحتاجها، صار اسم الإمارات رديفاً للخير أينما حلّ، وتحولت رايتها إلى بشير أمل يبعث الطمأنينة في النفوس، إذ اكتسبت دولتنا مكانة رفيعة في مجال العمل الإنساني بتصدرها قوائم الدول المانحة للمساعدات التنموية والإغاثية، تأكيداً على القيم الأخلاقية والإنسانية النبيلة التي قام عليها أساس الاتحاد، وهو ما ظهر جلياً في أروع صور العطاء ضمن المواقف المشرّفة التي اتخذتها دولة الإمارات هذا العام في توجيه الإمدادات الطبية العاجلة لمساعدة أبطال الصف الأول في العديد من الدول لمواجهة فيروس كورونا المًستجَد.

وربما يأتي الاحتفال باليوم الوطني في هذا العام متزامناً مع هذا الظرف الاستثنائي الذي ألمّ بالعالم أجمع جرّاء انتشار وباء لا تزال الجهود الدولية تتبارى في إيجاد حلول للتغلب عليه، إذ لا يفوتنا في هذه المناسبة أن نتوجه بكل الثناء والتقدير لكل جهد شارك في التصدي لهذا التحدي الصعب، الذي أظهر أن وحدة الإمارات لم تكن وحدةً سياسيةً فحسب، بل إنها امتدت إلى نسيج المجتمع إذ وقف المواطنون والمقيمون صفاً واحداً مستلهمين من نموذج الوحدة الإماراتي القدوة في التماسك والتكاتف ومضافرة الجهود لتجاوز الأزمة، حيث كان لهذه الصورة المُشرقة، والباعثة على المزيد من التفاؤل بالمستقبل، أكبر الأثر في تحجيم انتشار الفيروس مقارنة بالعالم من حولنا.

ومع استمرار مسيرة الاتحاد من نجاح إلى آخر، يواصل أبناء الإمارات من مواطنين ومواطنات العمل على تحقيق إنجازات نوعية تتعزز بها مكانة دولتهم على الصعيد العالمي.. فعلى الرغم من تحدي كوفيد-19 الذي اجتاح العالم مُحدِثاً حالة من عدم اليقين بشأن ما هو قادم، لم يقبل الإماراتيون أن تعرقلهم أي تحديات عن السعي وراء تحقيق طموحاتهم وأهدافهم ليكونوا بذلك دائماً عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة، وعلى قدر ما يأملونه منهم من توقعات. وتابعنا بكل فخر في هذا العام سلسلة من الإنجازات المهمة التي أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أنها البداية في رحلة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، بذات روح التحدي التي صاحبت قيام دولة الاتحاد، تأكيداً على إصرار الإمارات أن تكون شريكاً في صنع مستقبل العالم.

ففي العام الحالي، انطلق "مسبار الأمل" في رحلته نحو المريخ، محققاً إنجازاً تاريخياً هو الأول من نوعه لدولة عربية أو إسلامية، لتواصل دولة الإمارات مسيرتها الطموحة في استكشاف الفضاء ولتحوِّل الحلم الذي راود الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، في وقت مبكر من عمر الاتحاد، إلى واقع يحظى بتقدير العالم وإعجابه.

كما نجحت دولة الإمارات هذا العام في الانضمام إلى النادي الدولي للطاقة النووية السلمية ببدء تشغيل مفاعل المحطة الأولى ضمن محطات "براكة"، ليكون لها بذلك السبق كأول دولة عربية تحجز لنفسها مكاناً في ركب إنتاج الطاقة النووية السلمية.

إن كل المعطيات تؤكد أن الرؤية الواضحة التي تقف وراء نجاح مسيرة الاتحاد تضمن مستقبلاً واعداً للأجيال القادمة، إلا أن جانباً مهماً من هذه الرؤية يُعوُّل على قدرة أبناء الوطن على مضاعفة جهودهم كل في موقعه، مستحضرين دائماً عطاء الآباء المؤسسين، وما حملوه من آمال وطموحات لشعب اختار أن تكون الوحدة عنواناً لرحلته مع النجاح. وكما لم تمنع الأزمة العالمية الراهنة وصول الإمارات إلى غاياتها الاستراتيجية وفق الخطط والأطر الزمنية الموضوعة، نؤكد أن كل التحديات مهما عظمت تتضاءل أمام همم الإماراتيين وعزيمتهم التي لا تلين.

 

 

طباعة