رفع مستوى مهارات الآباء في التعامل معهم

العزل المنزلي يعود بالنفع على أطفال من أصحاب الهمم

أكدت مدير إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم في وزارة تنمية المجتمع، وفاء حمد بن سليمان، أن فترة العزل المنزلي التي طبقت لمكافحة انتشار فيروس «كوفيد-19»، كان لها نتائج إيجابية في مجال تعليم وتدريب الأطفال أصحاب الهمم، من أبرزها التحسن الملحوظ في طريقة تفاعل وتجاوب ذويهم مع تعليمات المعالجين المشرفين على متابعة خطط تأهيل أطفالهم، ما أدى إلى رفع مستوى قدراتهم على تدريب أطفالهم وفق الخطط المطلوبة لتمكين الأطفال علمياً واجتماعياً.

وقالت بن سليمان لـ«الإمارات اليوم» إن فترة العزل أسهمت في رفع مستوى تقبل وإدراك الأهالي لأهمية دورهم في تطبيق خطط علاج وتأهيل أطفالهم، مضيفة أن فترة العزل وفرت متسعاً من الوقت لتواصل الأهل مع أطفالهم خصوصاً من أصحاب الهمم.

ولفتت بن سليمان إلى أن الوزارة أصدرت دليل أولياء الأمور وأفراد الأسرة للتعليم المنزلي، خلال فترة العزل المنزلي كمرجع لطرق وأساليب التعليم داخل المنزل، بهدف تزويد الآباء بأهم المهارات الممكن تعليمها لأصحاب الهمم في المنزل، وتبسيط التعليم في المنزل من خلال خطوات واضحة ومحددة.

وكشفت عن نجاح الأخصائيين في إقناع الآباء بتسخير المساحات والأدوات الموجودة في البيئة المنزلية في تدريب الأطفال أصحاب الهمم، وممارسة جلسات العلاج الطبيعي عبر الأنشطة اليومية، وذلك بهدف تكثيف تلك الجلسات وتحويلها لجزء من حياة الطفل اليومية، وعدم قصرها على وجوده في موقع معين ووقت معين ولمدة زمنية محددة.

وأوضحت بن سليمان أنه يمكن تسخير البيئة المنزلية في تقوية المهارات الحركية وتقوية العضلات، مثل استخدام السلالم داخل المنزل كأداة في تقوية عضلات الأرجل من خلال الصعود والنزول أو استخدام سلة جمع الثياب كهدف لتسديد الاتجاه، وتقوية عضلات اليد عبر رمي الكرات عن بعد داخل السلة.

مهارات مهمة

يتضمن دليل التعليم المنزلي لأصحاب الهمم، الذي أصدرته وزارة تنمية المجتمع، لدعم برامج التعلم عن بعد، محاور عن عدد من المهارات المهمة التي يجب أن يعمل الآباء على تطويرها لدى الأطفال أصحاب الهمم، تشمل مهارات تطوير الانتباه، وتعليم الانتظام، ومهارات معرفية، ومهارات حركية كبيرة وصغيرة، ومهارات لتطوير الجوانب الحسية، ومهارات سلوكية، ومهارات اجتماعية، ومهارات إدارة الذات وحسن التصرف.


- فترة العزل أسهمت في رفع مستوى إدراك الأهالي لأهمية دورهم في تطبيق خطط تأهيل أطفالهم.

طباعة