حاكم أم القيوين: إطلاق «مسبار الأمل» علامة فارقة في علوم الفضاء

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا، عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، أن إطلاق «مسبار الأمل» إلى كوكب المريخ يسجل علامة فارقة في علوم الفضاء، ونقطة تحول نوعية في عصر العلوم والتكنولوجيا والمعرفة، ولتضع قاعدة معلومات بحثية وفلكية سيكون لها انعكاسات إيجابية في علوم الفضاء والأبحاث الطبيعية، سواء في ما يتعلق منها بالكوكب الأحمر أو محيطه الغازي.

وأشاد سموه بالطموح الذي سجلته القيادة منذ عهد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وضع قواعد الدولة العصرية المتميزة بقيادة فذة تتطلع دوماً إلى التفوق والتميز في كافة المجالات وفق إرادة وطنية حملها أبناء الإمارات إلى الفضاء الخارجي بقيادة هزاع المنصوري، الذي أصبح أول رائد فضاء عربي يلتحق بمحطة الفضاء الدولية في سبتمبر من عام 2019.

وقال سموه إن صناعة الفضاء والتكنولوجيا أصبحت اليوم واحدة من أهم عناصر تقدم وتطور الأمم، وتمثل علامة فارقة في نطاق البحوث العلمية وعلوم الفضاء للوصول إلى مخرجات علمية سيكون لها الأثر الكبير في الحياة العامة، وفق النتائج والدراسات التي ستتمخض عنها مثل هذه المهام الفضائية والأهداف المرجوة منها.

وأكد أن إعداد الأجيال الشبابية وفق الاستراتيجية العامة للدولة هو تجسيد حي لطموحات الشباب وفق مناهج علمية تهدف إلى رفع قدراتهم إلى جانب إقامة المراكز البحثية الفضائية لتطوير منظومة الأقمار الاصطناعية، لتحتل الإمارات المراكز الأولى على مستوى الوطن العربي من حيث تطور القدرات العلمية والصناعية.

وأضاف سموه: «نحتفل اليوم بانطلاق مسبار الأمل وعلى يقين بأن شباب الوطن سيقدم للعالم من خلال نتائج الدراسات والبحوث التي سترافق هذه الرحلة قواعد علمية جديدة في مجال العلوم المناخية وغيرها خارج نطاق الكرة الأرضية، وسنحتفل باليوم الوطني الخمسين لدولة الإمارات في العام 2021 وقد أنجزنا خارطة الطريق الجديدة لمستقبل الإنسانية على مستوى العالم، ومحققين الريادة العربية في علوم الفضاء».

طباعة