«كهرباء دبي» تستشرف السنوات الـ 10 المقبلة

شاركت هيئة كهرباء ومياه دبي في قمة «استشراف السنوات العشر المقبلة» التي نظمها «معهد المستقبل» الأميركي هذا العام افتراضياً، واختتمت أمس.

واشتملت القمة على ندوات وجلسات نقاشية وورش عمل تفاعلية حول استشراف وصناعة المستقبل، وأدواته، ومختلف الأساليب التي يمكن تطبيقها للتعرف إلى الإشارات المستقبلية والتوجهات.

وأشار العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، سعيد محمد الطاير، إلى حرص الهيئة على تبادل الخبرات والتجارب مع جهات عالمية رائدة في مجالات الابتكار وصناعة المستقبل، بما يعزز مكانتها بوصفها إحدى الجهات السبّاقة في استشراف وصناعة المستقبل، ويسهم في الانتقال بدبي نحو ريادة المستقبل عبر إعادة صياغة المفاهيم التقليدية لآليات العمل، إضافة إلى تعزيز مكانة الإمارة كحاضنة للإبداع ومنارة للابتكار، وفي مقدمة المدن التي تستشرف وتصنع المستقبل في إطار الخطط والاستراتيجيات الحكومية، بما في ذلك «مئوية الإمارات 2071»، لجعل الإمارات أفضل دولة في العالم، ومبادرة «دبي 10X» التي تشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل، وجعلها تسبق مدن العالم بـ10 سنوات.

ولفت إلى أن لدى الهيئة شراكات استراتيجية مع كبريات المؤسسات في العالم، مثل «معهد المستقبل» الأميركي ومركز الثورة الصناعية الرابعة التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، للاستفادة من أحدث أدوات استشراف المستقبل وتطبيقات الثورة الصناعية الرابعة لتعزيز الاعتماد على التقنيات الإحلالية في تطوير قطاعي الطاقة والمياه.

وشارك النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الابتكار والمستقبل بالهيئة، المهندس مروان بن حيدر، في ندوة حول تجربة الهيئة بمجال استشراف وصناعة المستقبل، وتطرق في حديثه إلى القفزات المتسارعة للهيئة في هذا المجال.

كما تناول مبادرة «ديوا الرقمية»، الذراع الرقمية للهيئة، التي تهدف إلى إعادة صياغة مفهوم المؤسسات الخدماتية، وخلق مستقبل رقمي جديد لإمارة دبي، لتكون أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم، بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها، مع التوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي والخدمات الرقمية.

وتحدث عن «إطار عمل استشراف وصناعة المستقبل» الذي طورته الهيئة بهدف استشراف وصناعة مستقبل قطاعي الطاقة والمياه.


- مبادرة «دبي 10X» تشكل منهج عمل لحكومة دبي للانتقال بالإمارة نحو ريادة المستقبل.

طباعة