هيئة تنمية المجتمع درّبتهم على الاتصال الافتراضي

311 عضواً من كبار المواطنين في نادي «ذخر الاجتماعي»

الأنشطة الافتراضية تهدف إلى حماية كبار المواطنين من الانتكاسات النفسية نتيجة ابتعادهم عن أصدقائهم. من المصدر

وصل عدد كبار المواطنين المسجلين في نادي «ذخر الاجتماعي»، وفقاً لأحدث الاحصاءات الصادرة عن هيئة تنمية المجتمع إلى 311 عضواً، مقارنة بـ267 عضواً خلال العام الماضي 2019، في وقت اتجهت فيه الهيئة إلى تنفيذ كل أنشطة النادي عبر قنوات الاتصال الافتراضية، حرصاً على سلامة أعضائه، والتزاماً بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار مرض «كورونا».

وقالت مدير إدارة كبار المواطنين في الهيئة، مريم الحمادي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الهيئة اتخذت قراراً، منذ بدء الجائحة، بوقف كل الأنشطة التفاعلية الحضورية، التي اعتادت إقامتها في النادي على مدار العام. وبدأت بتدريب كبار المواطنين المستفيدين من خدمات النادي على استخدام القنوات الذكية والافتراضية، للبدء تدريجياً بعقد الأنشطة واللقاءات عبرها.

وشرحت أن الخدمات التي يقدمها النادي لكبار المواطنين تتضمن تنظيم أنشطة وفعاليات وبرامج يومية تعنى بالجوانب الثقافية والاجتماعية والترفيهية والصحية، بهدف دمجهم في الحياة العامة والاستفادة من خبراتهم، ومساعدتهم على تمضية أوقات فراغهم بالشكل الأمثل، ما يكفل متابعة حياتهم بإيجابية وحالة نفسية وصحية متزنة.

ولفتت إلى تكثيف الهيئة جهودها للعمل على حماية كبار السن من المواطنين والمقيمين، صحياً ونفسياً، خلال الأسابيع الأولى من انتشار جائحة «كورونا»، عبر تنفيذ إجراءات استباقية.

وأفادت الحمادي بأن الهيئة رأت تعويضهم عن الأنشطة التفاعلية الحضورية بسلسلة من البرامج واللقاءات الثقافية والترفيهية تعقد عن بُعد، من خلال قنوات الاتصال الافتراضي، بهدف حمايتهم من أي انتكاسات نفسية نتيجة الابتعاد عن أصدقائهم في النادي، وتوقفهم عن المشاركة في الأنشطة العامة الخارجية.

وأضافت أن هناك إقبالاً من أعضاء النادي على الأنشطة الافتراضية خلال الفترة الحالية، لأنها تبقيهم على اتصال بالمجتمع في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة حالياً. كما أنها تشجعهم على تمضية الوقت والتفكير في موضوعات بعيدة عن الملل والأفكار السلبية.

يذكر أن الهيئة تمكنت من زيادة عدد كبار المواطنين المسجلين في نادي ذخر الاجتماعي من 94 عضواً خلال عام 2014 إلى 267 عضواً خلال العام الماضي، قبل أن يواصل عددهم الارتفاع خلال العام الجاري.

وتندرج جهود الهيئة في إطار تنفيذ خططها الرامية إلى دمج كبار المواطنين مع بقية فئات المجتمع عبر توفير أفضل الظروف المعيشية والصحية لهم، وتشجيعهم على المشاركة الفعّالة في الأنشطة الثقافية والاجتماعية والترفيهية المختلفة.

ويبلغ عدد كبار المواطنين، المسجلين في نظام هيئة تنمية المجتمع في دبي حالياً، 8155 مُسناً، فيما يبلغ عدد كبار المقيمين 657 مُسناً.

ويحصل كبار المواطنين في الإمارة على مجموعة من خدمات الرعاية الصحية والتأهيل، تضمن لهم الاستقرار المالي والنفسي، عبر تقديم الوثائق المطلوبة والتسجيل في نظام بطاقة «ذخر» التابع للهيئة.


- «مشاركة كبار المواطنين في أنشطة النادي تسهم في دمجهم بالحياة العامة».

طباعة