مراكز الدعم الاجتماعي تحلّ 90% من الخلافات الأسرية ودياً

أفاد مدير مركز الدعم الاجتماعي في أبوظبي، المقدم الدكتور سلطان خلفان اليحيائي، بأن مراكز الدعم الاجتماعي تتعامل مع أكثر من 6000 حالة سنوياً، وأكثر من 90% من الخلافات الأسرية يتم حلها بطريقة ودية، بعيداً عن المحاكم ومراكز الشرطة، وفي نطاق من السرية التامة.

جاء ذلك خلال مجلس افتراضي عقدته القيادة العامة لشرطة أبوظبي، بعنوان «أسرة مستقرة.. مجتمع متوازن»، استعرض تطورات مسيرة الخدمات التي نفذتها مؤسسة التنمية الأسرية ومراكز الدعم الاجتماعي، قبل تطبيق الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس «كورونا» وأثناءه، والتي شملت تقديم مجموعة من المبادرات والخدمات المتكاملة، مثل استخدام التقنيات الحديثة أو التواصل عبر الهاتف.

وأدارت المجلس الإعلامية، زينب المطروشي، مشيدة بجهود شرطة أبوظبي في عقد المجالس التوعوية الافتراضية، التي تعد إحدى مبادرات التوعية المجتمعية لدعم الأمن المجتمعي واستقرار الأسرة.

وتحدث اليحيائي عن التواصل مع العديد من الحالات عبر التطبيقات التقنية والهواتف لتقديم الاستشارات الهاتفية، وكذلك عبر موقع الشرطة، موضحاً أن المراكز حققت نتائج إيجابية في حل الكثير من المشكلات والخلافات الأسرية بطريقة ودية، من دون تطورات تؤثر سلباً في كيان الأسرة، تحت إشراف ومتابعة فريق من الكوادر الاجتماعية المتميزة، القادرة على التعامل مع أكثر من 30 نوعاً من الخلافات بشكل كفء وفاعل.

ولفت إلى نجاح المراكز في استمرار إعداد الدورات والبرامج التدريبية عن بُعد بنسبة قاربت على 90%، سواء لفريق العمل أو للمقبلين على الزواج، للتوعية بالتعامل مع الخلافات الأسرية بشكل كفء.

وقالت مديرة إدارة الإرشاد والاستشارات الأسرية في مؤسسة التنمية الأسرية، الدكتورة وفاء محمد آل علي، إن استقرار الأسرة يمثل في ذاته الركيزة الأساسية لدعم وحدة المجتمع وتماسكه، ووفرت القيادة الدعم والرعاية لتمكين الأسرة واستقرارها، بحيث يكون دورها فاعلاً في التنمية المستدامة.

وأضافت أنه تم مد ساعات الدوام لـ12 ساعة طوال أيام الأسبوع، لتقديم خدمات الاستشارات الأسرية، موضحة أن تنوع قنوات تقديم خدمات المؤسسة ضاعف من المتعاملين.

 

طباعة